الاتحاد

عربي ودولي

عبور 6 آلاف سوري إلى الأردن خلال 3 أيام

أسر سورية في جديدة يابوس عقب عبورها الحدود اللبنانية في طريق العودة إلى موطنها (أ ف ب)

أسر سورية في جديدة يابوس عقب عبورها الحدود اللبنانية في طريق العودة إلى موطنها (أ ف ب)

جمال إبراهيم، وكالات (عمان، اسطنبول)- وصل نحو 6 آلاف لاجئ سوري خلال الأيام الثلاثة الماضية إلى الأردن، وفق ما أفاد مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية أمس. ونقلت وكالة الأنباء الأردنية عن المصدر قوله إن «قوات حرس الحدود استقبلت خلال الأيام الثلاثة الماضية 5851 لاجئاً سورياً». وأضاف أن «قوات حرس الحدود تتابع استقبال اللاجئين السوريين من مختلف مناطقها الحدودية وتسجل البيانات الخاصة بهم وتقدم مختلف أشكال الدعم الإنساني لهم من حيث الطعام والاسكان والخدمة الطبية والعلاجية للمرضى والإسعافات الأولية للمصابين، ونقل اللاجئين إلى مراكز ومخيمات الإيواء الخاصة بهم». وقال أنمار الحمود المنسق العام لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن الخميس الماضي، إن عدد اللاجئين السوريين الذين فروا إلى المملكة هرباً من العنف تجاوز 421 ألفاً، بينهم 240 ألفاً سجلوا رسمياً لدى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.
انتقد وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الأردني سميح المعايطة، عدم وجود منهجية متكاملة من دول العالم للتعامل مع اللاجئين السوريين في المملكة ومساعدتهم، ما يبرز انعكاسات سلبية تطال جميع مؤسسات المملكة. ?وأضاف في تصريح صحفي بعمان أمس، أن عدد اللاجئين السوريين في المملكة تجاوز 425 ألف لاجئ ليس بمقدور الأردن مساعدتهم بمنأى عن ايجاد منهجية واضحة من دول العالم لاحتواء أزمتهم وتخفيف الأعباء على البلاد. وقال إن صعوبة التعامل مع اللجوء السوري إلى الأردن تكمن في عدم توافر رؤية واضحة لنهاية الأزمة السورية في المدى المنظور، وزيادة تدفق اللاجئين السوريين للمملكة يومياً.
وعبر عن خشية الحكومة الأردنية جراء تدفق اللاجئين السوريين المتزايد وإقامتهم في المناطق السكنية على حساب تقديم خدمات مثلى للمواطن الأردني. وأشار الوزير إلى أن عدد الذين يقطنون ضمن المدن الأردنية يصل إلى 200 ألف لاجئ يضغطون على جميع الموارد خصوصاً الطاقة والصحة والتعليم، لافتاً إلى أن الحالة هذه من المتوقع أن تأتي على حقوق المواطنين الأردنيين، لا سيما أن موارد الدولة الأردنية فقيرة في مجالات الطاقة والمياه.?من جانب آخر، أقر فراس المصري رئيس تجمع اللاجئين السوريين بمدينة غازي عنتاب التركية بخطورة الأوضاع الاجتماعية للاجئين السوريين، مؤكداً أن «الشباب والفتيات خسروا الكثير من حياتهم». وقال المصري لوكالة الأنباء الألمانية «الحرب في كل مكان تخلق بيئة مساعدة على الانحراف وحمل السلاح، وأن ذلك ليس غريباً أن يحصل عندنا».

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد