الاقتصادي

الاتحاد

«تخفيضات المواسم» تكشف الأرباح العالية للتجار

محال ملابس الأطفال تطرح تنزيلات تصل لـ75? (الاتحاد)

محال ملابس الأطفال تطرح تنزيلات تصل لـ75? (الاتحاد)

بسام عبدالسميع (أبوظبي)
أطلقت محال ومراكز تجارية في أبوظبي مطلع العام 2015 حملاتها السنوية للخصومات، بنسبة تترواح بين 25 إلى 75% لجذب أكبر عدد من المستهلكين ورواد المحال التجارية.
وبلون أحمر يدفع زوار هذه المحال للتوقف، امتثالاً لقانون الانبهار والتأثير في ذهنية المستهلك عبر مصطلح «التنزيلات والخصومات»، و«اشتر واحدة والثانية مجاناً»، و«اشتر اثنين وواحدة مجاناً»، و«اشتر واحدة واسترد نصف القيمة».
ورغم تحذيرات الخبراء من التدافع وراء التنزيلات واعتماد ثقافة الحاجات الضرورية بدلاً من التسوق لأجل التسوق، إلا أن غالبية المستهلكين يقومون بشراء السلع في موسم التخفيضات دون الحاجة الحقيقية لتلك السلع.
وبحسب جولة ميدانية لـ«الاتحاد»، أمس، على عدد من المحال المشاركة في هذه العروض، اختلفت آراء المستهلكين في صحة ومصداقية العروض ما بين باحث عن هذه العروض، وآخر غير مصدق لها، فيما اتفق الباعة على صحة هذه العروض والحفاظ على المصداقية والثقة مع المستهلك.
في البداية، تشير هناء عبدالله «مواطنة»، إلى أن محال ملابس نسائية، طرحت تخفيضات على معروضاتها بنسبة تراوحت بين 25 إلى 75%، وخاصة المتوافرة في المراكز التجارية الكبرى مثل: «أبوظبي مول» و«الوحدة مول» و«مارينا مول»، لافتة إلى أن محال خارج هذه المراكز طرحت عرضاً آخر يتضمن نسبة خصم تبلغ 50% من خلال «اشتر قطعة والأخرى مجاناً».
وأوضحت أن مواسم التنزيلات تشكل فرصة لقضاء وقت ممتع في مراكز التسوق وفحص البضائع واقتناء فرص متوفرة بشراء بضائع جيدة بأسعار معقولة، لافتة إلى أن الاستفادة من هذه العروض تتطلب مهارة في معرفة البضائع الجيدة وأسعارها قبل وخلال التخفيضات.
وتتفق معها مريم المنصوري «مواطنة» قائلة: «إن عروض التنزيلات تتضمن بعض الفوائد بطرحها سلع جيدة يرغب أصحاب هذه المحال في التخلص منها لعرض منتجات الموسم المقبل، ما يتيح شراءها بأسعار أفضل من طرحها في السابق، مشيرة إلى أن بعض العروض لا تضيف شيئا جديداً، حيث إنها سلع غير جيدة وأسعارها عالية وتشكل العروض فرصة لبيعها لمن لا يعرفونها.
بالمقابل، ترى عالية زكي «مقيمة»، أن التخفيضات والحسومات تكشف عن ارتفاع الأرباح التي تحققها هذه المحال خارج فترة الخصومات، متسائلة عن صحة خفض 75% من سعر السلعة وأنه لايمكن أن تباع بأقل من تكلفتها «الشراء والنقل وتكلفة البيع».
وقالت: «إن هذه العروض تكشف عن تحقيق أرباح طائلة لمحال السلع الاستهلاكية، وخاصة الملابس والأحذية»، معربة عن اعتقادها بأن بعض هذه العروض قد يكون وهمياً، حيث تضع المحال أسعاراً مرتفعة لتعرض السلع بأسعارها السابقة، خاصة في الأحذية والملابس، كما تعتقد أن عروض التنزيلات تطرح تساؤلاًت حول مستويات الأسعار لنفس السلع خارج التخفيضات ومعدلات الربحية.
بدورها، قالت فاطمة أيوب «مقيمة»، «أقتني الكثير من الأحذية والحقائب بطريقة لا شعورية، وغالباً ما أكتفي بمتعة التسوق، دون الحاجة الحقيقية لكل تلك السلع حيث أقوم بإهدائها لصديقاتي.
وتشير نهي حسين «مقيمة» إلى أنها قررت عدم الشراء خلال التنزيلات، إلا أن تأثيرات العروض تدفعها لمعاودة الشراء دون الحاجة إلى هذه السلع، لافتة إلى أن التسوق يحقق نوعاً من السعادة»، خاصة مع ارتياد محالاً محددة للشراء خلال العروض وخارج العروض نتيجة الثقة في جودة وأسعار سلع هذه المحال.
من جهته، أشار معتز سمير «مقيم» إلى أن العروض تشكل فرصاً هامة لشراء ما يريده من الملابس والأحذية وخاصة الرياضية، لافتاً إلى أن المحال ذات الماركات الشهيرة تطرح عروضاً حقيقية على منتجاتها وبنسب صحيحة، حيث ينتظر هذه العروض بشكل موسمي ويتابع أسعار السلع قبل العروض وخلالها.
وأوضح أن التخفيضات توفر خيارات شراء جيدة، خاصة لأصحاب الدخول الضعيفة، كما تسهم في المنافسة، التي تحقق صالح المستهلك، لكنه لا يستبعد وجود محال تطرح تنزيلات وهمية، كما أن جـودة السلـع المعروضـة فـي مـواسم التخفيـضات تختلف من محل إلـى آخر.
وفي ذات السياق، أكد تجار صحة الخصومات المطروحة في الأسواق مع توافر الجودة في تلك السلعة، متفقين على أن العروض تشكل منفعة للطرفين «التاجر والمستهلك» فهي فرصة لتسويق السلع وزيادة المبيعات لتعويض فترات الركود بالنسبة للمحال التجارية ومن جهة أخرى تعد العروض فرصة للمستهلكين لشراء ما يريدون بأسعار جيدة.
وقال رامي حسن، مدير بيع بأحد محال الملابس الرجالية: «إن موسم التنزيلات يعتبر فرصة مناسبة للتسوق بأسعار مخفضة»، لافتاً إلى أنه يقوم خلال مواسم العروض بشراء احتياجاته الاستهلاكية من محال أخرى.
وأوضح أن موسم التنزيلات يتسم بصدقية العروض وملاءمتها لاحتياجات المستهلكين، وفقاً لمستويات الدخول لمعظم الشرائح، منوهاً بأن الإشكالية تحدث حينما يرغب المستهلك بشراء سلعة بسعر معين وليس بالنظر إلى سعرها المطروح قبل العرض وخلال التنزيلات.
من جانبها، قالت ليما رسلان، مديرة بيع بأحد المحال التجارية: «إن حملات التخفيضات ظاهرة عالمية وأنها جزء من برامج التسويق التجاري»، مضيفة: إن عروض التنزيلات تسهم في تنشيط الحركة التجارية، حيث يقوم التجار بتخفيض نسبة هامش الربح مقابل زيادة الكميات المباعة في فترات محددة «مواسم التنزيلات»، ومؤكدة أن عروض التنزيلات للسلع الاستهلاكية تحقق زيادة في المبيعات بنسبة تتراوح بين 20 إلى 30% سنوياً.
من جهته، أفاد سامي عمار مسوؤل بيع في أحد محال الإلكترونيات، بأن العروض الحالية تشمل طـرح الإلكترونيـات بانخفاضات تتراوح بين15 إلى 36% بحسب المنتجات المعروضة، مشيرا إلى أن أجهزة التلفزيون متنوعة تباع بانخفاضات تتراوح بين 100 إلى 500 درهم، وأنواع من «التابلت» بانخفاضات تترواح بين 20 إلى 30% وهواتف وأجهزة «لاب توب» و»آيباد»، بانخفاضات تتراوح بين 15 و20%.
وأكد أن التخفيضات ظاهرة عالمية في الأسواق وتشكل جزءاً من برامج التسويق وتنشيط الحركة التجارية، منوهاً إلى أن ارتفاع إقبال المستهلكين على تلك العروض يشير إلى مصداقية عروض التخفيضات والتنزيلات.
من جانبه، طالب الدكتور هاشم النعيمي، مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد. المستهلكين بالتواصل مع الوزارة في حال ثبوت أية تنزيلات وهمية أو بضائع غير جيدة.
لافتاً إلى أن موسم التنزيلات يشكل فرصة كبيرة لتأهيل المستهلك على استخدام حقه في الشكوى والتواصل مع الجهات المختصة وقيامه بدور المراقب، مؤكداً أن المستهلك يعد المراقب الأول والأكثر فعالية لضبط الأسواق.
وأوضح أن المتسوق يتعامل مع العروض بصورة خاطئة من خلال شراء كميات من السلع دون الحاجة إليها، منوهاً إلى أن التنزيلات تشكل خياراً استهلاكياً يجب التعامل معه وفق احتياجات كل مستهلك.

اللون الأحمر

أبوظبي (الاتحاد)
شكل اللون الأحمر العلامة البارزة في لافتات عروض التنزيلات التي اكتست بها محال تجارية في أبوظبي الأسبوع الحالي، وبحروف إنجليزية أربعة SALE، لتستقبل عام 2015 بحلة قديمة متجددة عبارتها التنزيلات، التخفيضات، الحسومات، العرض الخاص، والعرض الإضافي.
ويستخدم اللون الأحمر ليشير إلى التوقف، كما في إشارات السير أو للإعلان عن الخطر، من خلال ضوء الإنذارات، كما يعد اللون الأحمر من أكثر الألوان المفضلة عند الناس، بمن فيهم لاعبو الفرق الرياضية ومقتنو السيارات.

الملابس في المركز الأول بقائمة التخفيضات
أبوظبي (الاتحاد)
احتلت الملابس المركز الأول في قائمة عروض التخفيضات، حيث تراوحت نسبة الحسم لتلك السلعة بمعظم المحال التجارية ما بين 25 إلى 75% وجاءت الأحذية في المركز الثاني، بنسبة تراوحت بين 40 إلى 60% والحقائب في المركز الثالث بنسبة تراوحت بين 40 إلى 50% والإلكترونيات ولوازم المطابخ في المركز الرابع بنسبة تراوحت بين 15 إلى 36% والعطور والكريمات في المركز الرابع بنسبة 15 إلى 25%

اقرأ أيضا

487 مليار درهم الاحتياطيات الأجنبية للقطاع المصرفي