الاتحاد

أخيرة

الأميركيون يحتفلون بيوم الاستقلال الـ 233

الألعاب النارية تضيء السماء فوق نهر هدسون في مانهاتن بولاية نيويورك ضمن احتفالات يوم الاستقلال مساء أمس الأول

الألعاب النارية تضيء السماء فوق نهر هدسون في مانهاتن بولاية نيويورك ضمن احتفالات يوم الاستقلال مساء أمس الأول

أحيت الولايات المتحدة أمس الأول بيوم الاستقلال الأميركي الـ233، حيث أطلقت مفرقعات في كافة أنحاء البلاد ونظمت حفلات موسيقية واحتفالات أخرى.

ودعا الرئيس الأميركي باراك أوباما والسيدة الأولى ميشيل أوباما حوالى 1200 شخص من عائلات العسكريين إلى سهرة احتفالات عيد الاستقلال في البيت الأبيض. وقال أوباما «تخيلوا الجرأة غير الاعتيادية التي تحلت بها مجموعة من الوطنيين قبل 233 سنة لكي تنتقل من التبعية الى المواطنية». والحفل الأول للعائلة الذي نظم في البيت الأبيض كان مناسبة أيضا للاحتفال بعيد ميلاد ماليا ابنة أوباما البكر (11 سنة) التي شوهدت مع رسم للعلم الاميركي على خدها الأيمن. ونظمت ألعاب مثل كرة السلة والكرة الطائرة وتم تقديم العشاء الاميركي التقليدي الذي يشمل الهامبرجر والنقانق وسلطة البطاطا والمثلجات والبيرة. وفي انحاء الولايات المتحدة، رفعت الاعلام الاميركية أمام المنازل والمتاجر وطبعت على القمصان فيما قام البعض أيضا برسم العلم الاميركي على الخدين أو الأظافر. وكرست صحيفة «نيويورك تايمز» صفحتها الأخيرة لنشر اعلان الاستقلال، فيما استضافت واشنطن مئات آلاف الزوار لحفل سنوي يجري خلاله اطلاق الالعاب النارية والمفرقعات مع عروض ومسيرات في الشوارع. وللمرة الاولى منذ 18 عاما نظم عرض في القسم التاريخي من فيلادلفيا حيث وقع اعلان الاستقلال في 4 يوليو 1776. واطلقت الاحتفالات عبر حفل موسيقي لمغنية الروك شيريل كرو قبل اطلاق الالعاب النارية. وفي اكبر عرض للألعاب النارية تم اطلاق ما يزيد عن 22 طنا منها فوق نهر هدسون في نيويورك بعد حلول الظلام من ست سفن. وهي المرة الاولى التي ينظم فيها العرض فوق نهر هدسون وليس في ايست ريفر منذ اعتداءات 11 سبتمبر 2001 على واشنطن ونيويورك. وفي خطوة هي الاولى ايضا منذ اعتداءات 11 سبتمبر اعيد فتح رأس تمثال الحرية امام الجمهور في نيويورك. ونشرت دوائر الشرطة لوائحها السنوية للمفرقعات المحظورة على امل ان تبقى الالعاب النارية غير المشروعة بعيدا عن أيدي الاميركيين

اقرأ أيضا