الاتحاد

عربي ودولي

الخرطوم: البشير «حر» في السفر عبر القارة السمراء

القذافي مخاطباً الجلسة الختامية للقمة الأفريقية الليلة قبل الماضية

القذافي مخاطباً الجلسة الختامية للقمة الأفريقية الليلة قبل الماضية

أكدت الخرطوم أمس أن الرئيس عمر البشير أصبح حراً في السفر عبر القارة الأفريقية بعد أن صوت قادة دول الاتحاد الأفريقي على عدم التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية في لائحة الاتهام التي صدرت بحقه. وكانت المحكمة أصدرت أمر قبض بحق الرئيس السوداني بتهم المسؤولية عن انتهاكات لحقوق الإنسان في دارفور. وتبنى القادة الأفارقة في قمتهم التي اختتمت الليلة قبل الماضية في سرت الليبية، قراراً بأنهم لن يتعاونوا مع المحكمة الدولية وأمر القبض الصادر بحق البشير وتسليمه. وقالت الخرطوم إن قرار الاتحاد بعدم التعاون مع المحكمة يعني أن البشير لن يخشى الاعتقال حتى لو زار جنوب أفريقيا أو29 دولة أفريقية أخرى وقعت على معاهدة تأسيس المحكمة. وقال علي الصادق المتحدث باسم «الخارجية» السودانية، إن البشير حر في السفر إلى أي مكان في أفريقيا حتى تلك الدول التي وقعت على اتفاقية روما. وذكر الصادق أن البشير سيحضر أي اجتماعات في أفريقيا أو العالم العربي. وسارعت منظمة العفو الدولية إلى انتقاد القرار، قائلة إنه يقوض صدقية الاتحاد الذي يضم 53 دولة. وقال إروين فان در بورخ مدير المنظمة في أفريقيا «قرار الاتحاد الأفريقي، يظهر الاستخفاف بالذين عانوا انتهاكاً جسيماً لحقوق الإنسان في دارفور». وكانت القمة دعت مجلس الأمن إلى فرض عقوبات على إريتريا المتهمة بالمشاركة في تقويض الاستقرار في الصومال من خلال تسليح الإسلاميين المتطرفين. وعبر بيان القمة الختامي، عن «دعمه التام» للحكومة الانتقالية في الصومال التي تسعى من أجل البقاء في مواجهة الإسلاميين المتطرفين.

اقرأ أيضا

الإمارات تدعم التنمية وتعزز الاستقرار في اليمن