الاتحاد

الاقتصادي

مكاسب أسواق الأسهم في الشرق الأوسط تتراجع إلى 17,3% خلال 2009

مستثمرون في سوق الدوحة المالي

مستثمرون في سوق الدوحة المالي

انخفضت مكاسب أسواق الأسهم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بواقع 1.2% خلال شهر ديسمبر الماضي، مما أدى إلى هبوط مكاسبها للعام 2009 إلى 17.3%، وفقاً لتقرير صادر أمس عن المجموعة المصرفية الاستثمارية “رسملة”.
ووفقا للتقرير، احتلت السوق التونسية مرتبة الأفضل أداء خلال العام 2009، حيث بلغت مكاسبها 48.4%، تلتها مصر التي كسبت 35.1%.
وأنهت البحرين العام في مرتبة أسوأ الأسواق أداءً حيث خسرت 19.2%، تبعتها الكويت التي هبطت بنسبة 10% عام 2009.

وكان أداء أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إجمالاً أقل من أداء كل من الأسواق الناشئة والأسواق الأميركية للعام 2009، حيث كسب مؤشر مورجان ستانلي للأسواق العربية 17.3% عام 2009 مقارنة بـ23.5% لمؤشر SP 500 و74.5% لمؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة.

وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، أدت حالة عدم الاستقرار المستمرة التي أحاطت بطلب مجموعة دبي العالمية تأجيل استحقاق ديونها إلى انخفاض في مؤشر سوق دبي المالي، حيث هبط بنسبة 7.0% خلال الشهر.
بينما تمكن مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية من تحقيق مكاسب بلغت 2.8%، مما أوصل المكاسب السنوية حتى تاريخه لكلا المؤشرين إلى 10.2% و14.8% على التوالي.
وتأثرت الأسواق الإقليمية بإعلان مجموعة دبي العالمية في الخامس والعشرين من نوفمبر 2009 أنها ستسعى للتوصل مع دائنيها إلى اتفاق تجميد للديون وإلى تمديد موعد استحقاقها إلى 30 مايو 2010 على الأقل.

لكنها استعادت نشاطاها الإيجابي في الرابع عشر من ديسمبر بعد أن ضخت حكومة أبوظبي 10 مليارات دولار في صندوق الدعم المالي لدبي، لاستخدامها في تلبية سلسلة من الالتزامات المترتبة على دبي العالمية، وأهمها صكوك نخيل بقيمة 4.1 مليار دولار والتي استحقت في الرابع عشر من ديسمبر.

وقد استقبلت الخطوة بالترحاب من قبل أسواق الائتمان وأدت إلى انخفاض هائل في تقييمات مخاطر الائتمان المتضمنة لديون دبي السيادية والكيانات المرتبطة بحكومة دبي.

كما كانت ردود فعل أسواق المال إيجابية إزاء التطور الجديد، حيث ارتفع مؤشرا سوق دبي المالي وسوق أبوظبي للأوراق المالية في يوم الإعلان بواقع 10.4% و 7.9% على الترتيب.
وعكس المؤشر العام لأسهم السوق السعودية تماماً سجلات مكاسبه في نوفمبر، حيث انخفض بنسبة 3.7% بنهاية ديسمبر.

اقرأ أيضا

الإمارات الأولى في مؤشر تجارة السلع العالمي