الاقتصادي

الاتحاد

الطريفي: «الأوراق المالية» تقطع شوطاً كبيراً في تطبيق أفضل الممارسات الدولية

الطريفي خلال اللقاء مع إسماعيل نور الدين في أبوظبي أمس

الطريفي خلال اللقاء مع إسماعيل نور الدين في أبوظبي أمس

أكد عبد الله الطريفي الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع أمس أن الهيئة قطعت شوطاً كبيراً في تطبيق أفضل الممارسات الدولية المتعارف عليها في مجال الأسواق المالية العالمية.

وأضاف ، خلال استقباله وفدا جزائريا ، أن الهيئة قد أخذت بزمام الريادة حيث وضعت بنية تشريعية متكاملة تهدف إلى نزاهة وسلامة وعدالة المعاملات بين كافة المستثمرين بالإضافة إلى حماية صغار المستثمرين.
ويضم وفد لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها بجمهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية برئاسة إسماعيل نور الدين رئيس لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها بالجزائر الديمقراطية الشعبية في أبوظبي وكلا من سمير ذقايشيه الأمين العام للجنة نائب رئيس اللجنة ومصطفى فرفرا المدير التنفيذي لبورصة الجزائر.
وتأتى هذه الزيارة بناءً على دعوة الهيئة والتنسيق بين الهيئتين تفعيلا لمذكرة التفاهم الموقعة بينهما من أجل تبادل المعلومات والتعاون المشترك الذي يهدف إلى تطوير الأسواق المالية العربية.
تم خلال اللقاء تبادل الرؤى والمقترحات حول الأوضاع التي تشهدها الأسواق المالية في كل من دولة الإمارات و الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية.

وقال الطريفي في بيان صحفي أمس» إن مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين تهدف إلى خدمة المستثمرين في كل من البلدين بما يمكنهما من تبادل المعلومات حول الأسواق المالية وبالتالي يصب في صالح الاستثمار في الأوراق المالية ، كما أنه يهيئ مزيداً من الفرص حول الأخذ بأساليب التطوير والتحديث.
وأضاف «نحن من جانبنا نقدم تجربة الهيئة وخبراتها إلى الأشقاء في الجزائر لدعم الأسواق المالية».
وفى هذا الصدد ، قام الرئيس التنفيذي بمرافقة الوفد الجزائري ، وقدم عرضا عن أهم إنجازات هيئة الأوراق المالية في مجال الرقابة على الأسواق المالية والسلع خاصة أن الهيئة تنظم أيضا أول سوق لتداول السلع إلكترونيا بالمنطقة هو بورصة دبي للذهب والسلع ، كما أن الهيئة من جانبها كانت قد قامت بالتنسيق ووضع برنامج الوفد حيث يتضمن زيارة كل من سوق أبوظبي للأوراق المالية وسوق دبي المالي .
وفى سياق استعراض دور الهيئة الرقابي والتنظيمي خاصة في مجال الإصدار والتسجيل والإفصاح ، تم عقد اجتماع مع الإدارات الفنية الرئيسة في مجال التنظيم والرقابة على أسواق المال ، حيث تم تقديم شرح تفصيلي عن أهم مكونات العمل الرقابي والتنظيمي.

وقد أطلع الرئيس التنفيذي الوفد على تجربة الهيئة في مجال التوعية والتثقيف الاستثماري حيث تعقد الندوات وورش العمل المتخصصة بصفة منتظمة للعاملين في الأسواق المالية بصفة عامة وكذلك دورات التأهيل للوسطاء والمحللين الماليين والتي لا تقل أهمية بأي حال من الأحوال عن البنية التشريعية والتنظيمية والرقابية التي وضعتها الهيئة لضمان انتظام العمل الاستثماري وفق قواعد وأصول مبنية على أفضل الممارسات العالمية المتعارف عليها في هذا المجال .
وقد عبر إسماعيل نور الدين رئيس لجنة تنظيم عمليات البورصة الجزائرية ومراقبتها عن امتنانه وشكره للجهود التي بذلتها الهيئة في سبيل إنجاح هذه الزيارة وتحقيق الأهداف المرجوة منها ، كما ثمن دور الهيئة الرقابي والتنظيمي مشيدا بما اطلع عليه من خبرات وتجارب تعتبر في حد ذاتها غير مسبوقة بل وفريدة في إطار العمل المؤسسي والرقابي.

وقد حضر اللقاء كل من مريم السويدي نائب الرئيس التنفيذي للإصدار والبحوث والشؤون القانونية والدكتور فوزي بهزاد المستشار الرئيسي للأسواق المالية والدكتور عبيد الزعابي مستشار دراسات في هيئة الأوراق المالية والسلع ومجموعة من موظفي إدارة الرقابة في الهيئة .
يذكر أن هيئة الأوراق المالية والسلع ولجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها بالجمهورية الجزائرية كانتا قد وقعتا مذكرة تفاهم في شهر مايو من عام 2006 في العاصمة الجزائرية الجزائر حيثُ تتمتع لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي وتتولى مهمة تنظيم سوق القيم ومراقبته من أجل حماية ادخار المستثمر في القيم المنقولة أو المنتوجات المالية الأخرى والسير الحسن للسوق .

اقرأ أيضا

البنك الدولي يدعم دول الساحل الإفريقي بـ7 مليارات دولار