الاتحاد

مهرجان قصر الحصن

«قصر الحصن».. تاريخ تحفظه ذاكرة الأجيال

تتواصل احتفالات مهرجان قصر الحصن بأبوظبي، بمناسبة مرور أكثر من 250 عاماً على إنشائه، وسط حضور كبير من جانب الزوار والسياح الذين أبدوا إعجابهم بالفريج الإماراتي القديم الذي يضم مختلف القطاعات المهنية والحرفية، ليكون الماضي بمجده، نقطة انطلاقة للحاضر بإنجازاته، ما كان له عظيم الأثر في حركة النهضة التي شملت دولة الإمارات العربية المتحدة. ولم يخل الاحتفال من العروض الشعبية المفعمة بالحركة والموسيقى والأداء المتناغم، الذي يعتمد نمط الألحان التقليدية، وملامح الفلكلور التي تعزف على أوتار الأصالة. ولم يكن قصر الحصن مجرد مكان انطلقت منه نهضة وطن، إنما كان النواة الرئيسية التي وضعت الإمارات على طريق التقدم والازدهار، وذهبت بها بعيداً، لتحتل مكانة بارزة على خريطة العالم. من هنا جاءت مشاركة أبناء الوطن والمقيمين لتعبر عن حب هذه الأرض، والوفاء للقادة المؤسسين الذين منحوا الوطن شهادة ميلاد عنوانها الولاء والانتماء والعطاء بلا حدود.
واهتم المهرجان بكل شاردة وواردة تخص الماضي والتاريخ التليد لدولة الإمارات، فتصدرت المشهد، الحرف اليدوية وعناصر البيئة البحرية والصحراوية والتراثية والفنون الشعبية، وغيرها، لتبقى حية في ذاكرة الأجيال المتعاقبة، ولتكون النهج الذي يسيرون عليه على مر السنين.

(تصوير جاك جبور)

اقرأ أيضا