الاتحاد

عربي ودولي

أوروبا تهدد طهران بنقل ملفها النووي إلى مجلس الأمن


عواصم - وكالات الانباء: أبلغت بريطانيا وفرنسا والمانيا شركاءها في الاتحاد الاوروبي امس بأنها ستؤيد احالة ايران الى مجلس الامن اذا استأنفت تخصيب اليورانيوم أو انتهكت تعهداتها النووية·
وقالت الدول الاوروبية الثلاث في رسالة بعثت بها الى لوكسمبورج الرئيس الحالي للاتحاد الاوروبي ان 'احراز تقدم لا يسير بالسرعة التي نريدها' في المحادثات التي بدأت في ديسمبر الماضي لاقناع طهران بانهاء أكثر الانشطة حساسية مقابل مميزات اقتصادية وسياسية·
وقالت الدول الاوروبية الثلاث انه اذا واصلت ايران تعليق كل الانشطة المتعلقة بعمليات التخصيب واعادة المعالجة وتعاونت بالكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية فإنها تعتقد ان القضية يمكن ان تحل بواسطة الوكالة·
وجاء في الرسالة التي حصلت 'رويترز' على نسخة منها 'لكن من الناحية الاخرى اذا لم تفعل ايران ذلك رغم كل جهودنا فإنه مثلما كان متضمنا في الاتفاقيات التي توصلنا اليها مع ايران ومثلما هو مفهوم جيدا لدى جميع الاطراف المعنية فانه لن يكون امامنا خيار آخر غير احالة البرنامج النووي لايران الى مجلس الامن الدولي·' وقال كبير المفاوضين النوويين حسن روحاني ان ايران تريد حل مواجهتها النووية مع الغرب بدون التورط في صراع عسكري· لكن روحاني قال مجددا ان ايران لن تستسلم لمطالب واشنطن والاتحاد الاوروبي بأن تلغي أجزاء من برنامجها النووي مثل تخصيب اليورانيوم يمكن ان تستخدم في صنع قنابل نووية·
ونقلت وكالة انباء 'الطلبة' شبه الرسمية عن روحاني قوله 'انني لا اتوقع ان تندلع الحرب اذا استأنفت ايران التخصيب لكن اذا حاولنا حل المشكلة بطريقة غير دبلوماسية فاننا سنواجه مشاكل·' وقال 'لا يمكن التفاوض على التكنولوجيا النووية وفترة التعليق قصيرة·
لكنني اعتقد اننا نحتاج الى التحلي بالصبر داخل البلاد·' وأضاف 'غالبية افراد شعبنا يريدون الاحتفاظ بالتكنولوجيا النووية والتوصل الى حل عن طريق المفاوضات·'
وفي هذا الصدد افادت صحيفتان اميركيتان ان أميركا والاتحاد الاوروبي اتفقا على مقاربة مشتركة ازاء البرنامج النووي الايراني حيث ستعلن واشنطن التزامها بتقديم حوافز اقتصادية في حين تهدد اوروبا باحالة الملف على مجلس الامن الدولي في حال فشلت المفاوضات· وقالت صحيفة 'واشنطن بوست' ان وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ستعلن ذلك بعد ان توصل مساعدها روبرت زوليك الى وضع اللمسات الاخيرة على اتفاق خلال لقاء مع مسؤولين بريطانيين وفرنسيين والمان· يأتي ذلك في وقت اعلن البيت الابيض ان الرئيس بوش جدد العقوبات المفروضة على ايران والتي تمنع الرعايا الاميركيين من عقد صفقات نفطية مع طهران· وفي مرسوم رئاسي صدر في اطار زيارة الى مونتجومري تحدث بوش عن 'تهديدات غير مألوفة واستثنائية' تطرحها طهران·
على صعيد متصل ذكرت وكالة انباء 'انترفاكس' الروسية ان مصنعا كيميائيا روسيا في جنوب غرب سيبيريا مستعد لتسليم الوقود النووي الى مفاعل بوشهر الايراني الذي تبنيه روسيا على رغم احتجاجات الولايات المتحدة·

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يعتدي على المصلين بالأقصى ويعتقل 20 فلسطينياً