الاتحاد

الاقتصادي

«اتصالات» تشارك في معرض «رأس الخيمة للتوظيف»

رأس الخيمة (الاتحاد) - تشارك مؤسسة الإمارات للاتصالات”اتصالات” في فعاليات الدورة الـخامسة من معرض رأس الخيمة للتعليم والتدريب والتوظيف 2013، الذي تنطلق فعالياته اليوم.
وقالت المؤسسة في بيان صحفي امس، إن مشاركتها في المعرض تأتي تعبيراً عن التزامها برفد كافة معارض التوظيف بفرص عمل تغطي مختلف القطاعات الرئيسية في قطاع تكنولوجيا الاتصالات، ولتأكيد استمرارها في تنفيذ استراتيجيتها الخاصة بجعل “اتصالات” مركزاً إقليمياً رائداً في مجال التأهيل والتطوير المهني، لا سيما بناء المهارات القيادية والارتقاء بالأداء الوظيفي والمهني في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وأكد يونس عبد العزيز النمر الرئيس التنفيذي للموارد البشرية أن حرص “اتصالات” على تعزيز مكانتها الإقليمية في سوق العمل، وسعيها إلى توفير كل المستلزمات المطلوبة لدعم مبادرات الدولة وبرامجها التي تقام في مختلف مناطق الدولة، يأتي في سياق اهتمام المؤسسة الدائم بالعنصر المواطن، وتوفير كافة السبل له ليمتلك مقومات الريادة في مجتمع العمل، والمشاركة في تنفيذ رؤية قادة دولة الإمارات في نهضة المجتمع الإماراتي التي تشهدها الدولة على القطاعات والمستويات كافة. وستقوم “اتصالات” بتجهيز جناحها بعدد من أجهزة الحاسب الآلي، حتى يتسنى للزوار تقديم سيرهم الذاتية وبيناتهم إلكترونياً، بحيث يمكن للمؤسسة مراجعة هذه البيانات بشكل دوري، بحثاً عن أصحاب الكفاءات التي تتناسب مع حاجة المؤسسة وفقاً للفرص المتاحة لديها.
وأشار النمر إلى أن ما يميز “اتصالات” في مسألة التوطين، هو إيمان إدارة المؤسسة بالتوطين الذي يشمل كافة المستويات الوظيفية والمهام الإدارية والفنية، أي الإيمان بضرورة تواجد العنصر المواطن في كافة المواقع والإدارات على اختلاف تخصصاتها ومستوياتها، حيث عمدت “اتصالات” إلى استقطاب الكفاءات لإشغال المناصب القيادية فيها حتى وصلت نسبة المواطنين في المناصب القيادية نحو 90%، حيث برهنت هذه الكفاءات أنها بحجم التحدي، وعند ثقة المؤسسة بها.
وعمدت “اتصالات” أيضاً إلى إعطاء الخريجين الجدد جل الرعاية والاهتمام، إدراكاً منها بدورها الوطني في توفير فرص العمل لهؤلاء الشباب، ومن هنا سعت إلى توفير كل البرامج التدريبية والتأهيلية الكفيلة بدمجهم في سوق العمل، حيث صممت برنامجاً تأهيلياً خاصاً للخريجين الجدد، وقد نجحت “اتصالات” من خلال هذا البرنامج في رفع نسبة الموظفين المواطنين العاملين في المجال الفني والتقني إلى 34%.

اقرأ أيضا

المنصات الرقمية.. داعم محوري للقطاع العقاري