الاتحاد

أخيرة

الإمارات تتجه لدخول عصر تلفزيون الإنترنت

 يأمل منتجو الأفلام والمواد التلفزيونية في الإمارات أن يستفيدوا من نمو تلفزيون الإنترنت، في أعقاب دخول شبكة نتفليكس سوق الإمارات العربية المتحدة، هذا الشهر.


وقال نائب الرئيس للاتصالات في شبكة نتفليكس، يوريس إيفرز، إن خدمة البث في الولايات المتحدة قد تعاونت مع منتجين مقيمين بالإمارات، من أجل إنتاج محتوى حصري.


وبعد ملاحظة الربح المفاجئ لدور الإنتاج في أوروبا والولايات المتحدة، يتوقع المدير التنفيذي لإيمج نيشن مايكل غارين، أن يحدث نمو مماثل في الإمارات.


ويقول: «إن الأغلبية العظمى للاستثمار في المحتوى تُنفق خلال شهر رمضان، ويوفر هذا الفرصة للمسلسلات طويلة الأمد خلال الأحد عشر شهرًا الباقية من العام، والتي قد أحجمت عنها جهات البث.»


ولم يعلّق السيد غارين على أي تعاملات مع نتفليكس، لكنه ترك الباب مفتوحًا للتعاون.


ويقول إيفرز: «لقد أرسلنا موظفينا إلى مهرجان دبي السينمائي الدولي، للبحث عن قصص عظيمة، وبهذا فإننا قد نقوم ببعض الأعمال. تابعوا أخبارنا.»


ويضيف: «إذا استطعنا العثور على برامج رائعة، وقصص وحكّائين رائعين في هذه المنطقة، فإننا نودّ أن نعرض أعمالهم على نتفليكس، وأن يشاهدهم الجمهور العالمي، حيث سيحبّهم الجمهور.»


وتهدف شركة icflix ومقرها دبي، والتي تعمل باستراتيجية مختلفة، إلى إنتاج محتوى خاص من أجل الجمهور الإقليمي المميز.


و«تعتبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إقليمًا متسعًا باختلافات اجتماعية ولغوية وثقافية متعددة.» كما يقول المدير التنفيذي لـicflix كارلوس تيبي. ويكمل: «ما يعتبر مقبولاً في الإمارات قد لا يعتبر بالضرورة كذلك في مكان مثل مصر أو نيجيريا أو لبنان.»


ويقول بالنسبة للمحتوى الخاص، إن الشركة قد عملت مع كتاب سيناريو محليين، ولها علاقات مستمرة مع المركز الترفيهي TwoFour54.


ويضيف «هناك نقص لإتاحة المحتوى المحلي من دور الإنتاج المعروفة، وهذا ما نستثمر نحن فيه، لنبدأ في إنتاج محتوانا لأننا نرى النمو يتحقق معه.» (ذا ناشيونال)


 

اقرأ أيضا