الاتحاد

الاقتصادي

خبراء : الأزمة المالية عمقت اهتمام الشركات بالحلول الابتكارية

أكد خبراء في مجال الموارد البشرية ومسؤولون في عدد من الشركات العالمية العاملة بالإمارات تطور مفهوم الابتكار بوجه عام في الدولة خلال السنوات الأخيرة، مشيدين بدور حكومة أبوظبي في نشر وتعزيز ثقافة الابتكار في القطاعين الحكومي والخاص.
وقال هؤلاء لـ “الاتحاد” على هامش “منتدى أبوظبي للابتكار” الذي انطلقت فعالياته أمس، إن الأزمة المالية كان لها دور ايجابي في اهتمام كثير من الشركات العاملة بالدولة بمجال الابتكار والإبداع في ظل رغبة أغلب الشركات في البحث عن حلول جادة للتعامل مع تداعيات الأزمة.

وأشار خبراء إلى تميز الإمارات في جوانب الحلول الابتكارية لاسيما في مجال إدارة الشركات، إضافة إلى قطاع الغاز والبترول ومشتقاته.
وقال كمال حسان الرئيس التنفيذي لمعهد 360 للابتكار إن العام الأخير شهد اهتمام كثير من الشركات الوطنية بمجال الابتكار والإبداع، موضحاً أن الأزمة المالية كان لها دور إيجابي في زيادة توجه الشركات للبحث عن حلول ابتكارية.
وأضاف “الأزمة المالية زادت أهمية التغيير، والابتكار من أهم عناصر التغيير”، مشيراً إلى أن كثيرا من الشركات العالمية الناجحة تم إنشاؤها أثناء الأزمات، حيث تتجه الشركات تلقائياً خلال مثل هذه الظروف لمحاولة ضبط الأداء لضمان الحماية، إضافة إلى السعي المستمر لإيجاد مجالات جديدة للمؤسسات.
وأكد حسان أن كثيراً من الحلول الابتكارية الجديدة انتشرت في الدولة خلال العام الماضي، خاصة فيما يتعلق بإدارة وهيكلة الشركات والمؤسسات، إضافة إلى اكتشاف كثير من الابتكارات بقطاعات الغاز والبترول ومشتقاته.
وأشار إلى تراجع الابتكارات الإماراتية فيما يتعلق بالقطاعات التكنولوجية.
وتطرق حسان إلى وجود كثير من الابتكارات بالسوق المحلية، ولكنها غير مستغلة بشكل سليم، موضحاً أنه لجأ من خلال المعهد لمساعدة كثير من هذه الابتكارات عبر عرضها بموقع الكتروني عالمي يسوق للابتكارات ويضم نحو 2.5 مليون مخترع.
وأوضح حسان أن أهم معوقات الابتكار في الدولة يتثمل في انتشار ثقافة الربح السريع لدى كثير من القائمين على الشركات.
ومن جانبه، أكد شربل فاخوري المدير العام لشركة مايكروسوفت في منطقة الخليج أن شركة مايكروسوفت العالمية تعتبر الإبداع أساس نجاح الشركة خلال السنوات السابقة، موضحاً أن الشركة اهتمت بتطوير الابتكار في مجال التكنولوجيا، إضافة إلى مجال تطوير الأعمال. وأوضح فاخوري أن منطقة الخليج أصبحت من المناطق المتميزة في مجال المعلوماتية، مشيراً إلى دور حكومة الإمارات في نشر وتعزيز ثقافة الابتكار بالدولة خلال السنوات الأخيرة.
وأوضح أن اهتمام الإمارات بالتكنولوجيا دفع الشركة لتطوير مكتبها بالدولة ليصبح المكتب الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وليس دول الخليج فقط، مؤكداً أن عام 2010 سيكون عاماً متميزاً بالنسبة لمايكروسوفت في إطلاق برامج وحلول ابتكارية جديدة.
وقال “نتعامل مع شركات محلية متميزة، تمتلك قدرة جيدة على التطور والابتكار”

اقرأ أيضا

ترخيص مشاريع الاستثمار الأجنبي في الدولة بأقل من أسبوع