الاتحاد

الاقتصادي

خالد القاسمي يفتتح «ستيل فاب 2010» في الشارقة

 خالد القاسمي خلال افتتاح المعرض في الشارقة أمس

خالد القاسمي خلال افتتاح المعرض في الشارقة أمس

افتتح الشيخ خالد بن صقر بن حمد القاسمي رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة أمس معرض الأعمال المعدنية "ستيل فاب 2010"، والذي ينظمه مركز إكسبو الشارقة بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة.

يشارك في المعرض 250 عارضا من 25 دولة. ويضم المعرض تشكيلات متنوعة من الفولاذ والمثبتات والإكسسوارات اضافة الى عمليات تحضير الأسطح الفولاذية والمعدات وآلات التلحيم والتقطيع ومعدات الاختبارات ومواد الطلي ومواد مقاومة الصدأ والأنابيب وتكنولوجيا صناعة الفولاذ وغيرها من المواد الخاصة بالفولاذ.

وقال الشيخ خالد عقب الافتتاح يشهد قطاع الإنشاء والتعمير طفرة كبيرة وهائلة في دول الخليج والشرق الأوسط عموماً وفي دولة الإمارات على وجه الخصوص، ويأتي هذا الحدث الهام في دورته السادسة ليلبي حاجة المهتمين والعاملين بصناعة أعمال الحديد من آلات ومعدات وأدوات من الألف إلى الياء وتحت سقف واحد.
من جانبه أكد سيف المدفع مدير عام مركز اكسبو أن التباطؤ الذي شهدته شركات صناعة الفولاذ الأجنبية أرغم شركات ومصانع الحديد والصلب على التوجه إلى منطقة الشرق الأوسط لاستكشاف فرص استثمارية أفضل في أسواقها، وطرح منتجات عالية الجودة وبأسعار تنافسية وذلك لتثبيت قدمها والاستفادة من الأسواق الرائجة والمشاريع العملاقة في المنطقة.
وقال المدفع: لا تزال صناعة الفولاذ في المنطقة تتلقى طلباً مكثفاً على منتجاتها بسبب الكم الهائل من مشاريع البنية التحتية والصناعية في المنطقة.
وأضاف: رغم تأثر بعض المشاريع الجديدة بالتباطؤ الاقتصادي، فإن غالبية المشاريع التي تصل كلفتها إلى تريليون دولار والتي لا تزال قيد التنفيذ تلتزم بمواعيد الإنجاز.
وقال إن هذا الوضع يزيد الطلب على صناعة الفولاذ بشكل كبير.
وأعرب عن ثقته في أن معرض الفولاذ والصلب 2010 يحظى بموقع استراتيجي للاستفادة من هذه الزيادة في الطلب.
وأشار إلى أن نجاح المعرض في دوراته السابقة والنمو الذي حققه جعلا صناعة الحديد والصلب الإقليمية تنظر إلى معرض الفولاذ والصلب كقاعدة أساسية وثابتة للبحث عن كل ما تتطلبه هذه الصناعة.
ونوه الى أن الحقائق الاقتصادية المتغيرة في العالم كافة بسبب انخـفاض أسعار النفط والأزمة المالية أضافت المزيد من التركيز على معرض الفولاذ والصلب.
وأوضـح أن ممثلي صناعة الفولاذ يتطلعون إلى استراتيجيات جديدة للتغلب على الوضع الحالي.
وأكد ان المعرض يجذب العديد من الزوار والتجار من دول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط ومنهم أصحاب مصانع الفولاذ والحديد مدراء الشركات والمؤسسات التي تعمل في مجال الحديد والصلب وموزعو ومزودو المكائن والمعدات وغيرهم العديد كما ويحتوي المعرض على ماكينات ومعدات ومنتجات وخدمات ومواد ذات صلة بتحضير الاسطح والجلفنة والصقل والطلاء.
وتشمل الآلات الفولاذية ماكينات الورش والأدوات الكهربائية وبرمجيات حاسوبية والتدريب والاختبار والقياس ومناولة المواد والرافعات العلوية والرافعات والعربات، بالإضافة إلى أحدث المعدات التكنولوجية المتطورة كخطوط اللحام الحزمي الأوتوماتيكية وماكينات اللحام المقاومي وماكينات تخريم بالليزر. ومن أبرز ما يحتويه المعرض منطقة العرض الخاصة بأدوات ماكينات قطع المعادن بالتحكم الرقمي بالحاسوب (CNC). وسيقام بالتزامن مع أيام المعرض الأربعة حلقات دراسية وندوات ومؤتمرات تناقش أهم الصعوبات التي تواجهها صناعة الفولاذ في المنطقة وإيجاد السبل الكفيلة لحلها

اقرأ أيضا