الاتحاد

الرياضي

«الصغير» يعود لقيادة اليد العيناوية وروستسلاف مدرباً للطائرة

تباينت نتائج فرق المراحل السنية للألعاب الفردية والجماعية بنادي العين في الموسم الماضي 2008/2009، واختلف الحصاد من لعبة لأخرى، وفي الوقت الذي فشلت فيه الألعاب الجماعية المتمثلة في كرة الطائرة واليد، وخرجت من الموسم خالية الوفاض مقارنة بموسم 2007/2008 ، وعجزت عن تحقيق الطموحات في كافة الفئات، استطاعت الألعاب الفردية أن تعوض هذا الإخفاق وأن تحصد عدداً من الكؤوس والبطولات والدروع ، وكانت فرق السباحة الأكثر تفوقاً حيث نالت درع الاتحاد للتفوق العام وفازت بنصيب الأسد بعد أن وضعت يدها على معظم المسابقات، وعلى رأسها كأس صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله» وبطولة الدولة المفتوحة للسرعة وبطولة الدولة الشتوية والبطولة المفتوحة الأولى، وجاءت النتائج أيضاً مشرفة بالنسبة لتنس الطاولة. للوقوف على الأسباب التي قادت إلى إخفاق الزعيم في الألعاب الجماعية الموسم الماضي، وغيرها من الأمور التي تهم عشاق الزعيم، كان اللقاء مع محمد عبدالله بن هزام الظاهري عضو مجلس إدارة نادي العين، المشرف العام على الألعاب الفردية والجماعية، الذي وجه في بداية حواره كل الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان النائب الأول لرئيس نادي العين وهيئة الشرف رئيس مجلس الإدارة لدعمه اللامحدود للألعاب الفردية والجماعية بالنادي ومتابعته لكل صغيرة وكبيرة وسؤاله الدائم عن نتائجها، كما شكر أيضاً محمد بن ثعلوب الدرعي عضو مجلس الإدارة لاهتمامه بمستقبل الفرق الفردية والجماعية وكذلك محمد المحمود من مجلس أبوظبي الرياضي لمتابعته تنفيذ البرنامج الذي وضعه وحدده المجلس للارتقاء بهذه الألعاب من أجل بلوغ الطموحات.

وقال ابن هزام: عندما توليت مهمة الإشراف على الألعاب الفردية والجماعية، كانت نتائج الطائرة متدنية بصورة واضحة بعد أن تعرض الفريق الأول لسلسلة من الهزائم المتتالية مما اضطرنا لإجراء جملة من التغييرات من بينها تصعيد عدد من لاعبي فريق الشباب والاستعانة بخبرة عبدالله الجابري لاعب الطائرة السابق وتعيينه مديراً للعبة وتغيير الإحصائي والتعاقد مع بديل له.

أضاف: كان هنالك خلل فني واضح في صفوف الفريق الأول للطائرة بعد الفراغ الذي خلفه رحيل المحترف البلجيكي كريستوفر هوهو الذي لعب موسمين في صفوف العين وقدم مستوى رائعاً مع المحترف الصربي ماركو فوجوفيتش وكان لهما الدور الأكبر في الفوز ببطولة الدوري موسم 2007/2008 مع المدرب فازلين فوكوفيتش، ولم يستطع العين تجديد عقد اللاعب هوهو الذي رحل عن قلعة الزعيم لأسباب عائلية وكان مطلوباً في نفس الفترة لمنتخب بلاده ليتم التعاقد مع الأرجنتيني جوستافو ليحل مكانه لقيادة الفريق بجانب المحترف الثاني الصربي ماركو الذي رحل هو الأخر بعد أن دخل في خلاف مع المدرب فازلين فوكوفيتش «فيسكو» الذي ربط مصيره واستمراره في تدريب الفريق بوجود اللاعب من عدمه، واستمر الفريق يلعب بأجنبي واحد هو جوستافو قبل أن يتم التعاقد مع المحترف الأوكراني فاليري باسفيسكي الذي شارك في مباراة واحدة فقط في كأس صاحب السمو رئيس الدولة وانتهت علاقته بنا بعد الخروج من المسابقة، كما تمت تجربة الأميركي دانيال ماتيوس لمدة شهر لكنه لم ينجح. وأردف: يعتبر الأرجنتيني جوستافو الذي لعب محترفاً في الدوري اليوناني لاعباً متميزاً وتعاقدنا معه بعد قناعة تامة بمستواه الفني العالي، لكنه لم يستطع أن يقدم ما هو مأمول منه وعزا اللاعب أداءه الضعيف لمعاناته من بعض المشاكل الأسرية.

اتفاق مبدئي

وكشف محمد عبدالله بن هزام الظاهري عن أن الإدارة العيناوية كانت قد نجحت في الوصول إلى اتفاق مبدئي قبل أسبوعين مع المحترف البلجيكي كريستوفر هوهو في محاولة لإعادته مجدداً لقيادة الطائرة العيناوية في الموسم الجديد، غير أن اللاعب شارك مؤخراً مع فريق النصر في البطولة الآسيوية للأندية التي اختتمت في الأسبوع الماضي بدبي، ومن خلال متابعة أدائه اتضح مدى الهبوط الواضح في مستواه الفني المعروف مما أدى لصرف النظر عنه، وما زال البحث جارياً للتعاقد مع اثنين من المحترفين المتميزين. كما كشف ابن هزام أيضاً عن استغناء نادي العين عن خدمات المدرب إبراهيم فخرالدين الذي لم يكمل موسماً مع فريق الطائرة بعد أن تولى المهمة في الأسبوع الثامن من بطولة دوري الرجال للموسم الأخير خلفاً للمدرب المقدوني الكسندر تاشيفسكي، وبالرغم من محاولات الجهاز الفني لإعادة الفريق إلى وضعه الطبيعي، إلا أن النتائج لم تكن مشرفة الشيء الذي فرض على إدارة نادي العين الاعتذار عن عدم المشاركة في بطولة أندية دول مجلس التعاون الخليجي التي أقيمت مؤخراً بالسعودية. وقال إن البحث في الفترة الأخيرة أسفر عن التعاقد مع مدرب جديد لقيادة الطائرة البنفسجية في الموسم المقبل ويعيدها إلى سابق عهدها وهو السلوفاكي روستسلاف جودك الذي وقع قبل عدة أيام عقداً مبدئياً مع نادي العين وسيصل خلال الأيام القليلة القادمة للتوقيع على بنود العقد الرسمي. وقال مشرف الألعاب الفردية والجماعية إن مفاوضات نادي العين مع الجزائري زين الدين الصغير مدرب فريق اليد العيناوي الأسبق والكويت الكويتي حالياً، قد كللت بالنجاح التام ليعود مرة أخرى لقيادة الفريق في الموسم الجديد خلفاً للمدرب المواطن سعيد غريب المشرف الفني للمراحل السنية لكرة اليد الذي قاد الفريق «مؤقتاً» في منتصف الموسم السابق.

مشاركة الشباب

وأشار ابن هزام إلى أن غريب منح فرصة المشاركة لعدد من العناصر الشابة الذين اكتسبوا المزيد من الخبرة بالرغم من أن فريق الرجال لكرة اليد العيناوية أنهى الموسم الأخير محتلاً المركز السابع في دوري الأقوياء بعد أن كان وصيفاً في موسم 2007/2008، وقال إن تقديم مدرب اليد الجديد مع بقية أسماء المدربين واللاعبين المحترفين سيتم من خلال مؤتمر صحفي سيعقد خلال الأيام القليلة القادمة، كما أن صالح الشعيلي مشرف عام كرة اليد سيتوجه إلى الكويت خلال هذين اليومين لتوقيع العقد الرسمي مع المدرب الصغير الذي عمل من قبل لثلاثة مواسم مع العين من 2004 إلى 2007 وفاز معه مرتين بالكأس ومرة واحدة بكأس الاتحاد. وأعلن مشرف عام الألعاب الفردية والجماعية بنادي العين أن مدرباً واحداً في مرحلة الأشبال لتنس الطاولة سيتم الاستغناء عنه خلال الأيام القليلة المقبلة بينما يستمر بقية أعضاء الجهاز الفني دون تغيير. وقال: نسعى حالياً للتعاقد مع مدربين يملكان الخبرة الكافية في مجال تنس الطاولة وتتجه النية هذه المرة إلى الصين واليابان. وأكد محمد بن هزام أنه تقرر نقل تدريبات ومباريات الألعاب الفردية والجماعية إلى فرع النادي بالقطارة، وقال: تجري التحضيرات في الوقت الحالي لتشييد مسبح أولمبي بالقطارة بمواصفات عالية وسينتهي هذا المشروع الضخم بعد سنتين من الآن وبلغت تكاليفه ما يقرب من 18 مليون درهم لتبلغ التكلفة الإجمالية للمشروعين 21 مليون درهم تقريباً.

اقرأ أيضا

الأندية الأوروبية الكبرى تجدد تهديدها بمقاطعة كأس العالم للأندية