الاتحاد

عربي ودولي

قوات الأسد تحاول استعادة السيطرة على حمص

تشن القوات النظامية السورية حملة واسعة لاستعادة احياء يسيطر عليها المقاتلون المعارضون في مدينة حمص وسط البلاد، حيث تدور اشتباكات هي الاعنف منذ اشهر، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الاثنين.

وقال المرصد في بريد الكتروني "تدور اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب المقاتلة عند اطراف حيي القرابيص وجورة الشياح وحي الخالدية واطراف احياء حمص القديمة، تترافق مع قصف عنيف من القوات النظامية على مناطق في هذه الاحياء".

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن، ان الاشتباكات في حمص "هي من الاعنف منذ اشهر"، وان العملية العسكرية "كبيرة وواسعة".

واشار المرصد الى ان "القوات النظامية وقوات الدفاع الوطني المسلحة الموالية لها بدأت هجوما امس على هذه الاحياء" الواقعة وسط المدينة، ما اسفر عن "مقتل وجرح العشرات من القوات النظامية وقوات الدفاع الوطني".

وشكل النظام السوري مطلع السنة قوات للدفاع الوطني تتألف من مدنيين مسلحين يساعدون القوات النظامية في قتالها ضد مسلحي المعارضة.

وما زالت بعض احياء المدينة التي يعدها الناشطون المعارضون "عاصمة الثورة" التي اندلعت ضد الرئيس السوري بشار الاسد منتصف مارس 2011، خارج سيطرة القوات النظامية التي تفرض عليها حصارا منذ اشهر.

اقرأ أيضا

رئيسة بوليفيا المؤقتة تحاول نزع فتيل الأزمة السياسية