الاتحاد

الإمارات

اتفاقية تعاون بين «العين للتوزيع» و«أصدقاء البيئة»

أبوظبي (الاتحاد) - وقعت شركة العين للتوزيع، مذكرة تفاهم مع جمعية أصدقاء البيئة أمس في فندق روتانا العين، بهدف تحقيق الشراكة الاستراتيجية والتكامل بين الشركة وغيرها من الهيئات والمؤسسات والدوائر الحكومية.
ويأتي توقيع هذه المذكرة في إطار حرص الجانبين على وضع أطر عمل مشتركة، وتوحيد الجهود للمحافظة على البيئة، ضمن مشاركة العين للتوزيع في احتفالات الدولة بيوم البيئة الوطني الذي انطلقت فعالياته في الأول من شهر فبراير الماضي تحت شعار «الصحراء تنبض بالحياة».
وتتضمن بنود الاتفاقية التي وقعها عن العين للتوزيع محمد بن عمير الشامسي المدير العام، وعن جمعية أصدقاء البيئة الدكتور إبراهيم علي محمد رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة، مشاركة العين للتوزيع في تدوير المخلفات الورقية التي تديرها الجمعية.
وعلى هامش توقيع الاتفاقية، نظمت الشركة ندوة بعنوان «البيئة وتحديات المستقبل»، وذلك في إطار حرصها على المشاركة في الأنشطة البيئية، وتحقيقاً لأهدافها الاستراتيجية الهادفة إلى الارتقاء بالفكر والوعي البيئي، وترسيخه لدى أفراد المجتمع وتحقيق أهداف الدولة في المحافظة على البيئة، للوصول إلى التنمية المستدامة للثروات الطبيعية.
وتحدث في الندوة الدكتور أحمد مراد عميد كلية العلوم بجامعة الإمارات، عن السياسات المستقبلية لموارد المياه في دولة الإمارات.
كما تناول أحمد سلطان النعيمي منسق البرامج البيئية لجمعية أصدقاء البيئة، فرز وتدوير النفايات الورقية، بينما تحدث المهندس عماد سعيد المستشار البيئي لجمعية أصدقاء البيئة عن الاستهلاك المستدام.
وأكد محمد سالم بن عمير الشامسي مدير عام العين للتوزيع، أن الشركة تترجم اهتمامها بالبيئة من خلال دعمها للجهود كافة الرامية إلى ترشيد استهلاك الطاقة، بتنظيم الحملات الترشيدية على مدار العام، والمشاركة بالمعارض البيئية المتخصصة.
من جهة أخرى، وفي إطار احتفالات الدولة بيوم البيئة الوطني، نظمت جمعية أصدقاء البيئة، بالتعاون مع إدارة حضانة المستكشف الصغير، بعض الأنشطة والفعاليات البيئية التي تهتم بتنمية الوعى البيئي لدى النشء والبراعم الصغيرة، وبتعاون مشترك بين فريق عمل الجمعية والمعلمات، تم تنفيذ ورشة عمل بعنوان الصحراء تنبض بالحياة التي استخدم فيها الأطفال الرمل الملون في تزيين لوحاتهم الفنية، وتم تقديم شرح وافٍ للصحراء والحيوانات التي تعيش فيها.
كما تم عرض حاويات النفايات وتدريب الأطفال على رمي النفايات في الأماكن المخصصة لها، حيث البلاستيك والمعدن والورق، في نهاية المطاف قاموا بتنظيف ألعابهم من أجل المحافظة على بيئتهم اليومية والمحيطة بهم. كما نظمت الجمعية بعض الفعاليات البيئية لموظفي دار زايد للثقافة الإسلامية بمقر الدار.

اقرأ أيضا