الاتحاد

دنيا

استثمارات شخصية مفتوحة لخدمات الإنترنت

يُجمع محللو ثورة المعلومات على أن الإنترنت والأجهزة المتطورة الداعمة لها، فتحت أمام كل الناس آفاقاً واسعة لكسب الرزق وهم قابعون في بيوتهم. وبدأ الألوف من الناس يتعلمون اغتنام الفرص التي تتيحها الإنترنت لتحقيق أرباح دائمة من خلال تقديم خدمات يحتاجها الآخرون. وأحصى خبراء أعداداً كبيرة من المستخدمين الذين يكسبون أكثر من 300 دولار في اليوم من مجرد بذل القليل من المجهود على أجهزة الكمبيوتر الشخصية.

ويتساءل مقال نشره موقع مجلة «فوربس» على الإنترنت: هل يمكننا أن نفهم من ذلك أن الوظائف الشخصية ومصادر الرزق التي تتيحها مواقع الإنترنت لكل من يعرف كيف يقدّم خدمات على الانترنت، العنوان الأبرز في الواقع الاقتصادي والاجتماعي للبشر في السنوات المقبلة؟ ويجيب المقال على هذا السؤال بالقول: لقد أصبح هذا الحكم أمراً مؤكداً لا يقبل الجدل أو النقض. وما أكثر الأمثلة عن أولئك الذين يرتزقون من خلال ترويج خدمات الإنترنت، ومنهم امرأة تدعى ماري ماري ستيدمان التي تقيم في أبوظبي التي عوضت عن نقص مدخولها بسبب الأزمة الاقتصادية بالعمل مساء في بيتها في مجال ترويج هذه الخدمات. ومن خلال موقعها على الإنترنت، تكسب 25 دولاراً عن كل اتصال لإضافة المحتويات إلى بعض المواقع التي يضمها محرك البحث الشهير «جوجل». وبلغ معدل دخلها الشهري من هذا العمل المريح 5500 دولار شهرياً. ويأتي معظم هذا الدخل من خلال تقديم الخدمات عن طريق محركات البحث الشهيرة وعلى رأسها «جوجل» الذي كان سباقاً لفتح باب الدفع الفوري لقاء الخدمات التي يبتدعها المبحرون فيه ويمكنها أن تعمم على كل الناس. ولقد فضل القيّمون على محرّك جوجل، إدراج هذه العروض في موقع خاص تابع له عنوانه EasyGoogleProfit.com. وكل من يتجول في هذا الموقع، سوف يعثر على الكثير من الفرص لتحقيق الدخل الكافي الذي ينتظره بشرط أن يكون قادراً على تفهم الأمور واقتناص الفرص المناسبة.

عن موقع forbes.com

اقرأ أيضا