صحيفة الاتحاد

الإمارات

سكان بوابة أبوظبي يطالبون بإزالة كتل خرسانية ومخلفات بناء

كتل خرسانية ملقاة على شاطئ بوابة أبوظبي

كتل خرسانية ملقاة على شاطئ بوابة أبوظبي

شكا عدد من سكان مدينة بوابة أبوظبي، وجود كتل خرسانية وبقايا مخلفات على بعض أجزاء من بوابة المدينة، الأمر الذي يتسبب في تشوية المظهر العام، ويمنع سكان المنطقة من ارتياد الشاطئ بسبب عدم وجود لعناصر السلامة العامة لمرتادي الشواطئ.
وأرجعت بلدية مدينة أبوظبي سبب وجود الكتل الخرسانية إلى أعمال إنشاءات سابقة في المدينة وإهمال بعض الشركات العاملة في المنطقة إزالة مخلفات البناء وتركها بصورة عشوائية، حيث عاين فريق من المفتشين التابعين لبلدية مدينة أبوظبي الشاطئ ورصد الفريق المخلفات والمشوهات للمنظر العامة التي تؤثر على سلامة البيئية للشاطئ.
وقالت بلدية مدينة أبوظبي إنه تمت معاينة الموقع بناء على استفسارات مقدمة من “الاتحاد” حول الوضع الحالي لشاطئ مدينة بوابة أبوظبي، وأكدت البلدية أنه سيتم على الفور التنسيق مع الجهات المختلفة والمعنية في الأمر للبدء في إزالة الكتل الخرسانية وإعادة الشاطئ.
وأوضحت البلدية أن مفتشي البلدية يقومون بشكل دوري بتسجيل المشوهات السلبية في كافة مناطق مدينة أبوظبي وتحويلها إلى الجهات المختصة والعمل على إزالتها، بما يتناسب مع الصورة الحضارية المتكاملة التي تتميز بها مدينة أبوظبي.
وأفادت البلدية أن هناك تقصيرا من قبل بعض الجهات في التأخير في إزالة المخلفات، مؤكدة أنها ستقوم على الفور بإزالة كافة المشوهات وترتيب الشاطئ وتنظيف من كافة المعوقات التي تمنع السكان من ارتياد الشاطئ والاستمتاع بالواجهة البحرية التي تتمتع بها مدينة بوابة أبوظبي.
وقال سلطان النيادي أحد سكان المدينة إن منزله يقع بالقرب من شاطئ مدينة بوابة أبوظبي، ويعاني الشاطئ من كثرة المخلفات الصحية والكتل الخرسانية التي تعوق السكان من ارتياد الشاطئ وتؤثر على الصحة والسلامة العامة. وطالب النيادي بضرورة التحرك على الفور لحماية الواجهة البحرية المميزة التي تتمتع بها مدينة بوابة أبوظبي، لتحقيق الاستغلال الأمثل لهذا الشاطئ، وتمكين السكان من ممارسة الرياضات المختلفة كالمشي على الشاطئ والسباحة إذا سمحت الجهات المختصة في ذلك.
وأضاف النيادي أن الشاطئ يعاني من تلوث بيئي، بالإضافة إلى إهمال من قبل الجهات المختصة، والتي تستطيع أن تستغل تلك الشواطئ بصورة مميزة وإقامة ممرات المشاة التي تضيف إلى مدينة مرافق تكمل صورتها الجمالية.
من جهته، قال ياسر محمد إنه منذ أن سكن في مدينة بوابة، لم يتمكن من ارتياد الشاطئ خوفا من تعرضه لأذى بسبب تعرج المنطقة ووجود كتل خرسانية يصل وزنها إلى أكثر من 500 كيلو جرام تقريبا، تم تركها بصورة عشوائية من قبل بعض الشركات الإنشائية التي كانت تعمل في المنطقة.
وطالب ياسر البلدية بسرعة التحرك لإزالة كافة المشوهات وإعادة تأهيل الشاطئ، بما يتلاءم مع المظهر بشكل عام، وأفاد بأن أسرته وأطفاله يرغبون في الاستمتاع بالشاطئ، إلا أنه يخشى من أن يصيبهم أذى بسبب خطورة المكان وعدم إمكانية ارتياد السكان لذلك الشاطئ.
من جهته، قال علي صالح إنه لا بد من مخالفة المتسببين، بالرغم من أن الكتل الخرسانية موجود من أكثر من 3 سنوات، إلا أنه مخالفة الشركات التي تعمد لترك مخالفاتها سيمكن الجهات المعنية من ضبط الأمور وعدم السماح لأحد بتلويث البيئة والتأثير على الصحة العامة.