الاتحاد

الإمارات

احتفالات في الحدائق العامة والمدينة الجامعية احتفاء بعودة سلطان القاسمي

مسيرة في خورفكان احتفاء بنجاح العملية الجراحية لحاكم الشارقة قبل أيام

مسيرة في خورفكان احتفاء بنجاح العملية الجراحية لحاكم الشارقة قبل أيام

تنظم إمارة الشارقة التي ازدانت بالصور واللوحات والورود والأعلام التي تعبر عن فرحتها بعودة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حزمة من الفعاليات والاحتفاليات بمناسبة عودة سموه حيث تنظم البلدية مجموعة فعاليات مجتمعية في الحدائق العامة فيما تنظم المدينة الجامعية احتفالية ضخمة تشارك فيها الهيئات التعليمية والتدريسية كما تخطط منطقة الشارقة التعليمية و«الإقامة وشؤون الأجانب» في الشارقة لتنظيم احتفال بهذه المناسبة، في نادي الشعب تعبيرا عن فرحتهم بعودة صاحب السمو حاكم الشارقة.
وعبر عدد من المسؤولين ومديري الدوائر والمواطنين في مدينة الشارقة عن فرحتهم بمناسبة عودة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بشفائه وعودته معافى إلى أرض الوطن بعد العملية التي أجراها سموه في العاصمة الفرنسية وانتهاء فترة النقاهة التي قضاها هناك بنجاح بحمد الله.
واعتبرت القيادات عودة سموه بمثابة عودة الابتسامة الى الشارقة تلك الإمارة التي وصفت بالباسمة معلنين ولاءهم التام لسموه، مؤكدين أن صاحب السمو حاكم الشارقة لا يتوانى عن بذل الغالي والنفيس للارتقاء والنهوض بالمواطن والمقيم على حد سواء وبغية تحقيق آمال وطموحات أمته وأبناء شعبه باعتباره أبا قبل ان يكون قائدا.
وقال مسؤولون إن سموه وبرغم غيابه عن الإمارة إلا أنه لم يغفل لثوان عن قضايا بلده وأمته العربية حيث أعلن وهو على سرير الشفاء ترميم المجمع العلمي المصري الذي تم إحراقه مؤخرا.
وسجل المسؤولون محبتهم وانتماءهم لهذا الوطن الجميل مؤكدين هذه المشاعر.
وتقدمت الأمانة العامة للمجلس الاستشاري بالتهنئة لصاحب السمو حاكم الشارقة بمناسبة عودته سالما إلى أرض الوطن.
وعبر صلاح سالم المحمود مدير مركز الشارقة للوثائق والبحوث عن خالص تهانيه بعودة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة معافى إلى أرض الوطن بعد العملية التي أجراها سموه في العاصمة الفرنسية وفترة النقاهة التي قضاها هناك وكللت بالنجاح بحمد الله، مشيراً إلى أنها تهنئة من القلب بعد أن من الله عليه بالشفاء والعودة سالماً إن شاء الله ليكمل مسيرة البناء والتنمية والخير والنماء سائلاً الله أن يسبغ عليه ثوب الصحة والعافية.
وقال المحمود: إن الفرحة بعودة سموه عمت أرجاء الإمارة خاصة ودولة الإمارات بشكل عام من احتفالات وتهان، شارك فيها الجميع وعبروا من خلالها عن بالغ السعادة بعودته سالماً.
وأضاف أن هذه الفرحة وتلك الاحتفالات تمثل نموذجاً رائعاً للتفاعل الحقيقي في التعبير عن تلك السعادة والتي كشفت عن حب وتقدير من مختلف شرائح المجتمع المعترفة بفضله ومآثره مؤكدة حبها وإخلاصها ووفائها لسموه الذي أسمته الإمارات بـ (ضمير الاتحاد) وذلك تقديراً لدور سموه الفعال في مسيرة الاتحاد التي تبعث الطمأنينة والافتخار بسلامة المسيرة التي شارك فيها مع إخوانه أصاحب السمو حكام الإمارات .
وأكد أن صاحب السمو حاكم الشارقة يبذل الغالي والنفيس للارتقاء بالإنسان والمكان على حد سواء ومثال في العمل والإخلاص وحب الوطن من أجل تحقيق آمال وطموحات شعبه وأن مآثره الخالدة ستظل شاهدة على ما قدمه ويقدمه لإمارة الشارقة وللإمارات وللأمة بأسرها.
ولفت إلى أن مركز الشارقة للوثائق والبحوث سيعمل على توثيق تلك اللحظات التاريخية التي سيسطرها الجميع لسمو حاكم الشارقة وما تحمله من معاني ومشاعر كونها مشاعر ستظل عالقة في الأذهان من خلال الذاكرة التي ستخلد بمداد من ذهب مشاعر الود والتقدير والاحترام لـ”ضمير الاتحاد”.
بدوره قال سعيد الكعبي مدير منطقة الشارقة التعليمية: “بكل الحب تستقبل الشارقة سلطان المحبة وسلطان نبض الشارقة” مشيرا إلى أنه بقدوم سموه أشرق الخير وتراقصت القلوب فرحة بعودة القائد الوفي والوالد الحاني ونحمد الله على سلامة سموه.
وقال مروان السركال الرئيس التنفيذي لهيئة شروق إن الشارقة تعيش احتفالية وحالة استثنائية من الفرح بعودة سموه سالما معافى بعد رحلة علاج في العاصمة الفرنسية باريس وبرغم مرضه إلا انه كان يعيش مع الأحداث التي عصفت في المنطقة ويتفاعل معها. وأضاف أن سعادة الشرقاويين بعودة والدهم خير دليل على تلاحم الشعب مع القائد.
وقال العميد الدكتور عبدالله علي سعيد بن ساحوه، مدير عام «الإقامة وشؤون الأجانب» في الشارقة، بعودة سموه أشرقت الشارقة وعادت الابتسامة إليها منوها بأن الفترة الماضية شهدت الكثير من الأحداث التي تفاعل معها سموه برغم وجوده خارج الوطن حيث أن سموه دائم التفكير في مصلحة الوطن والمواطن.
وقال سلطان المعلا مدير عام بلدية الشارقة إن اللسان يعجز عن وصف الفرحة التي عمت في البلاد وحالة السعادة التي بثت حال سماع خبر عودة سموه ونلهج بالدعاء لرب الكون أن يحمي سموه ويديم عليه الصحة والعافية وطول العمر،مشيرا إلى سموه لا يكف عن التوجيهات التي تنص وتركز بمجملها على دعم الإمارة و النهوض بها ليضع اسم الشارقة بقوة على خارطة العالم.
إلى ذلك وصفت قيادات نسائية عودة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وعودته معافى إلى أرض الوطن بأنها أجمل خبر تصدر العام الجديد 2012 مستبشرين بأن هذا العام سيكون خيرا ويحمل في طياته بشارات متتالية لأبناء الإمارات ولأبناء الوطن العربي.
وقالت عايشة سيف أمين عام مجلس الشارقة للتعليم إن الفرحة اكتملت بعودة سموه سالما الى أرض الوطن وأضافت: “لقد عاد سلطان القلوب وسلطان المحبة الى أبنائه الذين اشتاقوا له ولقلبه الكبير الحاني”
وقالت منى شهيل نائبة مدير منطقة الشارقة التعليمية الحمد لله كثيرا على عودة حاكم البلاد معلمنا الأول ومرشدنا وملهمنا ووالدنا.

اقرأ أيضا