الاتحاد

الاقتصادي

صناعة الجلود تفترس تماسيح هندوراس


سان بيدرو سولا (هندوراس)-رويترز: يقف السائحون يلفهم مزيج من التوتر والترقب ليشاهدوا مجموعة من التماسيح تخرج من برك طينية وهي تمضغ لحم حصان نيئ بفكوكها التي أغرقها الدم ثم تبتلعها دفعة واحدة·
ويجد السائحون الذين لا يوجد بينهم وبين الحيوانات المتوحشة أي فاصل صعوبة في الثقة بكلام المرشد بأن التماسيح قد أكلت جيدا وأنها لن تفكر في الهجوم على أي منهم·
ويأمل لويس رييس مدير مزرعة 'كروكدايل كونتينتال' للتماسيح باجتذاب حافلات السائحين لخوض هذه التجربة المثيرة التي تقام أسبوعيا·
لكن السائحين لن يكونوا على نفس القدر من الحماس عندما يعلمون أن أمام ألف تمساح يعيشون في برك المزرعة الطينية هناك تسعة آلاف آخرين لن يروا نور الحياة·
وقد لا يتحول التمساح إلى رأس محنطة على حائط أحد الصيادين ولكن سينتهي به الأمر حتما لأن يصبح حقيبة يد أو حذاء· ففي هذه المزرعة يؤخذ بيض التماسيح من حضانات إلى خزانات تسمين مظلمة يجري تسخينها بشكل صناعي للإسراع من عملية الفقس· وبمجرد أن يفقس البيض تؤخذ التماسيح التي تعاني من عيوب جلدية إلى البرك الطينية في حين يقتل الباقي ويسلخ ليتحول إلى حقائب يد وأحزمة وأحذية·
ويرجع هذا لان ما بدأ في منتصف التسعينات بوصفه مشروعا للحفاظ على التماسيح في ظل القلق من أن الصيادين يقضون على ثروة أميركا اللاتينية من التماسيح قد تحول إلى تجارة مربحة لم تسهم حتى الآن في إعادة تمساح واحد إلى الحياة البرية· وقال رييس 'كان الناس يصطادون التماسيح فيما مضى بحرية· وتولدت فكرة المزرعة بهدف إنقاذها من الانقراض وإعادتها إلى الحياة البرية·
ولكن الدراسات أظهرت أن هناك زيادة كبيرة في عدد التماسيح· وحصلت المزرعة على موافقة اتفاقية الاتجار الدولي في انواع النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض بوصفها مشروعا لا يعرض التماسيح للخطر·
ولكن أسئلة كثيرة أثيرت بشأن مدى أخلاقية تربية فصائل من الحيوانات بغرض تحويلها إلى سلع فاخرة·
وتحدث رييس بفخر عن إنتاج مزرعته قائلا 'في البداية أمسكنا بنحو 320 تمساحا بريا أما الآن فيوجد لدينا نحو عشرة آلاف·
ونأمل في الحصول على ستة آلاف تمساح هذا العام وهدفنا أن يولد 25 ألف تمساح سنويا· ' ولا يبدو أن المزرعة تستخدم الأساليب الوحشية في قتل الحيوانات مثل مزارع أخرى في العالم تلجأ إلى ضربها بالهراوات حتى الموت أو سلخها حية وتركها لتموت ببطء وألم·
وتبدو التماسيح في مزرعة رييس بصحة جيدة ويقول رييس إن من يقتل منها يتلقى رصاصة في مؤخرة عنقه قبل سلخه·
ولكن جماعات حماية الحيوان ترى أن تربية التماسيح لاستغلالها في الازياء أمر خاطئ خاصة دون وضع قيود على هذه الممارسة· وتقول ليزا فرانزيتا من منظمة بيتا لحقوق الحيوان ومقرها الولايات المتحدة 'من المقزز أن يقولوا إنهم يفعلون ذلك للحفاظ على الحيوانات بينما غرضهم الحقيقي هو بيعها سلعا للتقليعات·
لو كان هدفهم هو رعاية هذه الحيوانات لما قاموا بتربيتها لإطلاق النار عليها في الرأس وتحويلها إلى أزواج من الأحذية·
' ولكن دولة مثل هندوراس تحتاج إلى استغلال جميع مواردها الطبيعية للخروج من دائرة الفقر المدقع·
غير أن المنتقدين يرون أن هناك طريقة أفضل في استقطاب السياح وخلق فرص عمل أكثر تتمثل في جولات لرؤية التماسيح في الحياة البرية·

اقرأ أيضا

100 شركة تقنية مالية تنضم لـ«دبي المالي العالمي»