الاتحاد

الاقتصادي

الشركات الإماراتية تستحوذ على 53% من السندات العربية خلال الربع الثالث من 2014

مبنى صندوق النقد العربي في أبوظبي (الاتحاد)

مبنى صندوق النقد العربي في أبوظبي (الاتحاد)

بسام عبدالسميع (أبوظبي)استحوذت الشركات الإماراتية على 53% من سندات الشركات العربية المصدرة خلال الربع الثالث من العام 2014 بقيمة 1,5 مليار دولار، وتلتها الشركات المغربية على نحو 0,42 مليار دولار وبنسبة 15%، بحسب تقرير صندوق النقد العربي، الصادر أمس.
وقال التقرير: «تراجع نشاط إصدار سندات الشركات في الدول العربية خلال الربع الثالث من العام الماضي إلى 2,8 مليار دولار ل19 إصداراً، مقابل 9,75 مليار دولار خلال الربع الثاني من العام 2014 ل30 إصداراً»
وأشار التقرير إلى أن الربع الثالث من العام 2014، شهد زيادة في قيمة الإصدارات بنحو 178% لتصل إلى 1,7 مليار دولار لـ 4 إصدارات، مقابل 6 إصدرارات خلال الربع الثاني من العام الماضي، بقيمة بلغت 613 مليون دولار.
وتوزعت الإصدارات الأربعة، بين كل من الإمارات وتونس والبحرين وسلطنة عمان وتصدرها من حيث القيمة الإصدرار المتعلق بمجموعة إعمار مولز بنحو 1,58 مليار دولار، والذي تم إدراح أسهمها في سوق دبي المالي.
وأوضح التقرير، استمرار الاتجاه الإيجابي للاستثمار الأجنبي في البورصات العربية، خلال الربع الثالث 2014 وبوتيرة أبطئ، مقارنة لما كانت عليه في الربع الثاني من العام نفسه، فقد فاقت قيم عملات شراء الأجانب (بمن فيهم العرب) قيم عمليات مبيعاتهم من الأسهم خلال الربع الثالث 2014 في جميع البورصات العربية باستثناء بورصتي البحرين والأردن.
وقد سجلت صافي تعاملات الأجانب خلال الربع الثالث من 2014، صافي تدفق موجب بلغت قيمته نحو 2,12 مليار دولار، مقابل صافي تدفق إيجابي بقيمة 2,53 مليار دولار في الربع الثاني من 2014.
وشهدت أسواق كل من السعودية ودبي وأبوظبي أكبر تدفق موجب من الاستثمارات الأجنبية خلال هذا الربع، وبنحو 907 و399 و232 مليون دولار على التوالي، بينما سجلت سوقي البحرين وعمان صافي تدفق سالب للاستثمار الأجنبي بلغ نحو 7,9 و9,3 مليون دولار على التوالي.
وأظهرت البيانات أن هناك تراجعاً في نشاط التداول في غالبية الأسواق المالية العربية خلال هذا الربع الثالث، وذلك مقارنة مع الربع السابق. فقد بلغت قيمة الأسهم المتداولة في الأسواق المالية العربية مجتمعة خلال هذا الربع الثالث نحو 196,3 مليار دولار محققة بذلك تراجعاً بنحو 68,6 مليار دولار عن قيمة التداولات المسجلة عن الربع الثاني من العام الماضي.
وشهدت جميع الأسواق تراجعاً في قيمة التداولات خلال هذا الربع، باستثناء بورصة بيروت. وقد سجلت أسواق كل من السعودية ودبي وأبوظبي أكبر هذه التراجعات في قيمة التداول وبنحو 32,6 و13,2 و9,3 مليار دولار على التوالي.
وقد شكلت قيمة الأسهم المتداولة في أسواق كل من السعودية وقطر وأبوظبي ودبي ومصر ما نسبته 96,1% من إجمالي قيمة التداولات، وبلغت حصة السوق المالية السعودية وحدها نحو 72,3%.
أما بخصوص المعدل اليومي لقيمة الأسهم المتداولة في أسواق المال العربية، فقد شهد أيضاً هذا المعدل تراجعاً كبيراً خلال هذا الربع الثالث ليصل إلى نحو 3240 مليون دولار يومياً، مقارنة مع 4106 ملايين دولار كمتوسط يومي للتداول خلال الربع السابق.
وفيما يتعلق بعدد الأسهم المتداولة في الأسواق المالية العربية مجتمعة، فقد سجل هذا العدد تراجعاً وللربع الثاني على التوالي. فقد تراجع عدد الأسهم المتداولة خلال الربع الثالث بشكل ملحوظ وبأكثر من 33 مليار سهم، وليصل هذا العدد إلى نحو 80.6 مليار سهم، وذلك مقارنة بمستواه المسجل عن الربع الساق.
وقد سجل أحد عشر سوقاً تراجعاًَ في عدد الأسهم المتداولة، كان أهمها الانخفاض الذي سجله سوقا أبوظبي ودبي الماليان بنحو 11,7 و10,1 مليار سهم على الترتيب.
كما شهد سوقا مصر والسعودية تراجعاً في عدد الأسهم المتداولة خلال فترة التحليل بلغ نحو 6,0 و5,3 مليار سهم على التوالي.
وشهد عدد من الأسواق ارتفاعاً في عدد الأسهم المتداولة، أهمها السوق الكويتية، والتي ارتفع فيها هذا العدد بنحو 1,8 مليار سهم.
وشكل عدد الأسهم المتداولة في خمسة أسواق فقط، وهي سوق دبي المالي وأبوظبي والسوق المالية السعودية والبورصة المصرية وسوق الكويت ما نسبته 96,1% من إجمالي عدد الأسهم المتداولة في الأسواق المالية العربية.
وفي ضوء ذلك، سجل المعدل اليومي لعدد الأسهم المتداولة خلال هذا الربع الثالث انخفاضاً بنحو 482 مليون سهم يومياً، وليصل هذا المعدل إلى 1,3 مليار سهم يومياً خلال الربع الثالث 2014، وذلك بالمقارنة بمستواه المسجل خلال الربع السابق، وقد كانت السوق المالية السعودية وسوق دبي المالي هما الأنشط خلال الربع الثالث من العام الماضي.
وتناول التقرير أداء أسواق الأوراق المالية العربية خلال الربع الثالث من العام الماضي، مشيراً إلى أن غالبية الأسواق المالية العربية حققت ارتفاعات في مؤشراتها السعرية خلال الربع الثالث 2014، لتعكس بذلك الانخفاض الضعيف الذي عرفته أغلب هذه الأسواق خلال الربع الثاني من هذا العام.
وسجل المؤشر المركب لصندوق النقد العربي، الذي يقيس أداء الأسواق المالية العربية مجتمعة، ارتفاعاً ربعياً بنحو 8,7% خلال الربع الثالث 2014، فيما كان هذا المؤشر قد سجل تراجعاً بحدود 1,5% مقابل الربع الثاني من العام. كما سجلت القيمة السوقية الإجمالي لمجموع الأسواق المالية العربية، ارتفاعاً مهماً خلال الفترة نفسها بلغت نسبته 11,5%، ولتصل هذه القيمة إلى 1,37 تريليون دولار مع نهاية الربع الثالث 2014.
واستمرت عمليات الشراء من طرف المستثمر الأجنبي خلال هذا الربع الثالث، ولكن بوتيرة أبطئ بالمقارنة مع الربع السابق، حيث سجلت غالبية البورصات العربية صافي تدفق موجب (صافي شراء) للاستثمار الأجنبي، كما واصلت من جانب آخر، قيمة تعاملات المستثمر المؤسسي تحسنها، إذ تجاوزت في بعض الأسواق قيمة تعاملات الأفراد
وعرفت القيمة السوقية الإجمالية للأسواق المالية العربية المدرجة في قاعدة بيانات صندوق النقد العربي، ارتفاعاً كبيراً بلغ نحو 141,7 مليار دولار في نهاية هذا الربع الثالث من العام الماضي، مقارنة مع القيمة المسجلة بنهاية الربع السابق عليه، ولتصل هذه القيمة إلى نحو 1,37 تريليون دولار بنهاية سبتمبر 2014.

اقرأ أيضا

الطقس يلغي الرحلة الأولى لطائرة "بوينج" "777 إكس"