الاتحاد

الرياضي

الأحمر ينتزع الفوز الأول بعد 14 عاماً من المشاركة

هدف إسماعيل مطر في مرمى عُمان في نهائي  خليجي 18

هدف إسماعيل مطر في مرمى عُمان في نهائي خليجي 18

شارك منتخب عُمان في كأس الخليج اعتباراً من البطولة الثالثة في الكويت عام 1974 وتعتبر بطولة كأس الخليج عاملا مهما في التطور الحاصل في الكرة العُمانية في هذه الأيام، فبعد بدايات متعثرة للمنتخب العُماني لازم خلالها المركز الأخير في أكثر من دورة بدأت الكرة العمانية مرحلة جديدة، وبالتحديد اعتباراً من الألفية الثالثة حتى بدأت الكرة العُمانية في الدخول إلى بوابة المنافسة في العديد من البطولات·
وكانت المشاركة الأولى في كأس الخليج الثالثة في الكويت عام 1974 وكانت المشاركة دون مستوى الطموح فخسرت عُمان مبارياتها الثلاث ولم تسجل أي هدف فيما اهتزت شباكها 13 مرة·
في كأس الخليج الرابعة في قطر عام 1976 خسر الفريق خمس مرات وتعادل في مباراة واحدة مع الإمارات وسجل للفريق العُماني أول أهدافه في تاريخ مشاركاته في كأس الخليج اللاعب مبارك العلوي وحافظ الفريق العُماني على المركز الأخير في البطولة وتعرض لأقسى خسارة في تاريخ البطولة أمام الكويت بثمانية أهداف نظيفة·
لم تتغير نتائج الفريق في كأس الخليج الخامسة في العراق عام 1979 بل انحازت للأسوأ وتعرض الفريق لست هزائم متتالية ولم يسجل سوى هدف واحد في مرمى البحرين فيما اهتزت شباكه 21 مرة واحتل المركز الأخير أيضاً·
تكرر الأمر في كأس الخليج السادسة في الإمارات وتعرض الفريق لخمس هزائم أيضا وحافظ على المركز الأخير الذي يحتله منذ بدء مشاركته في المسابقة· لم تكن استضافة البطولة في عمان عام 1984 لتغير من الأمر كثيراً وعلى الرغم من تعادل الفريق في مباراتين مع الإمارات والكويت، إلا أن الفريق حـــــافظ على المركز السابع والأخير·
في البطولة الثامنة التي أقيمت في البحرين عام 1986 كانت الحصيلة مشابهة لسابقتها من البطولات فتعادل يتيم مقابل خمس هزائم والمركز السابع والأخير·
البطولة التاسعة في الرياض عام 1988 حملت نبأ سارا لمنتخب عُمان ففي هذه البطولة وفي تاريخ 10 مارس 1988 حقق منتخب عُمان فوزه الأول في تاريخ مشاركاته في كأس الخليج على حساب منتخب قطر وبهدفين مقابل هدف واحد وبعد أربعة عشر عاماً من المشاركة في البطولة، وبعد 35 مباراة خالية من أي انتصار، ولكن هذا الفوز لم يبعد المنتخب العُماني عن المركز الأخير· في البطولة العاشرة في الكويت عام 1990 حدث تطور جديد بالنسبة للمنتخب العُماني على الرغم من عدم تحقيقه أي فوز فتقدم إلى المركز الرابع وقبل الأخير، متــــــقدماً على منتـــــخب الإمـــــارات الذي كان يمر بحالة غير طبـــــيعية على الرغـــــم من تأهــــــله إلى كأس العالم في إيطاليا·
البطولة الحادية عشرة في قطر عام 1992 عاد المنتخب العُماني إلى المركز الأخير بدون تحقيق أي فوز وهو نفس ما تحقق في كأس الخليج الثانية عشرة في الإمارات عام 1994 ومن ثم في البطولة التي استضافتها مسقط في عام ·1996
بدأ المنتخب العُماني يتمرد على مركزه في البطولة الرابعة عشرة في البحرين عام 1998 وفيها حقق المنتخب العُماني المركز الرابع، كما حقق فوزه الثاني في تاريخ مشاركاته على حساب المنتخب القطري أيضا وبنفس النتيجة التي حدثت قبل عشر سنوات·
وفي السعودية عام 2002 حقق المنتخب العُماني انتصارا تاريخيا على منتخب الكويت كان الأول في تاريخه فترك المركز الأخير هذه المرة أيضا لمنتخب الإمارات·
تطورت الكرة العمانية كثيراً وفي كأس الخليج السادسة عشرة في الكويت عام 2003 تقدم المنتخب العُماني إلى المركز الرابع وحقق فوزين في تلك البطولة على حساب الإمارات وقطر وتعادلين وهزيمتين· المشاركة العُمانية في كأس الخليج السابعة عشرة في قطر عام 2004 كانت متميزة عندما تصدر المجموعة الأولى بفوزين على العراق والإمارات والهزيمة أمام قطر ليصل إلى الدور نصف النهائي، ويفوز في هذا الدور على منتخب البحرين ليصل إلى المباراة النهائية ويقترب كثيراً من الفوز بالبطولة، ولكن ركلات الجزاء الترجيحية تعبس في وجه الفريق العُماني وتحرمه من اللقب لمصلحة المنتخب القطري ويحل المنتخب العماني في المركز الثاني·
وفي ''خليجي ''18 في أبوظبي واصل المنتخب العُماني تألقه وفاز في مباراة الافتتاح على منتخب الإمارات المضيف وحصد العلامة الكاملة في نهاية الدور الأول ليتصدر مجموعته، وفي الدور نصف النهائي تمكن المنتخب العُماني من تجاوز المنتخب البحريني ليصل إلى المباراة النهائية وفيها عاد ليقابل منتخب الإمارات ولكنه خسر هذه المرة وحصل على المركز الثاني للمرة الثانية على التوالي·

اقرأ أيضا

«ملك».. لا يتوقف