الاتحاد

الرئيسية

4 قتلى بأعمال عنف في بورسعيد بمصر

أعلنت وزارة الداخلية المصرية اليوم الاثنين أن أربعة أشخاص بينهم شرطيان قتلوا في أعمال عنف ليلية في بورسعيد (شمال-شرق) بين سكان وقوات الأمن.

ونقلت فرانس برس عن الوزارة إن مجهولين أطلقوا النار على محيط أحد مراكز الشرطة ما أدى إلى مقتل عنصرين من شرطة مكافحة الشغب، كما قتل رجلان وأصيب أكثر من 400 بجروح.

وقال متحدث باسم الجيش المصري، إن جنديا من قوات الأمن قتل وأصيب ضابط جيش، في المدينة الساحلية، بحسب رويترز.

وبينما تواترت على صفحات التواصل الاجتماعي على الانترنت وفي محطة تلفزيون محلية واحدة على الأقل تقارير عن اشتباكات بالرصاص بين قوات الجيش وقوات الأمن بالمدينة، نفى المتحدث العسكري ذلك.

وقال إن قوات الجيش في بورسعيد تقوم "بأعمال تأمين مبنى المحافظة ومحاولة الفصل بين المتظاهرين وعناصر وزارة الداخلية".

وأضاف "أسفرت المناوشات بين المتظاهرين وعناصر وزارة الداخلية عن إصابة قائد قوة التأمين التابعة للقوات المسلحة بطلق ناري في الساق واستشهاد جندي من قوات الأمن بطلق ناري في الرقبة نتيجة إطلاق النيران بواسطة عناصر مجهولة".

وتشهد بورسعيد عصيانا مدنيا منذ صدرو حكم الإعدام بحق 21 متهما أغلبهم ينتمون للمدينة في قضية مذبحة الاستاد التي راح ضحيتها أكثر من سبعين قتيلا.

ويطالب المتظاهرون في بورسعيد بحقوق القتلى الذين سقطوا في المواجهات التي تلت أحكام الإعدام تلك.

اقرأ أيضا

«الصحة العالمية»: من المبكر إعلان حالة طوارئ بسبب فيروس كورونا