الاتحاد

الاقتصادي

تراجع البورصات العالمية وسط قلق حول النمو

يابانيان يمران أمام لوحة تعرض حركة أسهم طوكيو التي تراجعت أمس

يابانيان يمران أمام لوحة تعرض حركة أسهم طوكيو التي تراجعت أمس

تراجعت مؤشرات كبريات البورصات العالمية أمس مع تجدد القلق حول تعافي الاقتصاد العالمي، مع ظهور مؤشرات على استمرار التدهور، وأظهرت بيانات رسمية الأسبوع الماضي ارتفاع معدل البطالة في الولايات المتحدة وأوروبا إلى 9.5 في المئة.

كما يقلق المستثمرون حول نتائج الربع الثاني المتوقع صدورها خلال الفترة المقبلة، وقال جاستين اركوهارت ستيوارت مدير الاستثمار في سفن «انفستمنت مانجمنت» في لندن «ثمة شعور بأن نتائج الشركات ستظل ضعيفة»، وتابع «يسأل الناس من أين سيأتي النمو.. يفحصون البيانات ويلاحظون أن الأوضاع مازالت تتدهور ولكن ليس بالمعدل السابق نفسه». وتراجعت الأسهم في بورصة طوكيو أمس بفعل ارتفاع سعر صرف الين الياباني لتواصل السوق انخفاضها للجلسة الرابعة على التوالي. هبط مؤشر نيكي القياسي بنحو 1.4 في المئة في نهاية التعاملات في بورصة طوكيو مع تراجع الآمال في الانتعاش الاقتصادي في أعقاب بيانات البطالة الأميركية المتشائمة التي صدرت الأسبوع الماضي وأثرت سلباً على معنويات المستثمرين. وأضرت المخاوف بشأن احتمالات حدوث انتعاش اقتصادي عالمي في وقت قريب بأسهم الشركات التي ترتبط أنشطتها بالموارد الطبيعية مثل النفط والغاز ومنها شركة انبكس كورب والشركات التجارية الكبرى ومنها ميتسوي. وعند الإغلاق هبط المؤشر نيكي 135.20 نقطة بنسبة 1.38 في المئة إلى 9680.87 نقطة، كما انخفض مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً بنسبة 0.89 في المئة إلى 912.42 نقطة. كما انخفضت بورصة هونج كونج 223.99 نقطة بنسبة 1.23 في المئة لتقفل عند 17979.41 نقطة، فقد انخفض مؤشر هانج سنج الرئيس في وقت من الأوقات بمقدار 306 نقاط ليصل إلى 17897 نقطة في الجلسة الصباحية بعد أن افتتح تعاملاته على انخفاض، ولكن التحرك نحو الارتفاع فقد قوته بعد الظهر بسبب عدم وجود أي دعم ملموس. وبلغت قيمة التداول 54.21 مليار دولار هونج كونج، لتسجل انخفاضاً طفيفاً عن يوم الجمعة الماضي الذي بلغت فيه قيمة التداول 54.29 مليار دولار هونج كونج. ولكن الأسهم الصينية ارتفعت أمس مدفوعة بالأسهم ذات الثقل، حيث ارتفعت بنسبة 1.18 في المئة، وارتفع مؤشر شنغهاي المجمع الرئيس في بورصة شنغهاي 36.30 نقطة بنسبة 1.18 في المئة ليقفل عند 3124.67 نقطة، وارتفع مؤشر شنتشن المركب 231.13 نقطة بنسبة 1.89 في المئة ليقفل عند 12489.92 نقطة. وارتفعت قيمة التداول لتصل إلى 303.16 مليار يوان (44.36 مليار دولار أميركي) مقارنة بيوم التداول الأسبق الذي بلغت فيه قيمة التداول 267.12 مليار يوان. وفي أوروبا، هوت الأسهم في التعاملات المبكرة أمس مقتفية إثر الخسائر في آسيا، وقادت شركات الطاقة والبنوك الاتجاه النزولي قبل بدء موسم إعلان نتائج الربع الثاني. وبحلول الساعة 07.07 بتوقيت جرينتش، انخفض مؤشر يوروفرست 300 بنسبة 1.3 في المئة إلى 831.30 نقطة، وارتفع المؤشر أكثر من 28 في المئة من أقل مستوى له على الإطلاق في التاسع من مارس الماضي، وانخفض المؤشر على مدار ثلاثة أسابيع متتالية، ويقول بعض المحللين إنه ارتفع بسرعة أكبر من اللازم مقارنة بدلائل ملموسة على انتعاش اقتصادي. وأفقد القطاع المصرفي المؤشر أكبر عدد من النقاط، ونزلت أسهم بنوك «بي. ان. بي. باريبا» وبانكو سانتاندر وكريدي سويس و»اتش. اس. بي. سي» بين 0.9 وواحد في المئة. ونزلت أسعار النفط الخام دون 65 دولاراً للبرميل مما أضر بأسعار أسهم شركات النفط، ونزلت أسهم ايني و»بي. بي» ورويال داتش شل بين 0.9 و1.9 في المئة، وارتفع سهم شركة باسف العملاقة للكيماويات 1.7 في المئة بعد أن رفع بنك أوف أميركا- ميريل لينش تصنيف السهم.

اقرأ أيضا

"المركزي": 13 مليار درهم فائض ميزان المدفوعات الكلي 2018