الاتحاد

الإمارات

«مبادرة زايد العطاء» تطلق حملة المليون متطوع للبرامج الإنسانية والمجتمعية المستدامة

متطوعون خلال تأدية أحد التمارين العملية على حالات الطوارئ

متطوعون خلال تأدية أحد التمارين العملية على حالات الطوارئ

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية .. أطلقت «مبادرة زايد العطاء» حملة المليون متطوع والتي تهدف إلى ترسيخ ثقافة العطاء والعمل التطوعي في المجتمع.

وتأتي المبادرة التي تعد الأولى من نوعها انسجاما مع توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بترسيخ ثقافة العطاء والتطوع المجتمعي وترجمة لرؤية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر بتفعيل البرامج التطوعية محلياً وعالمياً خاصة في المجالات الإنسانية والمجتمعية المستدامة. وتهدف حملة المليون متطوع إلى استقطاب مليون متطوع من مختلف فئات المجتمع وفي مختلف التخصصات من الرجال والنساء للمشاركة بمليون ساعة تطوع في التنمية المجتمعية والاقتصادية في المجالات الصحية والبيئية والتعليمية والثقافية في مبادرة « سفراء الإمارات» تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية على الصعيد المحلي والعالمي. وقال الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لـ «مبادرة زايد العطاء» : « إن الحملة تم إطلاقها بالشراكة مع مؤسسة التنمية الأسرية وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي ومركز الإمارات للتطوع والعديد من مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة ، مشيراً إلى انه سيقام خلال المرحلة المقبلة حفل لتدشين الحملة رسميا وسيتم الإعلان عن أربع مبادرات مبتكرة في مجال العمل التطوعي». وأشار إلى أن عملية تسجيل الراغبين في الانضمام إلى الحملة بدأت بالفعل مع الأخذ في الاعتبار أن كل متطوع يطلب منه المشاركة بجهده وقته وخبرته كل في مجال تخصصه الأمر الذي يؤدي الى تجميع القدرات والكفاءات والخبرات وتوجيهها نحو تنفيذ البرامج الإنسانية الموجهة للفئات المستهدفة من الفقراء والمحتاجين والمتضررين. كما ان هذه الحملة ستسهم في ترسيخ ثقافة العطاء والعمل التطوعي ما بين الأفراد والمؤسسات بهدف المساهمة في تمتين النسيج المجتمعي والارتقاء مستوى الاداء والعطاء الإنساني. وقال إن خلال السنوات الماضي شارك الآلاف في البرامج المجتمعية لمبادرة زايد العطاء محليا وعالميا اضافة الى احتضان العاصمة أبوظبي ملتقى للعطاء العربي ومهرجان العطاء الثقافي والذي شاركت فيه مختلف الجنسيات في تظاهرة مجتمعية تطوعية ليشكلوا بأجسامهم شعارا سنويا للعطاء الإنساني بقلب نابض لدعم المرضى المعوزين وبالأخص الأطفال. من ناحيتها أوضحت منى الجابري الرئيسة التنفيذية لمجموعة أبوظبي للمسؤولية الاجتماعية ممثل غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أن من شأن هذه الحملة تحفيز الأفراد على العمل التطوعي واستثمار الموارد المتاحة للقيام بأعمال تعبر عن المسؤولية الاجتماعية. وقالت أمل العبودي المديرة التنفيذية لمركز الإمارات للتطوع إنه ستعقد دورات تدريبية مكثفة ومتخصصة للمشاركين والمسجلين بإشراف أكاديمية الإمارات للتطوع في حملة المليون متطوع الى جانب إجراء تقييم دوري لكل متطوع لضمان استمرارية العمل التطوعي وفق أعلى المستويات ولضمان نجاح البرامج التي يشارك المتطوعون في تنفيذها.

كيف تصبح عضواً ؟

أشارت موزة العتيبة عضو مجموعة الإمارات للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات الى أن الانضمام الى الحملة متاح أمام غالبية أفراد المجتمع من الإمارات ودول المنطقة والدول العربية والعالمية حيث سيتم خلال المرحلة المقبلة وضع برنامج متكامل لتنظيم عمل المتطوعين المشاركين في الحملة بحيث يتم تخصيص كل متطوع ساعة بحد أدنى من وقته أسبوعيا للمشاركة في العمل التطوعي سواء من حيث طرح الأفكار أو المشاركة بالجهد بهدف تعزيز فكرة التطوع وشغل وقت فراغ الشباب خلال الإجازات وأشهر الصيف.

اقرأ أيضا