الاتحاد

الإمارات

منع استيراد المنتجات المحتوية على «ديكستروميترفان» المستخدمة في أدوية السعال

سامي عبدالرؤوف (دبي) - طلبت وزارة الصحة، من مصانع الأدوية المحلية، عدم استيراد المادة الدوائية الفعالة Dextromethorphan والمعرفة بعد تعريبها بـ “ديكسترو ميتروفان”، والمستوردة من مصنع الأدوية Konduskar Lab الهندي، والمستخدمة في صناعة أدوية السعال.
وألزمت الوزارة، في تعميم صادر عنها حصلت «الاتحاد» على نسخة منه، الوكيل المعتمد للمصانع المحلية والمستوردة للمادة الفعالة من المصنع المذكور، إبلاغ الوزارة بكمية الشحنة المستوردة لاتخاذ الإجراءات اللازمة في حال قيامها بالاستيراد.
وخاطبت الوزارة، الشركات الدوائية المستوردة لمنتجات السعال، التأكد من عدم استيراد منتجات من قبل مصانع خارج الدولة تحتوي على المادة الفعالة Dextromethorphan من مصنع Konduskar Lab الهندي، وإبلاغها في حال قيامهم بالاستيراد.
وتلقت الوزارة، توصيات صادرة من منظمة الصحة العالمية حول تحذير من استخدام المادة الفعالة Dextromethorphan والمستوردة من المصنع المذكور.
ووفقاً لتعميم الوزارة، تشير الإحصائيات إلى أن هذه المادة تسببت في وفاة أكثر من 60 شخصاً في باكستان بعد تناولهم لشراب السعال المحتوي على المادة الفعالة أعلاه، والمستوردة من المصنع المذكور.
ولفت التعميم، إلى أن نوعين من شراب السعال قد تسببا في الوفاة، وهما منتج Tvno المعروف بـ “تاينو” من إنتاج شركة Reko Pharmacal ومنتج Dextromethorphan، المعروف بـ “ليفوميتروفان” من إنتاج شركة Ethical Laboratories.
ونوه التعميم بأن جميع المتوفين كانوا من المدمنين وكانوا يتناولون جرعات عالية من الشراب المحتوي على المادة الفعالة المذكورة.
وقد قامت السلطات الباكستانية بتحليل الدواء، ووجدت أن الأدوية كانت ملوثة بمادة Levomethorphan وهي مادة الأفيون المراقبة التي تستخدم لتخفيف الألم.
وأكدت الوزارة، أنها اتخذت تلك الإجراءات حفاظاً على المصلحة العامة وصحة المجتمع.
وكانت منظمة الصحة العالمية قد صرحت بأن الشركة المذكورة تقوم بتصدير وتوزيع المادة الفعالة المذكورة إلى بعض أقطار العالم.
ولفت التعميم، إلى أن هناك احتمالية استيراد المصانع المحلية للأدوية في الدولة لهذه المادة من الشركة المذكورة أعلاه.
وفي سياق متصل، علّقت الوزارة تسجيل وتسويق المستحضرات الدوائية الحاوية على المادتين معاً Nicotinic acid+Laropiprant، وهما يعرفان بعد تعريبهما بمادتي “ نيكتونك اسيد، ولاروبيبرنت”، والمستخدمان من المرضى البالغين الذين لديهم مستويات عالية من الدهون في الدم مثل الدهون الثلاثية والكوليسترول. وأشارت الوزارة، إلى أن الشركة المصنعة قامت بسحب جميع تشغيلات المنتجات المذكورة أعلاه من الأسواق عالمياً.
وأوصت الوزارة، جميع ممارسي الرعاية الصحية، عدم صرف الأدوية المذكورة للمرضى ويجب استخدام أدوية بديلة لهم.
وحثت الوزارة، المرضى المستخدمين للأدوية المذكورة، على عدم التوقف عن استخدامها ومراجعة أطبائهم لأخذ بدائل علاجية مناسبة.
وطلبت الوزارة من الوكيل المحلي للشركة المنتجة، سحب جميع عبوات المنتج من الأسواق والتوقف عن استيرادها مؤقتاً.
وكشفت الوزارة في تعميم زودت به مديري المناطق الطبية والمستشفيات الحكومية والخاصة والمراكز والعيادات الصحية والصيدليات الحكومية والخاصة، أن نتائج الدراسات التي أجرتها الشركة المصنعة حديثاً عن مخاطر استخدام الأدوية المذكورة، أظهرت أن استخدامها مع منتجات أخرى محتوية على مادة Statin لا يقلل من خطر الوفاة بالأمراض القلبية مقارنة باستخدام الدواء Statin لوحده.
كما أنها لا تقلل من السكتة الدماغية والنوبات القلبية غير المميتة، وأيضاً، فإن استخدامها قد يتسبب في حدوث آثار جانبية خطيرة. وأشارت الوزارة إلى أن الدواء المسجل في وزارة الصحة هو Tredaptive 1g/20mg والمصنع من قبل شركة MCD والوكيل المعتمد صيدلية المدينة.
وطلبت الوزارة، من ممارسي الرعاية الصحية، التواصل مع الوزارة وإبلاغها في حال حدوث أي أعراض جانبية، عن طريق ملء الاستمارة الخاصة بالآثار الجانبية للدواء ADR والمتوافرة على الوصلة www.cpd-phama.ae.
واتخذت وزارة الصحة العديد من الإجراءات التي تتضمن التحذير من وسائل وأجهزة طبية ومنتجات عشبية تحتوي على مواد دوائية، ومخاطبة الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة، وذلك خلال الشهرين الماضيين من العام الجاري.
أكدت وزارة الصحة أن هناك تزايداً ملحوظاً في عدد التحذيرات الصادرة بخصوص اليقظة الدوائية. وأشارت الوزارة، إلى أن الخطة المستقبلية لليقظة الدوائية، تتضمن تطوير نظام الإبلاغ الإلكتروني لليقظة الدوائية لممارسي الرعاية الصحية والمرضى، مع وضع برامج لتوعية المرضى بشأن مراقبة سلامة الأدوية وتشجيع المرضى على إرسال تقارير عن آثار الأدوية التي يستخدمونها.
وذكرت أن من بين الخطة المستقبلية لليقظة الدوائية، تشجيع شركات التأمين الصحي على الانخراط في برامج اليقظة الدوائية، وتشجيع وتكليف رصد الإبلاغ عن الآثار الجانبية للدواء من قبل شركات الأدوية. ونوهت بأن الوزارة تعتزم تطوير أنشطة اليقظة الدوائية في مستشفيات الوزارة ومراكز الرعاية الصحية الأولية، مشيرة إلى تحسين اليقظة الدوائية وأنشطة رصد السلامة الدوائية في غيرها من المؤسسات والجهات الصحية المحلية.

اقرأ أيضا