الاتحاد

الرياضي

«الأولى» مجموعة «نصف الموت» وجميع التوقعات ممكنة

مصطفى الديب (أبوظبي)- إذا كان البعض يعتبر أن تأهل منتخبي قطر والكويت إلى الدور الثاني من كأس آسيا مضمون عن المجموعة الأولى نظرا للعروض القوية التي قدمها الأزرق الكويتي مؤخرا وفوزه بـ«خليجي عشرين» أو لامتلاك العنابي عاملين مهمين من عوامل الحسم هما الأرض والجمهور إلا أن عبد الله وبران ضيف «الاتحاد» لتحليل منتخبات هذه المجموعة فنيا أكد أن التأهل غير مؤكد خاصة بالنسبة للكويت بطل الخليج ورفض المقارنة بين أداء أي منتخب في العرس الخليجي والبطولة القارية نظرا لاختلاف الأجواء والدوافع في كل شيء.
ووصف وبران المجموعة الأولى بمجموعة «نصف الموت» حيث أكد أنها ليست بالسهلة، مشيراً إلى أن صعوبتها لا يمكن أن تصل لأن نسميها مجموعة الموت، وأن الصين ستكون المفاجأة غير المتوقعة ومنتخب أوزبكستان سيكون كلمة السر خصوصا أنه سيكون طرفاً في اللقاء الافتتاحي أمام العنابي القطري.
وعن التحليل الفني لمنتخبات المجموعة، أبدى عبد الله وبران تخوفه من أداء منتخب الكويت خلال بطولة كأس آسيا، حيث أكد أن هناك العديد من المؤشرات التي تثير القلق قبل بداية مشوار «الأزرق» في البطولة على رأسها الاستعدادات التي سبقت المنافسات، والتي جرت خلال معسكر العاصمة المصرية، القاهرة، وواجه فيه منتخب الكويت منتخبي أستراليا وزامبيا وديا.
أضاف: من وجهة نظري، الأجواء مختلفة تماما في القاهرة عن العاصمة القطرية الدوحة من حيث الجو العام والطقس فالأجواء المصرية باردة بدرجة كبيرة في الوقت الحالي في حين أن الطقس في الدوحة يميل للحرارة حاليا، الأمر الذي يعني أن هناك اختلافاً تاماً بين البلدين الشيء الذي قد يؤثر على أداء اللاعبين بشكل عام.
وقارن وبران بين استعدادات منتخب بلاده لبطولة كأس الخليج العشرين التي أقيمت في اليمن مؤخرا والتي فاز بلقبها للمرة العاشرة في تاريخه واستعداداته لكأس آسيا، وقال: لقد دخل الأزرق في معسكر بالعاصمة الإماراتية أبوظبي وواجه خلال المعسكر منتخب العراق الذي ينتمي لنفس مدرسة البطولة التي يستعد لها وهو الأمر الذي ساعد كثيرا على تهيئة اللاعبين للمنافسة على البطولة وبالفعل استطاع حصد اللقب من خلال أداء جعله مميزاً عن غيره من المنتخبات المشاركة. وأضاف: ليس مفهوما المغزى من مواجهة منتخبين مثل أستراليا وزامبيا قبل كأس آسيا فواحدة بعيدة تماما عن المنافسة على الأقل في الدور الأول ومنتخب زامبيا بعيد كل البعد عن أسلوب المنتخبات الآسيوية التي سيواجهها الكويت في كأس آسيا.
أما عن مواجهة المنتخب الكوري الشمالي خلال المعسكر الاستعدادي أيضا فيقول: من غير المنطقي مواجهة منتخب يعتمد على نفس أسلوبك في اللعب فدائما يجب اللعب مع منتخبات تخالف أسلوبك من أجل اختباره، ووضح أن الأزرق يعتمد دائما في الفترة الأخيرة على الهجوم المرتد وهو نفس النهج الذي يتبعه المنتخب الكوري الشمالي ولذلك فلا فائدة من اللعب ضده نظرا لأن الفريق لن يستفيد ولن يختبر قوة لاعبيه بسبب عدم القدرة على تجربة الهجوم المرتد بشكل سليم مع منتخب يتسم بالأداء الدفاعي.
ورفض وبران الانصياع وراء الآراء التي تؤكد أن بطل الخليج سينافس على كأس آسيا، وأكد أنه ليس شرطا لمن يفوز ببطولة الخليج أن ينافس على البطولة القارية، والأمثلة كثيرة فيكفي أن منتخب عمان بطل الخليج في النسخة قبل الماضية لن يتواجد في البطولة وخرج من التصفيات.
وأشار إلى أن المقارنة بين البطولتين مرفوضة تماما نظرا للعديد من الفروقات الفنية في المنتخبات المشاركة وطرق اللعب وقوة المنافسين، وتوقع وبران عدم ظهور الكويت بالمستوى الذي يتوقعه الجميع بصفته بطل الخليج في النسخة الأخيرة.
وتحدث ضيف «الاتحاد» عن مراكز قوة منتخب الكويت والتي ربما تكون قوته الضاربة في البطولة وأكد أن الأزرق يعتمد دائما على قوة طرفي الملعب في ظل وجود كل من بدر المطوع ومهند العنزي ووليد علي إذا كان في حالته، كما أشار إلى تميز مساعد ندا في تنفيذ الضربات الثابتة وهي سلاح مهم خاصة في المباريات التي من الممكن الحصول فيها على العديد من هذه الكرات.

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين