أبوظبي (الاتحاد)

أدرجت دائرة الصحة بأبوظبي المختبرات التابعة لهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية ضمن منظومة الاستجابة لطوارئ تفشي جائحة كورونا المستجد (كوفيد-19)، وذلك بعد تقييم مستوى الكفاءة للطاقم الفني والتجهيزات المخبرية والقدرة على التعامل الآمن مع المسببات المرضية عالية الخطورة، والاستجابة لمثل هذه الحالات الطارئة. وأكدت الدكتورة سلامة سهيل المهيري، مدير إدارة المختبرات في الهيئة، استعداد المختبرات للاستجابة بقدرات استيعابية عالية، وذلك انطلاقاً من دور المختبرات في تعزيز منظومة الأمن الحيوي، واستجابة لتوجيهات القيادة العليا لتوحيد الجهود والمشاركة في التصدي لمرض كورونا المستجد، وتوجيه الموارد كافة لتقديم خدمات التحليل، بما يتماشى مع المتطلبات الدولية.
وأشارت إلى أن الهيئة ممثلة في إدارة المختبرات فعلت خطة الطوارئ الداخلية، وعملت على تطوير مسار التحليل من خلال إدخال تقنيات حديثة متكاملة، ساهمت في تقليص مدة التحليل إلى 85 دقيقة بدلاً من أربع ساعات، وهو ما يمثل إنجازاً مهماً يضاف لإنجازات الهيئة في مجال الأمن الحيوي، كما رفعت الهيئة القدرة الاستيعابية للمختبر، لتصل إلى ما يزيد على 1000 عينة يومياً، لدعم الجهود والإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة للحد من انتشار الفيروس.