صحيفة الاتحاد

الإمارات

عبدالله بن زايد يوجه بنقل جثمان مواطن و3 مصابين بطائرة إسعاف من السعودية بعد تعرضهم لحادث

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) - أمر سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، بتوجه طائرة إسعاف لنقل جثمان شاب مواطن، إضافة إلى ثلاثة مواطنين أصيبوا في حادث مروري وقع في ساعة متأخرة من ليلة أول من أمس الجمعة في منطقة حفر الباطن بالمملكة العربية السعودية.
وقال السفير سلطان العلي مدير إدارة الشؤون الإعلامية والاتصال الحكومي بوزارة الخارجية في تصريحات لـ”الاتحاد” أمس، إن الوزارة تتابع باهتمام حالة المواطنين المصابين في حادث سيارة على الطريق الدولي في منطقة حفر الباطن السعودية والذي أسفر عن وفاة أحدهم ويدعى محمد عبدالله الحمادي (26 عاماً)، وإصابة ثلاثة بإصابات خطيرة.
وأضاف أن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، أصدر توجيهاته وفق استراتيجية الوزارة والتي تقتضي بضرورة تقديم أفضل الخدمات وأسرعها لجميع المواطنين في أي مكان بالعالم وضرورة متابعة حالاتهم وتوفير المساعدة اللازمة لهم حتى يعودوا إلى أرض الوطن.
ولفت العلي إلى أن سفارة الدولة لدى الرياض تتابع لحظة بلحظة حالة المصابين، بغية التأكد من توفير الرعاية والعناية لهم حتى يتم نقلهم إلى الدولة، وذلك خلال الساعات المقبلة، حيث ستتوجه طائرة الإسعاف لنقلهم لاستكمال العلاج في مستشفيات الدولة، حيث يجري جمع معلومات عن حالاتهم بهدف اتخاذ القرار الملائم بشأن توجيههم للعلاج في أي من مستشفيي المفرق ومدينة الشيخ خليفة الطبية. وقال عبدالله الحمادي، خال الشاب المتوفى، إن العائلة تلقت خبر وفاة محمد الحمادي صباح أمس، حيث تتابع حالات المصابين الثلاثة الآخرين، معرباً عن شكره لسفارة الدولة في الرياض التي لم تدخر وسعاً في توفير الرعاية ومتابعة المصابين منذ علمها بالحادث. وأضاف الحمادي أن الشباب الأربعة كانوا قد استقلوا السيارة متوجيهن في رحلتهم إلى تركيا، حيث وقع الحادث أثناء العودة بعد أن عبروا حدود المملكة الأردنية الهاشمية ودخلوا الأراضي السعودية، مشيراً إلى أن السبب في الحادث هو الضباب والغبار المنتشران بكثافة على المنطقة. وأشار إلى أن المعلومات التي وصلت لأهل المصابين أكدت أن حالات الإصابات كانت بالغة لاثنين منهم، وهما حامد يوسف الحمادي (30 عاماً) وإسماعيل حسن الحمادي (28 عاماً)، أما المصاب الثالث فإصابته كسر في القدم وهو علي عبد اللطيف الحمادي (22 عاماً).