الاتحاد

الرياضي

مواجهة على الورق

(الأخضر) يتطلع إلى إضافة بطولة جديدة لرصيده الحافل

(الأخضر) يتطلع إلى إضافة بطولة جديدة لرصيده الحافل

يحافظ كل من الحارسين العُماني علي الحبسي والسعودي وليد عبدالله على نظافة شباكيهما حتى الآن قبل المباراة النهائية لـ''خليجي ''19 في مسقط الليلة· ولعب الحارسان دوراً بارزاً في تأهل منتخبيهما إلى النهائي بتصديهما للعديد من الكرات الخطرة ونجح كل منهما في منع اهتزاز شباكه في المباريات الأربع الأولى من البطولة·
يذكر أن الحبسي كان اختير أفضل حارس مرمى في الدورات الثلاث السابقة من كأس الخليج، وهو محترف بنادي بولتون الإنجليزي، ويسعى الليلة لاكمال مسيرة الفرح الحمراء والتتويج بلقب ''خليجي ''19 ولقب افضل حارس في البطولة، والحبسي علامة فارقة في الفرقة الحمراء ويعتبر من اميز الحراس في تاريخ الخليج·
في المقابل يعتبر حارس المرمى السعودي وليد عبدالله ''صمام'' أمان المنتخب السعودي وأحد أوراقه الرابحة في ''خليجي ''19 وقد لعب دوراً مهماً في وصول فريقه إلى المباراة النهائية عندما تألق أمام منتخب الإمارات في اللقاء الفاصل الذي جمع بين الفريقين في ختام الدور التمهيدي للمجموعة الثانية وأنقذ هدفين في الشوط الأول أحدهما لإسماعيل مطر مما سهل مهمة الأخضر لإحراز ثلاثة أهداف في الشوط الثاني، وكرر المشهد نفسه مع الأزرق الكويتي في الدور قبل النهائي مواصلاً تألقه واحتفاظه بنظافة شباكه لتنحصر المنافسة بينه وبين الحارس العُماني علي الحبسي على لقب أفضل لاعب في البطولة·
الحارسان لعبا المباراة قبل بدايتها فماذا قالا في المواجهة على الورق؟·

علي الحبسي حارس عُمان: جاهزون للأخضر وتاريخه
عفواً أنا الأفضل ودورة الخليج بطولتي

مسقط (الاتحاد) - اعتبر علي الحبسي حارس المنتخب العُماني أن المباراة النهائية التي تجمع الأحمر مع المنتخب السعودي تاريخية بالنسبة لكل لاعبي المنتخب العُماني·
وقال: ''وصولنا الى المباراة النهائية للمرة الثالثة على التوالي يعد إنجازا لنا، وبكل تأكيد لقاء اليوم مهم جدا ليس للاعبين فقط، بل لشعب بأكمله انتظر هذه اللحظة بفارغ الصبر''·
وأضاف: ''من البداية كان هدفنا واضحاً في البطولة، وأعتقد أن الوصول للمباراة النهائية خطوة مهمة، ويبقى الأهم هو الفوز باللقب الذي طالما حلمنا به''·
وأوضح الحبسي أن ''التتويج باللقب لن يكون مفروشاً بالورود، لأن المنتخب العماني سيواجه منافساً قوياً ويعد من أفضل المنتخبات ليس فقط على مستوى الكرة الخليجية بل الآسيوية، بالإضافة إلى أنه يمتلك مهاجمين على أعلى مستوى في تواجد ظل ياسر القحطاني ومالك معاذ، إلا أن ذلك كله لا يمنع بأننا جاهزون للأخضر وننتظر صافرة البداية بفارغ الصبر''·
واضاف: ''المنتخبان لم يلتقيا كثيراً، وآخر مباراة جمعتهما كانت في بطولة ودية رباعية قبل كأس آسيا الأخيرة وحينها تفوق الأحمر بركلات الترجيح، واؤكد ان مباراة اليوم لن تشهد وقتا إضافيا وستنتهي خلال التسعين دقيقة''·
وقال: ''فخورون أن النهائي عماني سعودي، لانهما الأجدر للوصول إلى هذه المرحلة وهذا بحد ذاته يعطي المباراة نكهة خاصة، لأن كل جماهير الخليجي ستستمتع بمشاهدة مستوى فني رائع''·
ورداً على سؤال عما إذا كان الحبسي يخشى مواجهة القحطاني ومالك، قال: ''احترم إمكانات ياسر ومالك اللذين يعدان من أبرز الهدافين على مستوى القارة، وأؤكد للجميع بأنني لا أخشى مواجهة أي مهاجم في العالم وجاهز لهذا التحدي''، مشيراً إلى أنه سعيد بمقابلة هؤلاء النجوم، لأن مثل هذه المباراة ستشهد متعة كروية من الوزن الثقيل، حيث انها تجمع أفضل منتخبين في البطولة في مختلف الخطوط، فالفريقان يملكان أفضل خط دفاع ووسط وهجوم·
وعن الفرق بين نهائي ''خليجي ''19 وخليجي 17 و،18 أكد الحبسي أن ''النهائي الذي جمعنا مع قطر كانت بداية الفرحة لهذا الجيل وبعدها في ''خليجي ''18 كانت الفرحة أكبر وهذان النهائيان كنا نلعب فيهما أمام صاحب الأرض والجمهور وكان المنافسان يملكان الحماس والروح العالية وهذا ما نلمسه اليوم في هذا النهائي بعد الخبرة الكافية التي استفدنا منها في السنوات الماضية''·
وعن المنافسة التي تجمعه مع حارس المنتخب السعودي وليد عبدالله على لقب أفضل حارس، أكد الحبسي أن هذا السؤال يجب أن يوجه لأي شخص تابع البطولة ويقارن بين الكرات التي تصديت لها في المباريات السابقة والكرات التي تصدى لها وليد، وأقول: ''مع احترامي للجميع أنا الأفضل وكأس الخليج هي بطولتي التي لن أتنازل عنها وعن اللقب الذي استمر معي طوال الثلاث سنوات الماضية، وسأبذل قصارى جهدي لأكون الحارس الثاني الذي لم يدخل مرماه هدف في دورات الخليج بعد حارس المنتخب الكويتي أحمد الطرابلسي''·
وأضاف: ''هذا الأمر لا يعني التقليل أبداُ من وليد عبدالله حارس المنتخب السعودي الذي يستحق العلامة الكاملة في البطولة من خلال تعامله الرائع مع المواقف التي تعرض لها، فهو موهبة جيدة وأنا معجب بالإمكانيات التي يمتلكها وأتابعه باستمرار مع نادي الشباب في الدوري السعودي''·
وعن سر تألق الحبسي في البطولة، أشار حارس منتخب عمان إلى أن وقوف الحكومة العمانية واتحاد الكرة معه في الفترة الماضية من أجل التواجد في هذه البطولة وراء تألقه، فلا أحد يعرف الجهود الحثيثة التي بذلت حتى عدت لمسقط·
وعما إذا كانت الخسارة ستشكل كارثة للكرة العمانية، اتفق الحبسي مع هذا الرأي وقال: ''بكل تأكيد الخسارة هذه المرة ستكون كارثة بالنسبة لنا، فقد عاصرت بطولات عديدة مع المنتخب في الفترة الماضية ولم أشاهد الاهتمام الجماهيري الكبير الذي تحظى به هذه البطولة ويكفي أنك لا تجد بيتا أو سيارة إلا وترى الأعلام العمانية والشعارات عليها، والواقع يشير إلى أن كل شخص في عمان هيأ نفسه للتتويج باللقب وفي حالة عدم حدوث ذلك ستكون الأمور مختلفة كثيراً عن الخسارتين السابقتين''، مؤكداً أن لاعبي الأحمر قادرون على تجاوز كل الضغوطات·
وأبدى الحبسي أمله في أن يهدي الأحمر العماني اللقب كأقل شيء إلى صاحب الجلالة السلطان قابوس سلطان عمان، بعد أن حظي من سموه على وسام الدرجة الرابعة وهي المرة الأولى التي يحصل فيها رياضي على هذا الوسام·
واختتم حديثه قائلاً: ''كل شعب الخليج وبالأخص الشعب الإماراتي على العين والرأس، وما حدث لن يؤثر أبداً على الشعب العماني والإماراتي فالعلاقة التي تجمعهما أكثر بكثير من كرة القدم''·

وليد عبدالله حارس السعودية: سنتفوق على الحماس العُماني بالخبرة
أقول للحبسي: عفواً لا تحلم بلقب أفضل حارس


مسقط (الاتحاد) - وجه الحارس السعودي المتالق وليد عبدالله رسالة إلى زميله الحبسي حينما قال: ''لن نفرط في اللقب مع كل التقدير لكم وسنفوت الفرصة على مهاجمي عُمان لمنعهم من الوصول إلى شباك السعودية والذود عن عرين الأخضر بهدف الجمع بين لقبي البطولة وأفضل حارس مرمى''·
وقال وليد علي: ''ندرك مدى أهمية المباراة بالنسبة للفريق العُماني، بعد محاولتين متتاليتين للانقضاض على اللقب الخليجي في الدورتين السابقتين في الدوحة وأبوظبي ووصولهم إلى النهائي أمام قطر والإمارات ومقولة (الثالثة ثابتة) التي يطلقها العُمانيون منذ بداية البطولة لا تسري على المباريات التي يكون فيها المنتخب السعودي طرفاً، لأن (الأخضر) فريق متمرس في البطولات، وله خبرة كافية في المباريات المصيرية والحاسمة''·
وأضاف الحارس السعودي: ''خطورة المنافس العُماني تكمن في مهاجمه حسن ربيع هداف البطولة وأحد أبرز اكتشافاتها، لكننا قادرون على إيقافه والاحتفاظ بشباكنا نظيفة''·
وذكر وليد أن صاحب الأرض يجيد اللعب الجماعي، ويلعب بحماس شديد وبمؤازرة جماهيرية كبيرة ربما تضعه تحت ضغط، كما حدث في مباراة الافتتاح أمام الكويت على أساس أن التعامل مع الضغط الجماهيري يحتاج إلى عامل الخبرة·
وقال: ''نستطيع التعامل الجيد مع الجمهور العُماني الذي يحلم باللقب الخليجي منذ الدورة 17 في الدوحة، كما أن ميزة المنتخب السعودي في تكامل خطوطه الثلاثة وفي وجود لاعبين في كل هذه الخطوط يجيدون التهديف وهذه أهم أوراق الفريق السعودي''·
وقال وليد عبدالله: ''منتخبنا لم يقدم ولا نصف مستواه الحقيقي، لكنه سيضع كل ثقله في النهائي من أجل الخروج بنتيجة ايجابية وإسعاد هذه الجماهير الوطنية التي تقف خلف الأخضر في ''خليجي ·''19
وأكد الحارس السعودي، الذي يشارك لأول مرة في دورات الخليج، أنه لم يشعر أبداً بالخوف رغم حداثته في كأس الخليج، معتمداً على الثقة التي اكتسبها في الدوري السعودي، من خلال الذود عن مرمى فريق الشباب، مؤكداَ أنه سيبذل أقصى ما عنده لكي يكون جديراً بهذه الثقة·
واعتبر وليد عبدالله مباراة الإمارات هي أفضل مبارياته حينما قال: ''استطعت أن أنقذ مرماي من أكثر من هدف، والمباراة كانت بمثابة مؤشر قوي على أن الأخضر السعودي سيكمل طريقه نحو المباراة النهائية، رغم كل التحديات التي واجهتنا بدليل المستوى المشرف الذي قدمه الفريق الكويتي في نصف النهائي وصموده بهذه الصورة أمام الأخضر السعودي لم يشفعا للأزرق في النهاية''·
ورأى الحارس السعودي أن هناك عدة عوامل ساهمت في وصول فريقه إلى نهائي البطولة في مقدمتها الدعم اللامحدود للأمير سلطان بن فهد ووجوده الدائم مع الفريق ورفع معنويات اللاعبين بصفة مستمرة من أجل تصحيح المسار والدفاع عن سمعة المنتخب السعودي، مؤكداً ان نجاح الفريق بإحراز اللقب الخليجي سينعكس عليه إيجاباً في تصفيات كأس العالم التي يركز فيها على الصعود الى نهائيات البطولة في جنوب أفريقيا للمرة الخامسة على التوالي''· واختتم الحارس السعودي تصريحاته موجهاً الشكر للجمهور السعودي على وقفته الصادقة، متمنياً ان يوجد هذه المرة بكثافة، لأنه يعتبر اللاعب رقم 12 ودوره لا يقل في أي حال من الأحوال عن دور أي لاعب·

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي