الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

نهيان بن مبارك يشهد احتفال «عوشة الثقافي» بـ «اليوبيل الفضي»

نهيان بن مبارك يشهد احتفال «عوشة الثقافي» بـ «اليوبيل الفضي»
15 ابريل 2017 22:01
رانيا حسن (دبي) شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، صباح أمس، احتفال رواق عوشة الثقافي بيوبيله الفضي ومرور 25 عاماً على تأسيسه، وقام بتكريم الفائزين بجائزة المرحومة عوشة بن حسين بن ناصر آل لوتاه، في أربع فئات: الأولى؛ الشخصيات الوطنية الرائدة، والثانية الشباب المبتكر، والثالثة العائلة المثالية، والتي تضم الأمهات المثاليات والآباء المثاليين، والرابعة هي فئة المبدعين من ذوي الاحتياجات الخاصة. وأكد معاليه في كلمته خلال الاحتفال على المغزى النبيل الذي يحمله تأسيس الرواق، وقال: نَحتَفي في هذه المُناسبة معاً، بِمُبادرات وعَطاءِ وإخلاص، صاحبةِ الرواق، المغفورِ لها بإذنِ الله، السيدة عوشة بنت حسين.. نَحتفي معاً، بِما يُمَثِّلُهُ تأسيسُ هذا الرواق، وما تجسدهُ بَرامجُ عَملِه الناجحة، مِن وَفاءٍ نادر، وإنجازٍ مُبدِع، وحرصٍ على استمراريةِ العَطاء، مِن جِيلٍ إلى جيل، بل ورُوحٍ فَيّاضَةٍ لِعَمَلِ الخَيْر، وبَذْلِ الجُهْد، في سبيلِ تطويرِ المجتمع. وأعرب معاليه عن اعتزازه بما كانت تُمَثِّلُهُ عوشة بنت حسين، مِن نَموذجٍ رائد، في المَوْهِبَة، والفَضيلة، والحِكْمَة، وحُبِّ العِلمِ والثقافة، بل وكذلك، الأُمُومَة الصادقة، كُلُّ هذا، في إطار، مِنَ العملِ على الارتقاءِ بمجتمعِ الإمارات، مع عَهْدٍ ووَعْد، لِقادتِه الكِرام، بِالإسهامِ النَّشِطِ والفَعّال، في مسيرةِ هذا المجتمع، على المستويات كافة، وفي مُختَلِفِ المَجالات. واعتبر معاليه أن سعي الرواق نحو دَعْمِ وتَرسيخ دَوْرِ الثقافةِ والإبداع في مسيرةِ الدولة، وتأكيدِ رُوحِ الانتماءِ والوَلاءِ للوطن، يحمل رسالة مُهِمّة، في تنميةِ الشعورِ بالمسؤوليةِ المُجتمعية، وفي تأكيدِ قُدرةِ أبناءِ وبَناتِ الإمارات، على الإسهامِ الكامل، في تحقيقِ الأهدافِ والغاياتِ المُجتمعيةِ والوطنية. وشكر معالي وزير الثقافة وتنمية المعرفة أَبناء وبَنات المَغفور لَها: عوشة بنت حسين، لا سيما الدكتورة موزة عبيد غباش، رئيسة الرواق التي قامت، على تطويرِ هذه المؤسسة الثقافية والاجتماعية، مِن خِلالِ فِكْر مُتَجَدِّد، وعاطفة مخلصة، وعَمَل جادّ، مِن أجلِ الصُّعودِ بهذا الرواق، إلى أَعلَى مَراتِبِ العَطاءِ والإِنجاز، كما شكر كافةِ مَنْ يُسهِمُ في عَمَلِ الرواق، أو يَدْعَمُه، مِن أَجْلِ أنْ يَكونَ دائماً، مؤسسةً وطنية: ناجحةً بِكُلِّ المَقاييس. وهنأ معاليه جميعِ الفائزينَ بِجائزةِ الرواق قائلاً: نَعتَزُّ بِإنجازاتِهم، ونَتمنَّى لَهُمْ: اِستمرارَ النجاحِ والعَطاء، حتى يَكونوا دائماً، نَموذَجاً، لأَبناءِ وبَناتِ الإماراتِ المُبدِعين، وقُدْوَةً لإخوانِهم ولِزُملائِهم، في إثراءِ الحياةِ الثقافيةِ والاجتماعيةِ في الدولة، على طريقِ أنْ تَكونَ الإماراتُ دائماً: دولة تَتَّسِمُ بِالإبداعِ والإنجاز، وتَحرِصُ على تنميةِ الوطن، ورِفْعَةِ شَأْنِ المُواطِن. وأعرب معالي وزير الثقافة وتنمية المعرفة عن أمله في أنْ يَكونَ هذا الاحتفال، تَعبيراً قوياً، عن عَزْمِ رواق عوشه بنت حسين، على المُضِيِّ قُدُماً، في تحقيقِ رسالتِه وأهدافِه، وأنْ يَتَأكّدَ دَوْرُ الرواق، في دَعْمِ الحركةِ الثقافيةِ والمُجتمعيةِ في الدولة، ودَوْرُه الرائد، في الحِفاظِ على الإرثِ الثقافيِّ والاجتماعيّ، لِلمَرحومةِ عوشة بنت حسين، بِاعتبارِها صاحبة فَضْلٍ كَبير، تَرَكَت لأَولادِها وتَلاميذِها ولِوَطَنِها، خَيْراً كثيراً، نَعتزُّ بِهِ جميعاً. وشمل الحفل أيضاً تكريم جمال عبيد غباش، رئيس مجلس أمناء الرواق، لبعض الجهات الداعمة وقارئ القرآن أيمن صالح السامرائي، ومتطوعي مبادرة هيا نقرأ، والفنانة العربية جاهدة وهبة وموظفي الرواق، وكلمة للدكتورة موزة غباش مؤسسة الرواق، وعرضاً لفيلم عن مسيرة عوشة بنت حسين آل لوتاه بعنوان: (جذور عميقة وظلال وارفة). وقصيدة لأمهات شهدائنا في اليمن ألقاها الشاعر حبيب الصايغ. وقالت الدكتورة موزة عبيد غباش في تصريح خاص لـ «الاتحاد»: أشعر بسعادة بالغة لمرور 25 عاماً من العطاء الثقافي والاجتماعي والخيري الذي يصب في خدمة الإنسان، قدمتها الوالدة، وأسهمت في ترسيخ قيم العطاء. وأكملت: نحن في رواق عوشة نعمل لصالح الإنسان وخدمته، متمثلاً في إقامة مبادرات وفعاليات متنوعة، وها نحن بوقد الشمعة السادسة والعشرين ببداية جديدة، مؤكدة أنه لا توجد تحديات بمعنى صعوبات «لأن المجتمع كله يدعمنا، ولكن التحدي في أن نوجد فكراً جديداً لصالح هذا الرواق». وأعرب حبيب الصايغ الذي تم تكريمه من الرواق في فئة الشخصيات الوطنية الرائدة عن سعادته بهذا التكريم، وقال لـ «الاتحاد»: سعيد بهذا التكريم اليوم من مؤسسة ثقافية مميزة ولها دور كبير في تعزيز المعرفة والإبداع، وأضاف أن ما يلفت النظر في هذه المبادرة هو المثابرة من قبل مؤسسة خاصة، استطاعت النمو عبر ربع قرن، واليوم نقدم تقديرا لأم الجميع (عوشة بن حسين آل لوتاه) كنموذج مميز، قدمت للوطن أبناء وبنات هم الآن في طليعة التقدم والرقي وخدمة الوطن. من جهته، أعرب الروائي الدكتور حمد الحمادي الذي تم تكريمه ضمن فئة الشخصيات الوطنية عن اعتزازه بالتكريم، وقال لـ «الاتحاد»: أشعر بالفخر لتكريمي من قبل رواق عوشة الثقافي الذي يعد مؤسسة وقفية ثقافية تلعب دوراً مهماً على الساحتين الثقافية والاجتماعية، وأضاف: أتمنى تكرار تجربتها الخيرية من قبل المؤسسات الأخرى.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©