تامر عبد الحميد (أبوظبي)

غيّب الموت الفنان العماني القدير سعود الدرمكي، الذي يعد أحد أبرز مؤسسي الحركة الفنية في سلطنة عمان، عن عمر تجاوز الـ70 عاماً، بعد تعرضه لأزمة صحية، نقل على إثرها للمستشفى، وذلك نتيجة تأثره بجلطة أصيب بها قبل عام تقريباً.
بدأ الدرمكي مسيرته الفنية عام 1975، عندما أسهم في إنشاء مسرح أهلي، يضم مجموعة من الممثلين الشباب، منهم الفنان طالب البلوشي والفنانة فخرية خميس، لتلتحق فرقته المسرحية في عام 1980 للعمل تحت إشراف وزارة الإعلام، ما يعد نقطة تحول في التمثيل العماني.
وشارك الفنان العماني الراحل في العديد من المسلسلات والأعمال الدرامية المتميزة، ومن أبرزها «الشطرنج» و«سمرة عيد» و«جمعة في مهب الريح» و«سعيد وسعيدة» و«مكان في القلب»، بالإضافة إلى عدد من الأعمال الإذاعية.
وقد فاز الدرمكي قبل شهور من وفاته بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي، في دورتها الثانية عشرة 2020 في إمارة الشارقة بالإمارات، مع الفنان العماني صالح زعل، تثميناً لمسيرتهما الإبداعية الثرية، التي امتدت لأكثر من أربعة عقود، وتقديراً لدورهما الكبير في دعم وتطوير المسرح، وإثراء الدراما التلفزيونية، واحتفاء بمشوارهما الثنائي الفريد.
وكوّن الدرمكي وزعل ثنائياً فنياً منذ بدايات حياتهما الفنية، حيث أسسا إلى جانب ثلة من رواد المسرح العماني، أول فرقة مسرحية رسمية في مسقط سنة 1980، برعاية وزارة الإعلام والشباب، واجتمع الاثنان في العديد من المحطات الفنية المهمة في المسرح والإذاعة والتلفزيون.