الاتحاد

دنيا

«يوم المرح» يستضيف زواره على مائدة التوعية الصحية بأبوظبي

جانب من المسابقات الترفيهية في «يوم المرح» (الاتحاد)

جانب من المسابقات الترفيهية في «يوم المرح» (الاتحاد)

تعالت أصوات طلبة المدارس وهم يتنافسون على ممارسة أنواع عدة من الرياضات التي خصصت لها مساحات واسعة، من كرة قدم، وشطرنج، ورياضات أخرى تدعو إلى ممارسة النشاط الحركي، على أرض مركز أبوظبي للمعارض خلال فعالية يوم المرح للصحة واللياقة 2013، التي انطلقت الأحد الماضي واستمرت يومين، بتنظيم من مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني للسنة الثانية على التوالي، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.

شهد الحدث الرياضي الصحي الذي انطلق تحت شعار «حافظ على صحتك، استمتع بوقتك، عش سعيداً» وامتد على مساحة 10 آلاف متر مربع، حضوراً لافتاً للمدارس والطلبة والزوار، الذين انسجموا مع فعاليات 86 مؤسسة وشركة حكومية وخاصة، تنوعت بين الصحية والخدمية، حيث تضمنت فحوصاً بالمجان لضغط الدم والسكري ونسبة الدهون في الجسم، وفحص النظر والأسنان، وتقديم نصائح واستشارات عن التغذية الصحيحة وطرق تجنب أو التقليل من المأكولات السريعة.
توصيل المعلومة
واعتمد أغلب المشاركين على طرق حديثة في توصيل المعلومة للأطفال وطلاب المدارس، بعرض صور حية تفاعلية عن طريق الشاشات والرسومات، ليشعر المتلقي بأنه جزء من الحدث، بالإضافة إلى اعتماد رسومات وبيانات توضيحية، وتضمنت الفعاليات أيضاً ألعاباً للأطفال من وحي الحدث لرفع الوعي الصحي، وما يتعلق به من جوانب كالغذاء والحركة، بالإضافة إلى باقة من الأنشطة قدمها عدد كبير من العيادات ومزودي الخدمات الصحية، إذ قدم خبراء وأخصائيو التغذية العديد من الاستشارات المجانية والنصائح للزوار الراغبين في تغيير عاداتهم الغذائية وتبني نظام غذائي صحي.
وتخللت المعرض عروض طبخ حية يقوم خلالها الطهاة بعرض وصفاتهم وأسرارهم الغذائية لحياة صحية أفضل، إذ شهد الطلاب مجموعة من الوصفات المحببة لديهم، بطريقة صحية، من مثلجات وعصائر وحبوب كاملة، وسلطات الفواكه، تم توزيعها عليهم مجاناً.
تجارب صحية
وقدمت وزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة للدفاع المدني للجمهور معلومات مهمة وتجارب مفيدة للحفاظ على الأرواح من مخاطر الحرائق والحوادث المنزلية، فيما قدمت بلدية أبوظبي من خلال إدارة خدمة المجتمع الكثير من الفعاليات، أما هيئة الصحة بأبوظبي فقدمت نخبة من التجارب الصحية للحفاظ على حياة أفراد المجتمع وضمان تمتع الجميع بموفور الصحة، كما استعرضت كلية فاطمة للعلوم الصحية برامجها وتخصصاتها المرتبطة بالصحة، وتنوعت الخدمات الصحية التي قدمها نخبة من أكبر المستشفيات والمراكز الصحية بأبوظبي، كما استمتع الحضور بممارسة الرياضة من خلال صالات ومراكز رياضية، ونواد لممارسة الفروسية، والدراجات الهوائية وغيرها، ناهيك عن مؤسسات وشركات تعمل في مجال الغذاء الصحي والعضوي.
توعية وتثقيف
وشارك مستشفى الرحبة، في هذا المهرجان من خلال إقامة مواقع عدة، قدمت العديد من الأنشطة والفعاليات التوعوية والتثقيفية في مجال الصحة والسلامة، إذ تكفل فريق من الممرضات بإعطاء بعض الأساليب، التي تمكن الطلبة عبرها من التدخل وكيفية التعامل مع بعض الحالات الطارئة بتعريفهم بالإسعافات الأولية للكسور، والرعاف، والحريق وغيرها من الإصابات، التي يمكن أن تصيب الأطفال سواء في البيت أو المدرسة أو ساحات اللعب المفتوحة، إلى جانب إجراء بعض الأنشطة والألعاب الهادفة، التي تتم من خلالها توعية الجمهور حول كيفية إجراء الإسعافات الأولية، مثل ألعاب الفيديو، وكرة السلة، وتوعية الجمهور بكيفية الجلوس السليم إلى الطاولة في أوقات ممارسة العمل وكذلك العلاج الطبيعي.
وفي هذا الإطار قال مدير التسويق بمستشفى الرحبة سهيل فاضل الهاشمي إن المستشفى قدم مجموعة من الأنشطة المتعلقة بالصحة من استشارات طبية ونصائح وفحوص، وتم تدعيم جناح مستشفى الرحبة بألعاب ترفيهية ورسم وتلوين لها علاقة بما شرحه الأخصائيون في المكان.
وأضافت أخصائية التغذية بمستشفى الرحبة خولة الحوسني: إن التأسيس الصحيح للأطفال وتعويدهم على الأكل الصحي يبدأ من البيت، مشددة على الأهل ليشكلوا قدوة في هذا المجال، وأن وجودهم يتمثل في تقديم بعض النصائح ليتجنب الأطفال العادات السيئة في الأكل ومنها المأكولات السريعة، السكريات، التشجيع على الحركة، من خلال التعريف بالهرم الغذائي الصحيح، وتشجيع الأهل على تغيير عاداتهم وتعويد الأبناء على الرياضة وتجنب الجلوس أمام التلفزيون، وتناول 3 وجبات رئيسية في اليوم مع تناول وجبتين خفيفتين أساسهما الخضراوات والفواكه، كما قامت الممرضات في جناح مستشفى الرحبة بتوعية وتثقيف الجمهور بمرض السكري وكيفية الوقاية منه والتعايش معه.
وتضمن مهرجان يوم المرح للصحة واللياقة 2013، فعاليات حول الأسنان كي ينعم الأشخاص بأسنان سليمة وابتسامة متألقة، تتضمن التوعية بكيفية تنظيف الأسنان وتعليم الأطفال الاستخدام الأمثل لفرشاة الأسنان وكيفية تنظيف أسنانهم، بالإضافة إلى أنشطة عديدة تركز جميعها على الاهتمام بالأسنان ورعايتها، وفي هذا الإطار قدم جراح الفم والوجه، وطبيب تجميل الأسنان الدكتور معن الخطيب، محاضرة تحت عنوان «الابتسامة دليل الصحة والجمال»، ركز فيها على الصحة مع حالة فموية جيدة، وطرق الوقاية، من النخور، والتهابات اللثة، ونصح بالوقاية من خلال متابعة تنظيف الأسنان يومياً، وزيارة الطبيب ابتداء من عمر 5 سنوات، ومتابعة دورية كل سنة.
مخالفات الصالونات
وجمع المهرجان بين خبراء الطب، ومسؤولي المراكز الصحية، وعشاق الصحة واللياقة وغيرهم، ليشاركوا في تمكين أبناء المجتمع من ممارسة حياة صحية وسليمة، ويسهموا في نشر الوعي الصحي بينهم في إطار مفعم بالمرح والبهجة، حيث شاركت قطاعات معنية بالصحة في هذا المهرجان الذي استمر يومين.
وتنوعت المشاركات بتنوع القطاعات رغم أنها تصب في هدف واحد وهو التوعية الصحية والتشجيع على الحركة والرياضة.
إلى ذلك، قالت منسق أول صحي بقسم الرقابة الصحية ببلدية أبوظبي، المسؤولة عن جناح إدارة الصحة العامة الذي تنظمه البلدية في المهرجان، أمل الهاشمي، إن مشاركتهم تمثلت في عرض كل المضبوطات، التي تم ضبطها أثناء الجولات التثقيفية، خاصة التي تتعلق بالحناء السوداء، والعديد من المواد الأخرى المحظورة.
وتتابع: هدفنا من الفعالية، التوعية بضرورة عدم الإقبال على بعض المنتجات، مثل الحناء السوداء نظراً لأضرارها الكبيرة، وتوعية الناس بتركها تماما، كما نشدد على عدم وجود أي أجهزة طبية في الصالون، وأن تكون هناك أجهزة تجميلية لا تحتاج إلى وجود طبيب، كما أننا نحجز المواد غير المخزنة بشكل جيد، أو التي تحمل أي وصف غير محتوى المادة أو يعتريه بعض الغموض، كما أن نحجز المواد المغشوشة، والصور المخالفة للعادات والتقاليد، والخلطات المجهولة المصدر.
خطة التغذية السليمة
من جهتها، أوضحت أخصائية التغذية بمستشفى خليفة نورة المهيري أن مساهمتهم تتمثل في التوعية بالغذاء الصحي، والتركيز ما أمكن على التقليل من مشاهدة التلفاز إلى أقل من ساعتين في اليوم، وممارسة نشاط بدني ساعة في اليوم، وتناول مشروبات من دون سكر، موضحة أن هذا البرنامج يطلق عليه «خمسة، اثنين، واحد، صفر»، وتعني خمس حصص يومياً من الخضراوات والفواكه، وتقليل مشاهدة التلفزيون إلى ساعتين فقط، وساعة رياضة أو حركة ونشاط بدني يومياً، أما العدد صفر فهو عدم تناول السكريات، مشيرة إلى أنهم استخدموا مؤثرات وألعاب أطفال وتركيبها، لتقريب هذه الأفكار للجمهور، خاصة الأطفال منهم، إيماناً بأن التعلم عن طريق اللعب له فوائد مهمة.
فيما أوضحت مديرة إدارة صحة المجتمع والمراقبة في هيئة الصحة بأبوظبي، أسماء المناعي أن مشاركة الهيئة تمتد لتشمل فعاليات عدة، وكذا التوعية والتعريف بالبرامج التي تقدمها الهيئة لفائدة الأطفال والجمهور.
وتابعت: بالشراكة مع مستشفى برجيل في أبوظبي، يقوم مجموعة من أطباء أسنان الأطفال بفحص الزوار، ورأينا أن يكون الطفل جزءا من الفحص، وذلك من خلال شاشة أمامه تظهر له كل التفاصيل التي يقوم بها الطبيب، وكذا حالة أسنانه مباشرة، ويتم طبع كل التفاصيل المتعلقة بسلامة أو مرض أسنانه كتقرير مفصل وتزويد الطالب أو أهله بهذا التقرير، وتضيف المناعي وطبقنا برنامج «أبوظبي تبتسم» على مدارس أبوظبي، وحقق نتائج مهمة على مستوى العادات والتوعية، بحيث كانت التوقعات هي 10 في المائة في هذا الجانب، ووصلت إلى 16 في المائة».

نصائح المتطوعات

شاركت مجموعة طالبات كمتطوعات من مختلف الجامعات والأقسام التي لها علاقة بالتغذية والصحة، في جامعة زايد وجامعة خليفة وكلية فاطمة للعلوم الصحية، اللواتي قدمن للجمهور مجموعة من النصائح الطبية وساعدن في تقديم فحوص عن نسبة السكري في الدم، والضغط ونسبة الدهون في الجسم، وتناسب الطول مع الوزن، منهن شما أحمد من جامعة زايد، ذكريات صقر من كلية فاطمة للعلوم الصحية، انتصار العامري من جامعة خليفة إلى جانب مجموعة كبيرة من الطالبات المتطوعات في المهرجان.


«أبوظبي تبتسم»


قالت مديرة إدارة صحة المجتمع والمراقبة في هيئة الصحة بأبوظبي، أسماء المناعي إن فعاليات يوم المرح تركز على فئة الأطفال من خلال برنامج تحت عنوان «أبوظبي تبتسم» عن صحة الأسنان، ومشاركين بثلاثة برامج تحت عنوان «صحتي في غذائي ونشاطي» ومنها التوعية، وتدور حول مقاعد السيارات، للأطفال، التوعية بفحوص الأسنان، وضرورتها، للوقاية وعلاج بعض الأمراض.

اقرأ أيضا