الاتحاد

عربي ودولي

هيئة الدفاع عن صدام تفضل نقل محاكمته الى السويد


عمان - جمال اشتيوي: ذكرت هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق المخلوع صدام حسين في عمان أمس الأول أنها تدرس في الوقت الراهن مع محامي هيئة الاسناد المركزية للدفاع التي تشمل محامين اجانب فرص نجاح تقديم طلب للمحكمة الجنائية الخاصة العراقية بنقل محاكمته الى بلد آخر لاسباب كثيرة اهمها وجود مخاطر امنية في العراق وعدم توفر ضمانات للمشاركة في سيرها· وفضلت مصادرها القانونية إجراء المحاكمة في السويد لضمان حصوله على محاكمة عادلة تحصنه من أي ضغوط سياسية·
وقال مصدر قانوني في الهيئة فضل عدم ذكر اسمه في تصريح صحافي إن احد المحامين الاجانب المدافعين عن الرئيس العراقي السابق انتقد أسلوب المحكمة المختصة بمحاكمته مع كبار مساعديه في عقد جلسات توجيه التهم دون مواعيد مسبقة وعدم معرفة متى سيتم تحديد موعد المحاكمة النهائية، حيث يعد ذلك انتهاكا للقانون الدولي· وأضاف: إن حرب أميركا على العراق كانت بهدف التخلص من نظام صدام حسين وكل ما يمثله او سعى اليه، غير ان ما يجري في العراق حاليا هو 'تجاهل تام للقانون'· وتابع: الحكومة العراقية الحالية أعلنت أن لديها افادات 7 آلاف شاهد ومليوني وثيقة تخص القضية لم يتمكن فريق الدفاع من الاطلاع على واحدة منها، كما لم يستطع حتى الآن من الوصول إلى مستندات ووثائق مهمة أخرى 'قامت الولايات المتحدة بترحيلها الى دولة قطر'·
وقال المصدر ان الحكومة العراقية تقول أيضا ان صدام حسين سيواجه 12 تهمة تتعلق بجرائم ضد الانسانية خلال مثوله أمام القضاء، مع احتمال توجيه 500 دعوة قضائية ضده، وقد يواجه عقوبة الاعدام في حال ادانته· واكد أن هيئات الدفاع تفضل اجراء محاكمته النهائية في السويد حيث سيحصل على محاكمة عادلة هناك وفي حال ادانته سيحصل على سجن في احد معتقلاتها 'كون العراق فيما يمر به من احداث اصبح مكانا غير امن، وان الرئيس السابق يتمتع بالحصانة من المحاكمة بمقتضى الدستور العراقي، في ظل احتلال اميركا للبلاد'· واختتم تصريحه بتأكيد أن صدام بامكانه اللجوء الى الدفاع عن نفسه، في حال لم يتمكن فريق موكليه من الحضور إلى المحكمة بالشكل الآمن·
وفي بغداد، صرح محامي الدفاع عن نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز، بأن موكله المعتقل حاليا لدى الجيش الأميركي في العراق تمكن من التحدث هاتفيا مع أفراد عائلته لأول مرة منذ اعتقاله عام ·2003 وقال المحامي العراقي بديع عارف لصحيفة 'المشرق' العراقية في عددها الصادر أمس إن المكالمة جرت الجمعة الماضية، كما سمحت القوات الأميركية بإدخال حاجيات أرسلتها العائلة له تضم ملابس وسجائر وأدوية وتمورا·

اقرأ أيضا

"الصحة الفلسطينية" تحذّر من عزم الاحتلال قطع الكهرباء عن 3 محافظات