عقيل الحلالي (صنعاء)

استعاد الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي، أمس، معسكراً استراتيجياً من ميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية خب والشعف بمحافظة الجوف شمال شرق البلاد. وذكرت مصادر ميدانية وأخرى في الجيش اليمني لـ«الاتحاد»، أن قوات الجيش حررت، اليوم، معسكر الخنجر الاستراتيجي الذي سيطر عليه الانقلابيون الحوثيون يوم الجمعة الماضي بعدما استغلوا قرار وقف إطلاق النار الذي أعلنته القيادة المشتركة لقوات التحالف بقيادة السعودية، من جانب واحد، أواخر الأسبوع الفائت.
وأفاد المتحدث باسم الجيش اليمني في محافظة الجوف، العقيد ربيع القرشي، في تغريدة على «تويتر» أن قوات الجيش، وبغطاء جوي من التحالف، استعادت سيطرتها على معسكر الخنجر في مديرية خب والشعف، مشيراً إلى سقوط العشرات من القتلى والجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي خلال معركة تحرير المعسكر. وتزامنت المعارك بين الجيش والحوثيين في الجوف، مع احتدام المواجهات بين الطرفين في شمال وغرب محافظة مأرب المجاورة (شرق)، حيث تواصل القوات الحكومية التصدي لمحاولات الميليشيات الحوثية التقدم صوب مدينة مأرب، مركز المحافظة الغنية بالنفط وآخر معقل حيوي للحكومة والجيش في شمال البلاد.
وأكدت مصادر ميدانية وقبلية في مأرب استعار القتال في مناطق عديدة شمال المحافظة على الحدود مع محافظة الجوف، وفي عدة جبهات داخلية بمديرية صرواح الغربية والمضطربة منذ سبتمبر 2016، لافتة إلى تكبد الميليشيات زهاء 40 قتيلاً في المواجهات خلال الـ 48 ساعة الماضية، إضافة إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجيش والقبائل المحلية الموالية له.
وإلى الجنوب من مأرب، تواصلت، أمس، المعارك العنيفة بين القوات الحكومية وميليشيا الحوثي في منطقة قانية الاستراتيجية شمال محافظة البيضاء التي يسيطر الحوثيون على معظم مناطقها بينما تتمركز القوات الحكومية والمقاومة الشعبية في نحو أربع مديريات.
وقال مصدران في الجيش والمقاومة بالبيضاء لـ«الاتحاد»، إن قوات الجيش والمقاومة القبلية صدت، صباح أمس الأربعاء، هجوماً لميليشيات الحوثي على بعض مواقعها في منطقة قانية الحدودية مع مأرب. وأكدا سقوط أعداد من القتلى من الحوثيين خلال المعارك التي استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة. واعترفت ميليشيا الحوثي، أمس، بمقتل القيادي الميداني المدعو عبدالوهاب ناصر صالح الوهبي، وهو من أبناء محافظة البيضاء، في المعارك مع قوات الجيش في جبهة قانية.