الاتحاد

الإمارات

فعاليات «صيفنا مميز» في أبوظبي تختتم الخميس المقبل

جانب من فعاليات «صيفنا مميز» في أبوظبي

جانب من فعاليات «صيفنا مميز» في أبوظبي

تختتم الخميس المقبل فعاليات برنامج «صيفنا مميز» في أبوظبي والعين والغربية التي نظمها مجلس أبوظبي للتعليم في 76 مركزاً على مستوى المناطق الثلاث.

وشهدت المراكز خلال الأسبوع الماضي تنفيذ عدد من الدورات من بينها دورة إعادة تدوير النفايات، وتدرب خلالها الطلاب على كيفية استخدام واستثمار خامات الموارد الطبيعية سواء كانت زراعية، صحراوية، بحرية، والخامات المصنعة زجاج، بلاستيك، ورق كارتون. وذلك بتصميم وإخراج تشكيلات وتحف فنية للزينة ومشغولات يدوية ولوحات مجسمة أو مسطحة يمكن الاستفادة منها جمالياً ونفعياً وتكون معبرة عن تراث الإمارات والعادات والتقاليد الأصيلة مثل مجسمات القلاع، البيوت القديمة، النخيل، السفن، الحصون، القصور، آبار الماء، المباني التاريخية. وأشار محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية إلى أن دورة إعادة تدوير المستهلكات البيئية تهدف إلى توعية الطلاب بأهمية المحافظة على البيئة يتم خلالها تعليم الطلاب كيفية استثمار المخلفات البيئية والمنزلية وتدريبهم على البحث في المستهلكات البيئية الطبيعية والصناعية من معلبات مختلفة وبقايا الأوراق والصحف وبقايا القماش القديم والجديد وورق الألمنيوم والزجاج المكسور وغير ذلك من المخلفات لإعادة تدويرها في شكل أعمال فنية مبتكرة جمالية ونفعية تبرز تراث وقيم وعادات وتقاليد لدولة الإمارات من أدوات ومقتنيات وقلاع وحصون وبيوت تعكس صورة حية لتراثنا العريق وماضي الأجداد الأصيل وقيم وعادات وتقاليد دولة الإمارات. كما شهدت المراكز تنفيذ دورة صناعة وتنسيق الزهور من الخامات المختلفة مثل الحرير، السيراميك، الأوراق الملونة، القماش، الأزرار، الأورجنزا، الخرز، أوراق الكورشيه والطرق الفنية المتنوعة في كيفية تنسيقها وإخراجها بصورة جمالية. كما سيتم تدريبهن على كيفية إعداد عجينة السيراميك وتقطيعها بالقوالب الخاصة وتجميع البتلات وتشكيل منها باقة من الأغصان والزهور كما سيتم تعليمهن صناعة الزهور باستخدام الورق المقوى وتركيبها على أغصان شجر طبيعية. ولفت أحمد المرزوقي مشرف المراكز في أبوظبي إلى أن دورة التصوير الفوتوغرافي تم خلالها تعريف الطلاب بماهية التصوير الفوتوغرافي، والأدوات المستخدمة في هذه العملية وكيفية عمل كاميرا التصوير ومهارة التقاط الصور واختيار الإعدادات المناسبة لها، كما تضمنت الدورة تدريب الطلاب على طريقة استخدام الكاميرا في مختلف الظروف والوضعيات واستخدام العدسات المختلفة مع التدريب على كيفية استخدام الإضاءات الخارجية والعواكس الضوئية. وكذلك شرح المفهوم الجمالي للصور وطريقة معالجة الصور وإخراجها بأحسن طريقة ممكنة، كما تتضمن الدورة التدريب على جميع الأنواع مثل تصوير «الطبيعة، حياة المدن، الحياة البرية، الأشخاص، التصوير الصحفي، التصوير الرياضي، التصوير الإعلاني، التصوير المعماري التراثي.

ثقافة العمل التطوعي

وقال المرزوقي إن الدورات شملت أيضاً تدريب الطلبة على التطوع في إطار الارتقاء بمستوى الأنشطة الصيفية وفقاً لأعلى مستويات الجودة والأداء بهدف إكساب الطلاب المعارف والمهارات العلمية والثقافية والاجتماعية والرياضية والمهنية المتنوعة. وشهد «صيفنا مميز 2009» عدداً من المفاجآت كان من أبرزها لهذا العام البرنامج التطوعي للمراكز الصيفية تحت شعار «التطوع عطاء وانتماء» حيث ضم البرنامج أكثر من 150 طالبا وطالبة يمثلون مراكز «صيفنا مميز» من منطقة أبوظبي التعليمية. كما أن البرنامج يهدف إلى غرس قيمة العمل التطوعي في نفوس أبنائنا الطلبة، حيث تم تشكيل مجموعات عمل تطوعية في كل مركز بهدف تنفيذ مشاريع تطوعية داخل المراكز الصيفية وخارج المركز ضمن محيطه الاجتماعي. وأضاف المرزوقي أن البرنامج شمل عدداً من الأنشطة والفعاليات التطوعية ذات الأثر الاجتماعي الكبير، خصوصاً حملة إعداد وتوزيع وجبات الطعام على العمال في أماكن عملهم ضمن الورش والحدائق العامة والطرقات، إضافة إلى تنفيذ حملة لتنظيف الشاطئ وزيارة دور المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة ومصابي الحوادث. كما نفذ المهندس عماد سعد مدير مشروع «البيئي الصغير» ورشة عمل متخصصة بعنوان «العمل التطوعي ضرورة إنسانية أم ترف اجتماعي» شارك فيها 60 من طلاب وطالبات المراكز الصيفية المشاركين بالبرنامج التطوعي للمراكز الصيفية 2009، مؤكداً أهمية العمل التطوعي في حياة الإنسان كوسيلة لتحقيق غاية أسمى في الحياة.

اقرأ أيضا