الرياضي

الاتحاد

تألق سعودي

نالت الولايات المتحدة الأميركية شرف استضافة كأس العالم عام 1994، لتواجه تحدياً كبيراً بالحضور الجماهيري في ذلك الوقت، خصوصاً أن كرة القدم لا تعد الرياضة الشعبية الأولى في أميركا، ولكن الحضور الجماهيري الذي سجل خلال مباريات البطولة كان الأكبر في تاريخ كأس العالم، بعد أن تجاوز 3.5 مليون مشاهد في المدرجات وبمعدل بلغ 69 ألف متفرج لكل لقاء محطماً الرقم القياسي السابق بـ 51 ألف متفرج في البطولة التي استضافتها انجلترا وحملت لقبها عام 1966.
دشنت السعودية تواجدها الأول في هذه البطولة، ولم يكتف المنتخب السعودي بالتواجد رغم وقوعه في مجموعة صعبة ضمت المنتخب الهولندي والبلجيكي والمغربي، إلا أنه حقق الفوز في لقاءين على المنتخبين المغربي والبلجيكي ضمن بهما التأهل الى الدور الثاني كوصيف للمجموعة الأخيرة،، وفي دور الـ16 واجه منتخب السويد وخسر أمامه بثلاثة أهداف مقابل هدف، لتنتهي مغامرة أفضل مشاركة سعودية في نهائيات كأس العالم، كما شارك المنتخب المغربي للمره الرابعة في تاريخه في هذه النسخة ولكنه لم يوفق بوقوعه مع المنتخب السعودي في نفس المجموعة.
أجرى الاتحاد الدولي تغييرات جديدة خلال هذه النسخة، بعد أن تم اعتماد ثلاث نقاط للمنتخب الذي يحقق الفوز في المباريات بدلاً من نقطتين في دور المجموعات، وجعل الفيفا مهمة حارس المرمى أكثر صعوبة بعد أن تم إلغاء قانون إمساك الكرة باليد في حال إعادتها من قبل زميله في الفريق.
شارك 24 منتخباً منها 13 من أوروبا و4 منتخبات من أميركا الجنوبية ومنتخبان من أميركا الشمالية ومثلها من آسيا وثلاثة منتخبات من أفريقيا، ونجح المنتخب البرازيلي في تحقيق لقبه الرابع في تاريخه، بعد تفوقه على المنتخب الإيطالي في المباراة النهائية التي انتهت وقتها الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي، قبل أن يحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح وينجح السيلساو في تحقيق اللقب الغالي.

اقرأ أيضا

العين والوصل.. «الكلاسيكو المتجدد»