الاتحاد

الرئيسية

الإمارات تحتفل مع العالم بـ«ساعة الأرض»

احتفلت الإمارات بالحدث البيئي العالمي «ساعة الأرض» تحت شعار «تواصل مع الأرض»، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، من خلال إطفاء الأضواء والأجهزة الكهربائية غير الضرورية من 8:30 إلى 9:30 مساء اليوم، وقد نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي، تحت مظلة المجلس الأعلى للطاقة الاحتفال بالحدث.

وشاركت معالم إمارة دبي الرئيسة والسياحية، والمباني الحكومية في الحدث عبر إطفاء الأضواء لمدة ساعة كاملة، كما انطلقت «مسيرة ساعة الأرض» في تمام الساعة 8:30 مساءً، بمشاركة واسعة من الدوائر الحكومية والشركات الخاصة والجامعات والمدارس.

وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «يكتسب تنظيمنا لساعة الأرض أهمية خاصة في «عام زايد» الذي يحتفي بمرور مئة عام على ميلاد المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، رائد مسيرة الاستدامة التي تواصلها من بعده قيادتنا الرشيدة لتحقيق التوازن بين التنمية والبيئة.

وينسجم تنظيم «ساعة الأرض» مع استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى تحويل دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، وجعلها المدينة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول عام 2050.

وأضاف: تهدف الهيئة من تنظيم هذا الحدث البيئي العالمي إلى رفع مستوى الوعي لدى جميع أفراد المجتمع وتعزيز سلوكيات الاستهلاك الرشيد في الحياة اليومية، وتسليط الضوء على أهمية العمل المناخي، ودعم الجهود الوطنية الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة، والمساهمة في تحقيق خطة دبي 2021 التي تهدف إلى أن تكون دبي مدينة ذكية ومستدامة في مواردها.

وتحمل «ساعة الأرض» 2018 شعار «تواصل مع الأرض»، وتسلط هيئة كهرباء ومياه دبي الضوء هذا العام على مبادرة «شمس دبي» التي تهدف إلى تشجيع أصحاب المنازل والمباني على تركيب الأنظمة الشمسية الكهروضوئية لإنتاج الطاقة النظيفة وربطها بشبكة الهيئة، وتم حتى الآن الانتهاء من ربط 899 مبنى بشبكة الهيئة بقدرة تزيد عن 39.9 ميجاوات، ولديها طلبات أخرى بقدرة تصل إلى 264 ميجاوات.

ونظمت «ديوا» عدداً من الفعاليات المصاحبة لحدث «ساعة الأرض» تضمنت العديد من الأنشطة العائلية والترفيهية الهادفة إلى نشر الوعي البيئي وتعزيز ثقافة الاستهلاك الرشيد للكهرباء، إضافة إلى عدة أركان، منها ركن الابتكار وركن التراث، وركن الاستدامة الذي يعرض جهود هيئة كهرباء ومياه دبي في مجال الاستدامة، ومنصة «نور وحياة» التي تقدم ورش عمل متنوعة للأطفال.

يذكر أنه تم تنظيم ساعة الأرض للمرة الأولى عام 2007 في مدينة سيدني الأسترالية، وبدأتها منظّمة الصّـندوق العالمي لصون الطّبيعة، حيث شارك نحو 2.2 مليون شخص وأكثر من 2000 مؤسسة في إطفاء الأضواء والأجهزة الكهربائية غير الضرورية لمدة ساعة واحدة، لاتخاذ موقف تضامني للحفاظ على كوكب الأرض، وسريعاً ما اتسع نطاق الفعالية لتصبح حركة تضامنية عالمية تشارك فيها 178 دولة، ونحو 10 آلاف مدينة حول العالم بمشاركة 1.8 مليار نسمة يؤمنون بأهمية حماية كوكب الأرض من الانبعاثات الضارة وغازات الدفيئة.

وكانت دبي أول مدينة عربية تنظم حدث «ساعة الأرض» في عام 2008، حرصاً من القيادة الرشيدة على نشر الوعي البيئي بين أفراد المجتمع، ودعم الجهود العالمية الهادفة إلى الحد من الانبعاثات الكربونية، وإيجاد حلول مستدامة لظاهرتي الاحتباس الحراري والتغير المناخي، والحفاظ على الموارد الطبيعية وضمان استدامتها للأجيال القادمة.

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء نيوزيلندا: منفذ الهجوم الإرهابي سيحاكم بأقصى درجات الحزم