الاتحاد

الرياضي

ياس تدشن رحلة الـ 1300 كلم في رالي أبوظبي اليوم

الرميثي ومحمد بن سليم يطلقان شارة البداية لخالد القاسمي في المرحلة الاستعراضية الخاصة (من المصدر)

الرميثي ومحمد بن سليم يطلقان شارة البداية لخالد القاسمي في المرحلة الاستعراضية الخاصة (من المصدر)

علي الزعابي (أبوظبي)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، تنطلق رحلة الـ 1300 كيلومتر اليوم في العاصمة، متمثلة برالي أبوظبي الصحراوي، الجولة الثانية من بطولة كأس العالم للراليات الطويلة للسيارات فيا، وتفتتح المنافسات بمرحلة ياس مارينا، بمشاركة أكثر من 112 متسابقاً من 88 دولة في سباق طويل يمتد لخمسة أيام، يطوف خلالها المتسابقون صحراء أبوظبي من أجل حلم التتويج بلقب الرالي الذي يطفئ شمعته الـ 28 هذا العام بعد مسيرة طويلة حافلة بالنجاح والتطوير، ويتقدم المتسابقين الشيخ خالد القاسمي حامل اللقب، ونخبة من أفضل سائقي الراليات في العالم، كالبلجيكي جاكوب بريزيجوسكي وخماسي فريق إكس - رايد، بمشاركة السعودي يزيد الراجحي والروسي المتوج مرتين فلاديمير فاسيليف.
وانطلقت مراسم الرالي، أمس في حلبة مرسى ياس، بجولة استعراضية شارك بها عدة سائقين محترفين بسيارات «البقي» والدراجات النارية ودراجات «الكوازدز»، مستقطبة عشاق السيارات والمحركات القوية والاستعراضية، وبعد الجولة توجه السائقون إلى الصحراء لخوض مرحلة ياس مارينا التي تنطلق اليوم بطولة 276 كم، ويعود بعدها السائقون إلى المخيم الصحراوي للرالي، القريب من منتجع قصر السراب الصحراوي، حيث سيقضون خمسة أيام في المقر الصحراوي الذي سيحتضن أكثر من 800 شخص، وتعد جولة نيسان التي تنطلق غداً هي الأصعب والأطول بطول 288 كم.
وقال محمد بن سليم، رئيس نادي الإمارات للسيارات، رئيس اتحاد السيارات والدراجات النارية، نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات «فيا»: «من هنا يبدأ العمل الشاق. هذا اختبار شامل للتركيز والقوة والأعصاب والمهارة في القيادة من البداية حتى خط النهاية، هنا في أبوظبي يمتلك الرالي خصوصية كبيرة وتاريخاً حافلاً بالإنجازات منذ عام 1991 عند انطلاق أول نسخة والتي حظيت بتطور كبير عبر السنين وضع الرالي في منصة الأفضل حول العالم، خصوصاً أنه يجذب أبطال العالم في كل عام من أجل المنافسة والحصول على اللقب الكبير».
ويعود الفرنسي سيريل ديسبرس مرة أخرى إلى أبوظبي بعد تتويجه بلقب رالي أبوظبي الصحراوي قبل 10 سنوات في فئة الدراجات النارية، إلا أنه في هذه البطولة يشارك خلف مقود السيارات ما يضعه أمام اختبار صعب للغاية، وتحصل ديسبرس على لقب أبوظبي أثناء فترته الذهبية التي صعد فيها لقمة رالي داكار خمس مرات كان آخرها 2013، وبعدها تحول السائق إلى السيارات بمشاركة الملاح التشيلي ستيف رافسون بسيارة بقي ثنائية الدفع.
ومن أبرز السائقين الذين يواجههم ديسبرس في الرالي، الشيخ خالد القاسمي، والبولندي جاكوب بريزيجونسكي وخماسي فريق إكس-رايد، بمشاركة السعودي يزيد الراجحي والروسي المتوج مرتين فلاديمير فاسيليف.
ولا تقل فئة الدراجات النارية إثارة بتواجد عناصر مهمة من السائقين على رأسهم التشيلي بابلو كوينتانيلا بدراجته الهسقفارانا، وزميله في الفريق، النمساوي ماثيو ووكنر، بالإضافة إلى نجم هوندا بابلو جونكالفيس - بطل نسخة 2014 - والأميركي ريكي برابيك، والأرجنتيني كيفين بينافيديس، والتشيلي خوسيه إغناتشيو كورنيجو، والفرنسي مايكل ميتج.
وفاز بطل العالم للكروس كانتري في فئة السيارات ذات الدفع الثنائي، الشيخ خالد بن فيصل القاسمي، قائد فريق بيجو- أبوظبي للسباقات، بالمرحلة الاستعراضية للنسخة 28 من رالي أبوظبي الصحراوي، والتي أقيمت على حلبة مرسى ياس بأبوظبي، مسجلاً الزمن الأسرع 1:11.1 دقيقة مع ملاحه الفرنسي زافييه بانسيري على متن بيجو 3008 دي.كيه.آر.، وحل خلفه البولندي بشيجونسكي أمام البريطاني هانت في المركز الثالث.
وأطلق معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، شارة الانطلاق في الرالي، بحضور كل من محمد بن سليم، رئيس نادي الإمارات للسيارات، نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات فيا، والأمير خالد الفيصل، رئيس اتحاد السيارات والدراجات النارية السعودي، وكاليانا سيفاجنانام، رئيس شركة «نيسان الشرق الأوسط»، ونائب الرئيس الإقليمي للتسويق والمبيعات في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط والهند.
وبحسب قوانين الاتحاد الدولي للسيارات «فيا»، يتوجب على العشرة الأوائل في المرحلة الاستعراضية، اختيار مراكز انطلاقتهم في المرحلة الأولى. وعليه، اختار البطل الإماراتي الانطلاق سابعاً في مرحلة اليوم الأول والتي يبلغ طولها 418.38 كلم، منها 276 كلم خاصة بالسرعة في صحراء ليوا بمنطقة الظفرة.
وعن اختياره للمركز السابع، قال القاسمي: «أردت أن أكون قريباً من السائقين السريعين ذوي الخبرة الكبيرة في رالي أبوظبي الصحراوي، في البداية، كنت أريد الانطلاق عاشراً، ولكن اختيار السائقين اللذين أريد اللحاق بخطوطهما، وهما الروسي فاسيلييف والبولندي بشيجونسكي، دفعني لاختيار المركز السابع للانطلاق في مرحلة اليوم الأول».

اقرأ أيضا

فان دايك يمتدح حماس مدربه كلوب وأسلوبه المباشر مع لاعبيه