الاتحاد

الرياضي

موقع كروزيرو البرازيلي: أبوظبي حلمنا وأقصى حدودنا

راميريس

راميريس

عبر موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت دشن نادي كروزيرو البرازيلي حملته للوصول إلى كأس العالم للأندية التي تحتضنها أبوظبي نهاية العام الجاري، ورغم أنه يستعد لخوض مباراة الذهاب في نهائي كأس ليبرتادوريس في مواجهة استوديانتس الأرجنتيني الأربعاء المقبل، ثم مباراة العودة منتصف الشهر الحالي بالبرازيل وهي المواجهة التي تحدد مصير ممثل أميركا الجنوبية في مونديال الأندية، إلا أن حالة من التفاؤل تسيطر على فريق كروزيرو الذي قررت إدارته وضع صورة كبيرة على واجهة الموقع الرسمي للنادي تبرز من خلالها المعالم الرئيسية لإمارة أبوظبي وفوق الصورة وبخط بارز ظهرت عبارة : «ساندوا كروزيرو لكي يصنع الفارق.. أبوظبي هي حلمنا وأقصى حدودنا».

ومن جانبها اهتمت الصحف ومواقع الإنترنت البرازيلية بهذا الحدث، فقد نقل موقع جلوبو سبورت الصورة التي تجسد الحلم البرازيلي في بلوغ كأس العالم للأندية عبر بوابة كروزيرو ممثل الكرة البرازيلية، وفي تقريرها قالت صحيفة زيرو هورا البرازيلية إن عبور استوديانتس في نهائي دوري أبطال أميركا الجنوبية سيمنح كروزيرو بطاقة التأهل إلى مونديال الأندية في أبوظبي، وهناك سيكون الفريق على موعد مع حلم جديد بالحصول على كأس العالم للأندية. وسيكون على الفريق البرازيلي مواجهة أندية النخبة من مختلف قارات العالم وعلى رأسها برشلونة المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا، وأتلانتس بطل دوري أبطال الكونكاكاف، وأوكلاند سيتي بطل دوري أبطال أوقيانوس، فضلاً عن الأهلي بطل الدوري الإماراتي 2009، وهذه الأندية الأربعة لازالت تنتظر ما سوف تسفر عنه نتائج بطولة دوري أبطال آسيا التي تكشف عن بطلها في 7 نوفمبر المقبل، وبعد ذلك بساعات قليلة وفي 8 نوفمبر القادم تقدم أفريقيا ممثلها الرسمي في البطولة وهو الفريق الذي سيتوج بلقب دوري أبطال أفريقيا. من جهة أخرى قالت صحيفة آبولا البرتغالية إن راميريس نجم المنتخب البرازيلي الذي ظهر بشكل لافت في كأس العالم للقارات الأخيرة، سوف يخوض نهائي كأس ليبرتادوريس مع فريقه كروزيرو رغم انتقاله بموجب عقد جديد إلى بنفيكا ولكن العقد الذي يمتد إلى 5 سنوات لن يتم تفعيله سوى في بداية الموسم القادم، وتتجه النية إلى تأجيل انتقال راميريس إلى بنفيكا حتى شهر يناير المقبل لكي يتمكن من خوض منافسات كأس العالم للأندية في حال تأهل إليها فريقه البرازيلي، ومن جانيه رفض اللاعب التعليق على الأمر مؤكداً أن كل التركيز يتجه الآن نحو الظفر بدوري أبطال أميركا الجنوبية، وفيما يتعلق بمشاركته في كأس العالم للأندية فقد أكد أن الأمر خاضع للنقاش بين كروزيرو وبنفيكا. جدير بالذكر أن لقب بطولة كأس العالم للأندية ذهب إلى خزائن 3 أندية برازيلية من قبل، وكانت البداية مع كورنثيانز الذي توج باللقب عام 2000 على حساب مواطنه فاسكو دا جاما، وفي عام 2005 تمكن ساو باولو من التغلب على ليفربول بهدف نظيف ليفوز بلقب البطولة، وفي عام 2006 نجح انترناسيونال في تكريس احتكار الأندية البرازيلية للبطولة بعد تغلبه على العملاق الكتالوني برشلونة في نهائي البطولة بهدف دون رد، وشهدت النسخة قبل الماضية للبطولة ثورة أوروبية قادها الميلان الذي فاز باللقب على حساب بوكا جونيورز برباعية مقابل هدفين، واستمر التفوق الأوروبي للعام الثاني على التوالي حينما نجح مانشستر في اقتناص اللقب من ليجا ديبورتيفو بطل الإكوادور، وستكون النسخة القادمة ساحة لصراع جديد بين عمالقة أميركا اللاتينية بقيادة كروزيرو البرازيلي أو استوديانتيس الأرجنتيني في مواجهة العملاق برشلونة.

اقرأ أيضا

مضمار جبل علي يستأنف سباقاته