الاتحاد

الإمارات

أمطار على معظم مناطق رأس الخيمة وتحسن طفيف في درجات الحرارة

القوارب راسية في الميناء بسبب سوء الأحوال الجوية

القوارب راسية في الميناء بسبب سوء الأحوال الجوية

استمر سقوط الأمطار وسوء الأحوال الجوية على معظم مناطق رأس الخيمة خلال الأيام الماضية وحتى أمس وسجلت درجات الحرارة أمس ارتفاعاً طفيفاً وغمرت المياه العديد من الشوارع والميادين في معظم أنحاء الإمارة في الوقت الذي تراجعت فيه عمليات الصيد مما انعكس بشكل مباشر على أسعار الأسماك في الأسواق·
وقالت مصادر بالمنطقة الزراعية الشمالية إن معظم مناطق الإمارة شهدت سقوط أمطار تراوحت بين المتوسطة والغزيرة، إلا أن ذلك لم يؤد إلى جريان الأودية، حيث استمر هطول الأمطار على مدى (5) ساعات متواصلة بدأت في العاشرة من مساء أمس الأول واستمرت حتى الثالثة صباحاً·
وقد تراجعت حصيلة الصيد في أسواق الإمارة خلال أيام الأسبوع الماضي مع استمرار الموجة الباردة التي صاحبها سقوط الأمطار وارتفاع سرعة الرياح·
وقالت مصادر في مجلس الصيادين في رأس الخيمة إن حصيلة الصيد تراجعت بنسبة 70% خلال الأيام الماضية نتيجة عزوف الصيادين عن ارتياد البحر والقيام برحلات الصيد اليومية المعتادة التي يقوم بها حوالي 1000 صياد في الإمارة·
وانعكس ذلك بشكل مباشر على الأسعار في الأسواق بعد أن اختفت الأنواع الجيدة حيث شهدت الأسعار زيادة بلغت 50% للعديد من الأنواع·
وقال علي حسن لم أخرج إلى البحر على مدى الأيام الثلاثة الماضية بسبب سوء الأحوال الجوية وارتفاع سرعة الرياح التي تهدد حياة الصياد في البحر، خاصة أولئك الذين يصيدون في المناطق البعيدة عن الشاطئ والتي تبلغ 40 كيلو متراً تقريباً·
وأضاف أن الحصيلة في الأوقات العادية صارت غير مجزية فما بالنا بالحصيلة في ظل المخاطرة التي يمكن أن تودي بحياة الصياد ومعداته·
وقال أبو بندر أحد أقدم صيادي الإمارة إن معظم الأنواع الجيدة في البحر انقرضت بفعل الصيد الجائر ودخلاء المهنة المهددة بالتلاشي في ظل المخالفات الجائرة بحق البحر والصيادين الحقيقيين·
وأضاف أن سوء الأحوال الجوية بطبيعة الحال يمنع الصيادين من ارتياد البحر بصرف النظر عن تحذيرات الأرصاد التي قد تخالف الواقع أحياناً ففي نهاية عام 2004 وعندما وقعت مأساة تسونامي وقبل أن يصل التحذير من السلطات المعنية أحجمنا عن الخروج إلى البحر خوفاً من امتداد الآثار إلى مياه الخليج العربي·
وأشار خليفة حسن إلى أن سوء الأحوال الجوية وارتفاع سرعة الرياح وسقوط الأمطار كلها أسباب تؤدي إلى الابتعاد عن البحر وقال إن ذلك انعكس على الأسواق التي شهدت شحاً كبيراً خلال الأيام الماضية وبالتالي ارتفاعاً ملحوظاً في الأسعار·
تفاوت في أسعار الخضراوات والفواكه
سجلت أسعار الخضراوات والفواكه زيادة طفيفة خلال الأيام الماضية ورغم أن منتجات مزارع الإمارة نزلت إلى الأسواق في الأسبوع الماضي إلا أن الأسعار لم تتغير·
وقال التجار إن منتجات مزارع الإمارة من الطماطم لم تصل بعد رغم بداية الحصاد وهو ما اضطررنا للحصول عليها من أسواق دبي حيث يباع الصندوق بـ 23 درهماً، وسجل سعر الكيلو من الكوسة (5) دراهم والملفوف (4) دراهم رغم بيعها من جانب المزارعين للتجار بنصف القيمة تقريباً·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تحية تقدير واعتزاز إلى أمهات شهدائنا