الرئيسية

الاتحاد

«نقاط سوداء» لمخالفات الملاعب في دبي

نظام جديد لمنع الشغب في ملاعب الكرة

نظام جديد لمنع الشغب في ملاعب الكرة

تعتزم شرطة دبي إقرار منهجية جديدة لأمن الملاعب في الإمارة تتضمن عقوبات رادعة مستمدة من قانون العقوبات الاتحادي تطال مثيري الشغب من الجماهير واللاعبيين والإداريين بالأندية الرياضية والحكام، وقال اللواء محمد عيد المنصوري مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشأت والطوارئ في شرطة دبي إن العقوبات ستطال كافة مثيري الشغب بدون استثناء، لافتاً إلى أن التحقيقات في حوادث الشغب التي شهدتها ملاعب الإمارة في وقت سابق أظهرت أن عدداً من عناصر إدارات الأندية، وبعض الحكام هم من المحركين الأساسيين لحوادث الشغب، وأن ملاعب دبي شهدت في العام الماضي 34 حالة شغب رياضي.

و قال المنصوري لـ»الاتحاد» إن المنهجية الجديدة تستهدف تأمين كافة الفعاليات الرياضية التي تقام في دبي ومنع وقوع حالات شغب فيها، والتعامل معها عند وقوعها وفقا للمادة 103 من قانون العقوبات الاتحادي للعام 1970 . وأوضح أن حالات الشغب التي شهدتها ملاعب دبي لا ترقى لدرجة وصفها بـ»الظاهرة»، معتبراً أنها لا تعدو كونها أكثر من ردة فعل شباب متهور. وقال إن المنهجية الجديدة ترتكز إلى ثمانية محاور أهمها ردع المخالفين لقانون أمن الملاعب من الأندية والجماهير واللاعبين، والإداريين، والحكام، وتطبيق نظام النقاط السوداء بحقهم، والتوسع في استخدام كاميرات المراقبة في الملاعب والأندية الرياضية، وايجاد أسلوب الثواب والعقاب للجماهير. وشدد المنصوري على أن مسؤولية أمن الملاعب تتوقف فقط على شرطة دبي، وإن نجاحها مرهون بتعاون كل من مجلس دبي الرياضي، واتحاد الكرة، ورابطتي المحترفين والمشجعين، وإدارات الأندية، وقال إن كافة هذه الأطراف تكمل بعضها البعض، معتبراً إخفاق أو تقاعس أي من هذه الأطراف سيكون سببا ًفي تحويل حوادث شغب الملاعب إلى ظاهرة، واصفاً النتائج التي توصلت إليها اتصالات شرطة دبي مع هذه الأطراف بهذا الخصوص بـ»غير المشجعة»، وقال إن مجلس دبي الرياضي حتى الآن هو المتعاون والمتفهم لهذه المنهجية، فيما قال إن مواقف بقية الأطراف تأتي على استحياء، «فمنهم من تجاوب وشارك في الاجتماعات، ومنهم من عزف عن الحضور والمشاركة». وقال نحن كجهة أمن يجب أن يكون لدينا آلية لمواجهة أعمال الشغب، لأنه ليس من المعقول أن نبني وغيرنا يخرب، هذا أمر مرفوض تحت أي مبرر، والكل يجب أن يلتزم، وهدف الجميع أن تكون ملاعبنا خالية من أي فوضى. وتلزم منهجية أمن الملاعب التي أعدها المقدم أحمد خلفان المنصوري مدير إدارة الطوارئ في شرطة دبي بهدف تخفيض حالات الشغب بمعدل 20-30% سنوياً، الأندية بتركيب كاميرات مراقبة حسب المواصفات الدولية وتشكيل فرق متخصصة لتشغيلها وصيانتها بشكل دوري. وتدعو لايجاد آلية لمكافأة الأندية الملتزمة وتفعيل جائزة الجمهور المثالي، كما تطالب بايجاد آلية لمعاقبة الأندية والجماهير المخالفة ووضع اسمائهم في قوائم سوداء لمثيري الشغب. وفيما تدعو إلى تنفيذ قانون أمن الملاعب والانظمة والقواعد الخاصة به والتعامل مع أي حالة شغب عند وقوعها وفقا للمادة (103) من قانون العقوبات للعام 1970، دعت كذلك إلى رفع نسبة الوعي بين مرتادي الأندية الرياضية بتفعيل حملة «شجع بروح رياضية»واستحداث حملة «ملاعب بلا شغب»، وتتناول كذلك الأساليب والتقنيات المستخدمة في التثقيف عبر تشكيل فرق ضبط أمن الملاعب. وصنفت المنهجية الفعاليات الرياضية إلى مستويات وفقاً لأهميتها وتحديد الاحتياجات المناسبة لتأمين الفعالية من الأجهزة والمعدات والأفراد، بما يمنع أي حالة شغب والتعامل عند حدوثها وردع المخالفين من الأندية والجماهير واللاعبين والحكام باستخدام النقاط السوداء ومن خلال التوسع باستخدام كاميرات المراقبة في الملاعب والأندية الرياضية وإيجاد شعور بوجود هيمنة القانون في الملاعب وايجاد سلطة الثواب والعقاب للجماهير. وقال مدير إدارة الطوارئ إن العقوبات سوف تتدرج من غرامات مالية إلى إنذارات، موضحاً أن النادي الذي يجمع عشر نقاط سوداء سيتم تطبيق عقوبات اتحاد كرة القدم عليه القاضية بنقل مبارياته إلى ملعب غير ملعبه في حين سيتم حرمانه من اللعب لموسم كامل بدون جماهير في حالة جمع عشرين نقطة سوداء، فيما ستطبق عقوبات رابطة المحترفين على اللاعبين والإداريين والحكام الذين يجمعون عشر نقاط سوداء وما فوق.

طريقة تطبيق العقوبات

- إذا قام جمهور أو ناد من أندية الدولة بإحداث أي شغب في الملعب ويتم السيطرة عليه يتم احتساب نقطة سوداء على الجمهور وأخرى على النادي.

- إذا تكرر شغب أي جمهور ونتج عنه أضرار وتم إتخاذ إجراءات جزائية بحقه من الاتحاد يتم احتساب ثلاث نقاط سوداء بحقه ونقطتين بحق النادي وإنذاره بعدم التكرار.

- إذا طلب الحكم من رجال الأمن إخراج أحد الجماهير من المدرجات والإداريين واللاعبين من الملعب لسوء السلوك أو لأنه يرى إنه مثير للشغب يتم احتساب ثلاث نقاط سوداء على المطلوب إخراجه من الملعب بعد أخذ صورة له وإذا تكرر يمنع من دخول الملعب.

- إذا صدر من لاعب أي سلوك مشين أو تصرف غير لائق لا يتحلى بالروح الرياضية سواء مع رجال الأمن أو داخل المستطيل الأخضر وعوقب من الاتحاد أو حكم المباراة يتم احتساب نقطتين على اللاعب نفسه ونقطة على ناديه.

- في حالة اعتداء لاعب على لاعب آخر داخل الملعب ونجم عن ذلك اشتباك بين اللاعبين أو زعزعة لأمن المباراة وأوقف الحكم المباراة يتم احتساب ثلاث نقاط سوداء على اللاعب ونقطة على ناديه.

- إذا أساء إداري أي ناد لأفراد الأمن سواء كان بالحركات أو بالألفاظ أو إثارة الجمهور ونجم عن ذلك شغب أو إخلال بالأمن داخل الملعب أو خارجه وتم معاقبته من الاتحاد بأي عقوبة يتم احتساب نقطة سوداء على النادي وثلاث نقاط على الإداري نفسه.

- إذا وصل مجموع نقاط المخالف إلى 10 نقاط يحصل بموجبها على إنذار أصفر وإذا أكمل أي من المخالفين عدد النقاط السوداء التي وضعتها شرطة دبي «20 نقطة» كسقف نهائي خلال الموسم الرياضي سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المخالف حسب الآلية المتبعة.

اقرأ أيضا

بوتين يبحث الوضع في إدلب مع مجلس الأمن الروسي