الاتحاد

عربي ودولي

اعتقال موظف بمكتب عريقات بتهمة التجسس لمصلحة إسرائيل

قال مسؤولون فلسطينيون اليوم إنهم ألقوا القبض على موظف في دائرة شؤون المفاوضات الفلسطينية من أجل السلام بتهمة التجسس لمصلحة إسرائيل وذلك في تطور يرجح أن يؤجج انعدام الثقة بين الجانبين، فيما تتعثر الدبلوماسية وتتصاعد أعمال العنف بالشوارع.


وقال مسؤول أمني لرويترز إن الرجل الذي لم يكشف عن اسمه موظف إداري في دائرة شؤون المفاوضات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية ويتهم «بالتخابر لمصلحة إسرائيل». وذكر مسؤول آخر أن المشتبه به اعتقل قبل أسبوعين.


ووصفت صحيفة الأيام التي تصدر في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة المشتبه فيه بأنه موظف مخضرم يعمل في فريق منظمة التحرير الفلسطينية منذ 20 عاماً وقالت إنه اعترف بالتهمة الموجهة إليه.


ونقلت الصحيفة عن مسؤول فلسطيني كبير لم تذكره بالاسم أن فترة تجسس المشتبه فيه لمصلحة إسرائيل لم تتضح كما لم يتبين الضرر الذي ربما تسبب فيه.


ولم يرد مسؤولون إسرائيليون على الفور.


ولم تثمر بعدُ جولاتٌ عدةٌ من المحادثات بين الفلسطينيين وإسرائيل عن تحقيق هدف الفلسطينيين بإقامة دولة في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية وقطاع غزة.


ومن جانبه، نفى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة شؤون المفاوضات الدكتور صائب عريقات، صحة الأنباء التي يتم تداولها حول اعتقال مدير مكتبه. ونقلت وكالة «معا» الفلسطينية عن عريقات قوله اليوم الأحد، إن «ما يتم تناقله غير صحيح، وإن من يشغل منصب مدير مكتبه امرأة وليس رجلا، وهذه أخبار عارية عن الصحة».


وكان مصدر أمني كبير أفاد لوكالة «معا» أمس السبت، أن «جهاز المخابرات العامة الفلسطيني اعتقل أحد الموظفين في دائرة شؤون المفاوضات بتهمة التخابر مع الأعداء وأخضعه لتحقيق مهني وقانوني وقام بالإجراءات اللازمة لمتابعة الملف».


وقال المصدر إن المتهم اعتقل في رام الله بعد متابعة ومراقبة طويلة، واتخذت الإجراءات القانونية اللازمة لمتابعته والتحقيق معه حتى تمكن جهاز المخابرات من مواجهته بالتهم المنسوبة إليه.


وكانت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية نقلت عن مسؤولين كبار في مكتب عريقات قولهم إن السلطات الفلسطينية قد اعتقلت موظفاً لدى كبير المفاوضين صائب عريقات للاشتباه في تعاونه مع إسرائيل.


 

اقرأ أيضا

مقتل 3 من طالبان واعتقال اثنين في أفغانستان