حذر الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريش، من انتشار المعلومات المضللة والنصائح الضارة بشأن الصحة والحلول عديمة الجدوى في الوقت الذي يحارب فيه العالم جائحة كوفيد-،19 ويبحث الناس عن حقائق وإجابات واضحة عن أسئلة يمكن أن تساعد في إنقاذ عدد لا يحصى من الأرواح.

وأوضح جوتيريش، في رسالة له عبر تقنية الفيديو نشرت اليوم، أن تأثير الفيروس التاجي يعد الأزمة الأكثر تحديا التي واجهناها منذ الحرب العالمية الثانية.

وشدد على ضرورة أن يتحد العالم ضد كوفيد 19 من خلال  الثقة في العلم، مشيداً بالصحفيين وغيرهم ممن يقومون بالتدقيق في الحقائق في خضم كميات كبيرة من القصص المضللة ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي.

ودعا الأمين العام إلى الثقة في المؤسسات التي ترتكز على الحوكمة والقيادة المستجيبة والمسؤولة والقائمة على الأدلة.

وأعلن جوتيريش عن مبادرة استجابة جديدة للأمم المتحدة معنية بالاتصالات "لغمر الإنترنت بالحقائق والعلوم" في الوقت الذي تتم فيه مكافحة آفة المعلومات المضللة المتزايدة.