الاتحاد

عربي ودولي

قصص مأساوية في غرف مستشفى شرم الشيخ


شرم الشيخ-رويترز: كل ما يتذكره حسام عابدين المصاب في ساقه اليمنى انه سمع دويا، ولكنه لا يعرف كيف وصل الى ذلك الجناح المزدحم بالمستشفى حيث يتكدس كل سبعة جرحى مصريين في غرفة واحدة من بين نحو 80 مصريا اصيبوا في الهجمات· ومعظم القتلى والمصابين مصريون والكثير منهم انتهى به المطاف في مستشفى شرم الشيخ الدولي وهو مبنى على طراز حديث على شكل هرم يقع في شارع تحفه اشجار النخيل· وبداخل المستشفى تشوهت أوجه وأطراف المصريين المصابين بفعل الشظايا· وعلقت محاليل تغذية لبعض المرضى بينما غطت الضمادات البيضاء آخرين يرقدون على ملاءات أسرة بها بقع دماء· وكان رجل يتأوه بألم بينما كانت ممرضات تعالجن جروحه·
وقالت مصادر طبية إن بعض الجثث متفحمة ويصعب التعرف عليها مشيرة الى احتمال ارتفاع حصيلة الضحايا حيث ان بعض الجرحى حالتهم حرجة· وقالت ممرضة في مستشفى شرم الشيخ الدولي 'لم ار في حياتي مثل هذا العدد من الاشخاص الذين فتحت بطونهم ومثل هذه الاصابات الخطيرة· لا نعرف من نسعفه قبل من'· وقال عابدين الذي يملك مقهى في السوق 'سمعت انفجارا قويا في السوق خلفي ولم أعرف ماذا حدث لمدة من 20 الى 30 دقيقة· أعتقدت ان انبوبة غاز انفجرت· عندما جئت الى المستشفى عرفت ان قنبلة انفجرت في قلب السوق القديم'· وقال مسؤول في المستشفى ان حوالي 18 أجنبيا يتم علاجهم في نفس المستشفى· ونقلت السلطات المصرية الكثير من الحالات الحرجة الى القاهرة بالطائرة·
وقال كريم سعيد وهو مصري كان يقضي اجازة وأصيب بشظايا انه سارع بترك مكان الانفجار في خليج نعمة ولم يلحظ انه مصاب سوى عندما لمس رقبته ووجد الدماء على يديه· وقال مواطن سعودي يعمل مدرسا وجاء الى مصر لقضاء اجازة لمدة عشرة ايام انه كان ينتظر حافلة لاعادته الى فندقه عندما وجد سيارة تقتحم فندق غزالة جاردنز في خليج نعمة وانفجرت·
وقال سعيد الغول (30 عاما) المصاب بكسر في الساق وجــــــروح في الرأس بفعل الشظايا 'سقطت على الارض وكان معي صديقي· ارتفع الدخان الاسود الى السماء وسقطت كل الشظايا علينا واندلع حريق· ليتني أعرف لٍمَ حدث ذلك'·

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في انفجار بريف حلب شمالي سوريا