ثقافة

الاتحاد

«ثقافية أبوظبي» تعلن آخر مكتشفات المنطقة الغربية

اكتشافات أثرية للمنطقة الغربية بمؤتمر بكين للآثار

اكتشافات أثرية للمنطقة الغربية بمؤتمر بكين للآثار

أعلن خبراء من جامعة ييل وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث مؤخراً عن آخر مكتشفات «المنطقة الغربية» من إمارة أبوظبي في مؤتمر دولي في الصين.

وحضر المؤتمر الذي عقد في الفترة من 8 وحتى 14 من يونيوالماضي، خبراء من شتى أنحاء العالم، وكرّست أعماله العلمية لآخر الأبحاث في مجال البقايا الأحفورية الثديية المكتشفة في آسيا، وتضمن المؤتمر كذلك زيارة لمتحف «هيزهينج الباليزولوجي» في مقاطعة جانسو. وتكتشف باستمرار مستحاثات لحيوانات مدارية منقرضة في الغربية منذ أربعينيات القرن الماضي، وقد أكدت البعثات المشتركة بين جامعة ييل ومتحف التاريخ الطبيعي في لندن والتي تعمل بالتعاون مع دائرة إدارة البيئة التاريخية بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن عمر هذه المستحاثات يتراوح بين 6 و8 ملايين سنة منذ العصر المعروف بالعصر الميوسيني المتأخر. وقدمت أحافير المنطقة الغربية أدلة عن وجود نهر موغل في القدم كان يمر عبر المنطقة وتعيش في محيطه أنواع كثيرة من الحيوانات المنقرضة، بما فيها الفيل ذو الأنياب الأربعة، والقطة ذات الأسنان السيفية، وفرس النهر الصغير، والنعامة العملاقة. ومنذ عام 2006م، قام فريق ميداني تقوده جامعة ييل وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث بجمع ودراسة مئات المستحاثات الجديدة المكتشفة في المنطقة الغربية. وحضر د.فيصل بيبي من جامعة ييل ود.مارك بيتش من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، مؤتمر بكين، وقدما ورقة بعنوان «مستحاثات حيوانية ميوسينية متأخرة في الإمارات العربية المتحدة».وخلص المؤتمر إلى إثبات صلات مثيرة للاهتمام لمستحاثات حيوانية معينة عبر آسيا، وكانت مستحاثات أبوظبي نماذج ممتازة تدل على الصلات بين المستحاثات الحيوانية في جنوب آسيا وأفريقيا في العصر الميوسيني المتأخر. وسيتم نشر نتائج مؤتمر بكين في كتاب علمي تصدره مطبعة جامعة كولومبيا، ويعود فريق «ييل .. هيئة أبوظبي» لعمله الميداني في الغربية في ديسمبر المقبل، إذ تقوم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بإدارة وحماية مواقع المستحاثات في المنطقة الغربية من إمارة أبوظبي.

اقرأ أيضا

برنامج للتثقيف الأثري في المؤسسات الحكومية