الاتحاد

الاقتصادي

«برستيج جت» توقع اتفاقية مع «هني ويل» الأميركية

وقعت شركة برستيج جت القابضة لخدمات الطيران اتفاقية مع «هني ويل» الأميركية تقضي بتخصيص الاخيرة قمرا صناعيا لرصد ومتابعة عمليات الإقلاع والهبوط لاسطول الشركة في مطارات العالم كافة. كما تنص الاتفاقية على تقديم هني ويل خدمات دعم تقني وفني عالمي لأسطول شركة برستيج جت من الطائرات الفاخرة والمخصصة للشخصيات الهامة ورجال الأعمال والأسر الثرية في منطقة الشرق الأوسط. وقال فارس ذيب نائب رئيس مجلس الإدارة المدير العام لشركة برستيج جت القابضة لخدمات الطيران في بيان صحفي أمس إن هني ويل ستقوم بتقديم أفضل تكنولوجيات الاتصال بالأقمار الصناعية على متن أسطول الشركة والذي يزيد على أربع عشرة طائرة من مختلف الأحجام.

وأضاف: سنتمكن عن طريق تلك التكنولوجيا من الاتصال والتواصل المستمر وعلى مدار الساعة بالطيارين وأطقم الضيافة ورصد تحركات الطائرات في الأجواء بشكل مباشر ولحظي بالإضافة لخدمات الرسائل الالكترونية الفورية. وقال «يتيح الاتفاق التواصل المباشر والدائم ما بين قمرة القيادة عبر الأقمار الصناعية مع شركات المناولة الأرضية في مختلف المطارات التي يطير إليها أسطول برستيج جت بالإضافة لإعادة جدولة رحلة الطائرة وتحليل فوري لحالة الطقس وأفضل مسار للرحلة. وأوضح ذيب أن تلك التكنولوجيا تعد الأولى على مستوى الشرق الأوسط التي تستخدمها برستيج جت على متن طائراتها حيث لا تتوافر تلك الخدمة لدى أي مشغل للطيران الخاص على مستوى المنطقة مما سيساهم في إحداث نقلة نوعية في مستوى الخدمات اللوجستية التي تقدمها برستيج جت لعملائها. وزاد «تساعد هذه التكنولوجيا على متابعة ورصد تحركات أسطول الشركة في الأجواء ومعرفة آخر التطورات لحظة بلحظة والتعرف على المشكلات التي قد تطرأ على الرحلة وتقديم المشورة الفنية للطيارين بالإضافة لمتابعة رغبات عملاء برستيج وتسهيل رحلاتهم وفقا لاحتياجاتهم الطارئة ومتابعة فورية لحالة المحرك والوقود وتوجيه الطيار في حالة أي مشكلة تطرأ لأقرب مطار للقيام بعمليات الصيانة اللازمة. وأضاف ذيب أن الطلب على خدمات برستيج جت وبشكل خاص تأجير طائرات الشركة قفز بشكل ملحوظ مع بداية شهر يونيو الماضي نظرا لبدء موسم الإجازات الصيفية ترافق هذا الطلب المتنامي مع دخول الطائرة أحدث طائراتها من طراز «إمبراير لينييج 1000» وهي طائرة الأعمال الأكبر بعد «بوينج بيزنس جت» و»إيرباص كوربوريت جت. وأكد أن برستيج جت تعد أول ومشغل لهذه النوعية من الطائرات على مستوي العالم وتتسع لنحو 20 راكبا ويمكنها الطيران لعشر ساعات متواصلة بدون توقف. وأضاف ان هذه الطائرة تعد أفضل وأكبر الطائرات في فئاتها على مستوى العالم حيث تقوم شركة أمبراير البرازيلية بتصنيعها بالإضافة إلى أنها تعد من الأفخم والأرقى من حيث مستوي التجهيز الداخلي بالإضافة لتوافر كافة عوامل الراحة والرفاهية. ولفت إلى أنه في ظل الأزمة المالية العالمية والتي ضربت العالم في سبتمبر الماضي فقد طبقت برستيج جت لخدمات الطيران استراتيجية اعتمدت على تقليص النفقات مع الحفاظ على مستوى الخدمات المقدمة لعملاء الشركة مع العمل على خلق الطلب وتعزيز إيرادات الشركة مما مكنها من المحافظة على أدائها وتحقيقها لنتائج إيجابية للغاية. وذكر ذيب أن استراتيجية برستيج جت للعام الحالي ترتكز على الاستفادة من الفرص العالمية في سوق الطائرات الخاصة واستغلالها بالشكل الأمثل الذي يخدم مصالح الشركة ويعزز من أسطولها وتحسين مستوى الكفاءة التشغيلية لمحطات برستيج جت في كل من الأردن وقطر والبحرين وأسبانيا والمقر الرئيسي للشركة في أبوظبي.

اقرأ أيضا

المنصات الرقمية.. داعم محوري للقطاع العقاري