قالت الحكومة الهندية إنها ستسمح للصناعات المتمركزة في الريف بالعودة للعمل الأسبوع المقبل، وستستأنف أنشطة الزراعة لتخفيف معاناة ملايين تضرروا من طول أمد إجراءات العزل العام التي فرضت لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأمر رئيس الوزراء ناريندرا مودي السكان، وعددهم 1.3 مليار نسمة بالبقاء في منازلهم لمدة 19 يوما إضافية، بعد قيود عزل عام استمرت ثلاثة أسابيع قائلا: إن من الضروري حماية الأرواح وسط تفشي الجائحة.

لكنه أضاف أنه يشعر بآلام الفقراء، وأصدرت وزارة الداخلية، اليوم الأربعاء، خطوطاً إرشادية تسمح باستئناف محدود لأنشطة التجارة والصناعة في المناطق النائية البعيدة عن المدن، والأقل تضرراً من الفيروس.

وقالت الوزارة «للتخفيف من معاناة الناس سيسمح لأنشطة إضافية منتقاة (بالعودة للعمل)، اعتباراً من 20 أبريل».

وفقد ملايين الأشخاص عملهم في جنوب آسيا منذ بدء إجراءات العزل العام الشهر الماضي، وتجلى الغضب المتزايد في بعض المناطق في مومباي العاصمة التجارية أمس الثلاثاء، عندما اجتاح مئات محطة قطارات مطالبين بمواصلات للعودة لديارهم.

وقالت باكستان المجاورة، التي مددت لمدة أسبوعين إجراءات العزل العام لمكافحة فيروس كورونا، إنها ستسمح باستئناف أنشطة البناء التي توفر شريان حياة لعدد كبير من الأشخاص بعد الزراعة.

وقال وزير الصناعة حماد أزهر إن الصناعات التصديرية، مثل صناعة الملابس سيسمح لها كذلك باستئناف الإنتاج، وأضاف أن الحكومة أجرت تقييماً للقطاعات الأقل عرضة للإصابة.

وأظهرت بيانات حكومية اليوم الأربعاء أن الهند سجلت 11439 حالة إصابة بارتفاع 1076 حالة عن يوم أمس، منها 377 حالة وفاة. وسجلت باكستان 5988 حالة إصابة منها 107 وفيات.