الاتحاد

الإمارات

تقييم مشاركات الدورة الثانية لجائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي

من جلسات تقييم المشاركات في الجائزة (من المصدر)

من جلسات تقييم المشاركات في الجائزة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

بدأت «جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي» في دورتها الثانية المرحلة الأولى في تقييم الأعمال المشاركة بالجائزة، حيث سيتم اعتماد أفضل 25 مشاركة لكل دولة كخطوة تمهيدية، يتبع ذلك إجراء مقابلات شخصية مع المرشحين لتحديد قائمة بأفضل المشاركات المقدمة للجائزة، حيث تخضع الجائزة لثلاث مراحل، وصولاً إلى اختيار 6 مرشحين للفوز بالجائزة من جميع الدول المشاركة.
ويشرف على عمليات التقييم، لجان تحكيمية يتمتع أعضاؤها بالخبرة والدراية والكفاءة الواسعة في مجال العمل التربوي، وتتم على خطوات ومراحل، أولاها مرحلة التقييم المكتبي، حيث تخضع طلبات المعلمين المتقدمين للجائزة إلى التقييم إلكترونياً، لتحقيق أقصى درجات الدقة وكفاءة وفعالية العملية التقييمية، ويتم من خلالها اعتماد أفضل 25 طلباً لكل دولة.
أما المرحلة الثانية لعملية التقييم، فتتمثل بإجراء مقابلات شخصية مع المشاركين، إذ تتم مقابلة المترشحين في دولهم تحت إشراف وزارات التربية والتعليم في دول مجلس التعاون الخليجي، وبعد ذلك يتم إعداد قائمة بالمعلمين ممن يمتلكون تجارب تربوية ملهمة ومميزة، يلي ذلك المرحلة الأخيرة والتي يتم وفقها اختيار أفضل 6 معلمين تميزت مشاركاتهم بالإبداع وتحقيق الأثر التربوي الإيجابي ضمن وسطهم التربوي.
وأوضح الدكتور حمد الدرمكي أمين عام الجائزة، أن الجائزة تدخل مرحلة مهمة، حيث تباشر اختيار قوائم المشاركين في كل دولة، مستهدفة أفضل 25 مشاركة، وهي خطوة مبدئية لفرز الترشيحات واختيار المميز منها، ولفت إلى أن الجائزة أصبحت اليوم، قيمة معرفية وتربوية عميقة في المنطقة.
وقال إن الجائزة التي وجه بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تترجم تطلعات وإيمان القيادة بأن يظل التعليم مرتكزاً نحو بناء أجيال المستقبل، متبوعاً باهتمام في تطوير مرتكزاته وأساسها المعلم الكفء الذي نكن له الاحترام والتقدير، حيث تسعى الجائزة إلى إرساء جوانب مهمة ترسخ لبناء مجتمعات مدرسية تتسم بالابتكار والإبداع، وتثري الحراك التربوي من خلال شحذ همم المعلمين للتميز الوظيفي، ومكافأة أصحاب الأعمال الرائدة والبارزة.

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"