الاتحاد

عربي ودولي

تلبية جميع مطالب العرب السنة للعودة إلى لجنة الدستور


بغداد - وكالات الأنباء: رجح ممثلو السنة العرب في اللجنة البرلمانية العاكفة على كتابة الدستور العراقي الدائم الجديد إنهاء مقاطعتهم لاجتماعتها بعد أن أعلنت السلطات العراقية أمس موافقتها على تلبية جميع مطالبهم خصوصا فتح تحقيق في جريمة اغتيال زميليهم مجبل الشيخ عيسى وضامن حسين عليوي ومستشارهم الدكتور عزيز إبراهيم الأسبوع الماضي·
وذكر بيان وقعه رئيس الجمعية الوطنية الانتقالية 'البرلمان' الدكتور حاجم الحسني إن ممثلين عن الرئاسة العراقية والبرلمان ومجلس الوزراء الهيئة القضائية عقدوا اجتماعا بناء على طلب ممثلي القوى المغيبة عن الانتخابات ناقشوا فيه مطالب الاخوان السنة بشأن الجريمة النكراء التي طالت اثنين من اعضاء لجنة كتابة الدستور ومشاورا لهم'، وأعقبه اجتماع آخر ضم رئاسة الجمعية الوطنية ورئاسة لجنة كتابة الدستور وممثلي القوى المغيبة وتمت فيه الموافقة على جميع المطالب التي تقدم بها الاخوة ممثلو القوة المغيبة أعلاه'·
وأوضح أن المجتمعين قرروا الطلب من الهيئة القضائية 'فتح تحقيق قضائي مستقل في حادثة اغتيال العضوين السنيين بحضور مراقبين يمثلون ذوي العلاقة'· وأن جهة التحقيق 'لها حق الاستعانة بأي جهة تساعدها في التحقيق ويبقى لذوي العلاقة الحق في المطالبة باي اجراءات اخرى في حالة عدم التوصل الى نتائج مرضية'·وعقدت القيادات السنية اجتماعا موسعا لجميع القوى المغيبة عن الانتخابات أقرت خلاله عرض البيان على الهيئة العليا العامة لتقرر العودة الى اجتماعات لجنة كتابة الدستور أوعدمها·
وقال ممثل 'الحزب الاسلامي العراقي' سليم عبد الله: عقدنا اجتماعا مع الحسني ورئيس اللجنة الشيخ همام حمودي ، حيث وافق الجميع على كل شروطنا ومنها المسألة الشائكة المتعلقة بفتح تحقيق بمقتل اثنين من زملائنا الاسبوع الماضي وما ان يتم الاعلان عن الاتفاق رسميا سنعود الى اجتماعات اللجنة واضعين·
وقال أمين سر 'مجلس الحوار الوطني' وعضو اللجنة عبد الناصر الجنابي ان الموافقة النهائية سيتم البت فيها اليوم الثلاثاء· لكن المتحدث الرسمي باسم المجلس الدكتور صالح المطلك قال: من المؤكد أننا سنرجع إلى الاجتماعات·

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يهدم منزلاً في بيت لحم ويتوغل في غزة