الاتحاد

الإمارات

«التربية» تطلق غداً منتدى التعليم العالمي ومعرض الخليج

معلمان يتابعان الطلبة في أحد الفصول (الاتحاد)

معلمان يتابعان الطلبة في أحد الفصول (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - تنطلق غداً الثلاثاء فعاليات منتدى التعليم العالمي، ومعرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم 2013، الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم، برعاية من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، ويستمر لمدة ثلاثة أيام، خلال الفترة من 5-7 من شهر مارس الجاري، في مركز دبي التجاري العالمي.
وأعلنت اللجنة العليا المنظمة للمنتدى، عن انتهائها، واللجان الفرعية، من كافة الاستعدادات، والإجراءات التنظيمية الخاصة بهذا الحدث، في دورته السادسة، فيما أقرت اللجنة العلمية، الأوراق العلمية المشاركة كافة، وموضوعات ورش العمل، والمحاور الرئيسية للمنتدى، فضلاً عن رصد الشركات والمؤسسات المشاركة، والعارضة، والأجنحة التي سيضمها المعرض المصاحب، بالتنسيق مع شركة (فيرزأند إكزيبيشن FE)، الشريك الاستراتيجي في تنظيم هذا الحدث.
وأوضحت فوزية حسن بن غريب، وكيل وزارة التربية والتعليم لقطاع العمليات التربوية، وأمين عام المنتدى، أنه قد تم اختيار نخبة متميزة، من رواد تكنولوجيا التعليم، ومزودي الحلول والمستلزمات التعليمية، المحليين والدوليين، إلى جانب مجموعة رائدة، من التربويين المحترفين، للتحدث خلال الجلسات والمحاضرات العلمية، وإثراء قاعات النقاش وورش العمل، والفعاليات المصاحبة للمنتدى والمعرض.
وأكدت أمين عام المنتدى، أن هذا الحدث، العلمي التعليمي التقني، الكبير، يؤمّن منصّة متكاملة، للحوار والتواصل بين المجتمع الأكاديمي، المحلي والإقليمي، مع نظرائه العالميين. إذ سيحظى خبراء ومستشارو التعليم، والقيادات التربوية التعليمية، وفنيو المؤسسات التعليمية والعلمية، واختصاصيو تكنولوجيا الاتصالات والمعلوماتية، والتقنيات التربوية، بفرصة رائعة، لحضور مجموعة من الفعاليات المتميزة، موزعة بين الحلقات النقاشية، وورش العمل، وطاولات البحث المستديرة، وهو ما يرفع من أهمية هذا الحدث، ويفتح المجال أمام الجميع، إلى التواصل المباشر مع المزيد من المعارف والخبرات التي تثري العملية التعليمية ككل.
وكشفت اللجنة المنظمة العليا عن المتحدثين الرسميين المشاركين في مختلف الفعاليات، والذين سيقدمون أحدث التطورات حول الموضوع الرئيسي للمنتدى: “التعلم الذكي والتقدم التكنولوجي في التعليم”، من بينهم: بيت جوست، المدير التنفيذي لجمعية وورلديداك، وسيقدم خلاصة خبراته في نظام التعليم المهني المزدوج. ماثيو أندرسون، المدير التنفيذي لبيبول برو للتربية والتدريب، الذي قدّم عمله مع TVET في المملكة المتحدة، الوصول الدولي للتعليم المهني الرائد في بريطانيا والتدريب لمقدمي خدمات التدريب والموردين. الخبير العالمي مايك فيزارد، خبير معتمد من منظمة المدارس البريطانية في الشرق الأوسط BSME، وقد أشرف على الكثير من الدورات التدريبية في مجال “التنمية الاحترافية الدولية للمعلمين”. البروفيسور الحائز على عدة درجات دكتوراه مع مرتبة الشرف وسيليوس إيمانويل فثيناكيس، الذي شغل منصب مدير مفوض لمعهد التعليم وبحوث المرحلة التحضيرية الحكومي التابع لوزارة التربية في بافاريا.
ومن الخبراء المحليين والعرب الدكتور أيوب كاظم، المدير التنفيذي لقرية دبي للمعرفة، ومدينة دبي الأكاديمية العالمية الدكتور خليفة السويدي الأستاذ المساعد في قسم المناهج وطرق التدريس في كلية التربية والتعليم التابعة لجامعة الإمارات، ونورا إبراهيم المري مديرة إدارة التربية الخاصة في وزارة التربية، والدكتورة الجوهرة بنت عبد الرحمن محمد الأستاذ المساعد بقسم المكتبات والمعلومات بكلية الآداب بالرياض بجامعة الرياض للبنات، وسيد سلطان أحمد، وهو أحد أهم المؤسسين للمدارس في جنوب آسيا، والدكتور عبد اللطيف حيدر، الذي عمل في منصب أستاذ مادة العلوم التربوية في جامعة صنعاء والدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الإلكترونية.

زيادة متنامية

شهد معرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم، في دورته الحالية، تنامياً ملحوظاً في عدد الشركات العارضة، إذ بلغت نسبة الزيادة 8%، مقارنة بالدورة السابقة، فيما ارتفعت أعداد المشاركين بنسبة 20%، مقارنة بعام 2012، حيث استقطب المعرض 6 آلاف خبير تعليمي، مما يزيد على 60 دولة. وسجل أيضاً، أكبر نسبة مشاركة من العارضين، حيث شاركت 250 شركة من 30 دولة من مختلف أنحاء العالم.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: آفاق جديدة للعلاقات مع أوزبكستان